أسرار تكشفها فصيلة دمك عنك.. هل أنت أكثر عرضة للأمراض؟مباشر في الدوري - سيراميكا (0) (0) الجونة.. العارضة تمنع الهدف الأوليويفا يعلن شكل دوري الأبطال الجديد ابتداء من موسم 2024/2025الخطيب للاعبي الأهلي: لم نحسم تأهلنا بعد.. والحديث عن ملعب النهائي "مرفوض"رسميًا.. أسوان والدخلية يحجزان بطاقتي الصعود للدوري الممتازأوبل كروس لاند 2022 بزيادة سعرية رسمية قدرها 10 آلاف جنيههل تخرج الانتخابات النيابية لبنان من عنق البنكوقراطية؟رئيس بيلاروسيا: روسيا ستساعدنا في إنتاج صواريخ من بينها "إسكندر"مسؤول أوكراني: العثور على 44 جثة تحت أنقاض مبنى دمرته روسيا في مارس الماضيزيلينسكي يستقبل وزيرة الخارجية الألمانية في كييفرئيس الحكومة الليبية يعلن طرح مبادرة تستهدف كل القوى السياسيةلافروف: نعمل مع الجزائر على مبدأ المساواة في سيادة الدولبايدن: الحرب الأوكرانية سببًا في التضخم وارتفاع أسعار الغذاء عالميًالافروف: الاتحاد الأوروبي لم يعد لديه سياسة خارجية مستقلةالرئيس الصيني: المواجهات الناشئة عن الأزمة الأوكرانية تهدد السلام العالميتجديد حبس المتهم بقتل ابنة عمته في المطريةضبط 6 عناصر شديدي الخطورة في أسيوط"البوليس عايز يقبض علينا".. مايان السيد وأميرة أديب تثيران الجدل في المكسيكأنغام تكشف عن أحدث أغانيها "لوحة باهتة"أحمد حلمي: "كنت متوقع ربع الإيرادات اللي حققها فيلم واحد تاني"

أسرار تكشفها فصيلة دمك عنك.. هل أنت أكثر عرضة للأمراض؟

   -  

كتبت- أميرة حلمي

قد تكون فصيلة دمك نافذة على صحتك، من أمراض القلب والسكتات الدماغية إلى أنواع معينة من السرطان، إليك سبب أهمية فصيلة الدم.

فصيلة دمك مهمة

ما لم تكن قد تبرعت بالدم مؤخرًا، فقد لا تفكر كثيرًا في فصيلة دمك، يحدد وجود أو عدم وجود جزيئات معينة تسمى مستضدات A أو B، بالإضافة إلى بروتين يسمى عامل Rh، أي من أنواع الدم الثمانية الشائعة التي تمر عبر عروقك، وهي:

A

A-

B

B-

AB

AB

O

O-

وفقًا لتقرير نُشر في Blood Transfusion في عام 2013. يمكن أن تؤثر فصيلة دمك على أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الأوعية الدموية والخلايا العصبية والصفائح الدموية.

ونتيجة لذلك، قد ترتبط فصيلة دمك بخطر الإصابة بأمراض معينة. إليك سبب وجوب معرفة فصيلة الدم لديك، وفقا لموقع thehealthy" الطبي.

الأنواع غير O: أمراض القلب

تحتوي فصائل الدم غير O على مستويات أعلى بنسبة 25 إلى 30 % من بروتينات تخثر الدم المعروفة باسم عامل فون ويلبراند والعامل الثامن. جزئيًا، بسبب هذا الاختلاف، فإن هؤلاء الأشخاص لديهم أيضًا خطر أكبر بنسبة 15% للوفاة من أمراض القلب مقارنة بالأشخاص الذين لديهم أنواع دم أخرى، وفقًا لبحث أجرته شركة BMC Medicine عام 2015 .

النوع -O: انخفاض خطر الإصابة بجلطات الدم

بالنظر إلى أن النوع O- يحتوي على كميات أقل من البروتينات التي تساعد على تخثر الدم "تجلطه" ، فإنهم أيضًا أقل عرضة للإصابة بجلطات الدم. (الجانب السلبي هو أن تخثر الدم يساعد في منع النزيف الزائد).

ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء التي تسبب جلطات الدم. "لا ينبغي الافتراض أن كونك من فصيلة الدم O يعني أن الفرد" محمي "أو أن فصيلة الدم A معرضة لخطر أكبر.

النوع O: مشاكل الخصوبة

قد يكون النوع O هو أكثر فصيلة الدم شيوعًا، وقد يتداخل مع الحمل. كما تشير الأبحاث المنشورة في مجلة Human Reproduction ، كانت أنواع O من المرجح أن تحتوي على مستويات من الهرمون المنبه للجريب (FSH).

كانت المستويات مرتفعة بما يكفي للإشارة إلى انخفاض احتياطي المبيض - عدد أقل من خلايا البويضات للتخصيب.

ووجدت دراسة أخرى نُشرت في مجلة Assisted Reproduction and Genetics أن النساء اللواتي لديهن فصيلة دم O وA كن أقل عرضة لتجربة أطفال الأنابيب، وتعد هذه من علامات العقم التي يجب على كل زوجين معرفتها.

النوع غير O: زيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة

نتيجة أخرى مثيرة للاهتمام من دراسة BMC Medicine ربطت أنواعًا معينة من الدم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب: فصائل الدم غير O ،A ، B ، أو AB) لديها أيضًا خطر متزايد للإصابة بسرطان المعدة، ربما بسبب الاستجابة الالتهابية لـ بكتيريا الملوية البوابية.

الأنواع غير O: تجلط الأوردة العميقة

بسبب الاختلافات في التجلط، تزداد احتمالية إصابة فصائل الدم A / B بالانصمام الخثاري الوريدي - وهي جلطة تتشكل في الأوردة العميقة في الساق أو الفخذ أو الذراع تجلط الأوردة العميقة.

فصيلة AB: فقدان الذاكرة

على الرغم من أن فصيلة الدم AB هي أقل فصائل الدم شيوعًا، إلا أن الأبحاث المنشورة في مجلة Neurology في عام 2014 تشير إلى أن أصحاب فصيلة AB هم أكثر عرضة بنسبة 82% للإصابة بداء ألزهايمر المبكر .

فصائل A أو B: مرض السكري

أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Diabetologia أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة دم من النوع A أو B لديهم خطر أكبر بنسبة تصل إلى 21٪ للإصابة بمرض السكري من النوع 2 مقارنةً بالنوع O. وذلك لأن فصيلة الدم قد تؤثر على ميكروبيوم الجهاز الهضمي، والذي يمكن أن يؤثر على استقلاب الجلوكوز والالتهابات.

ربما تكون قد سمعت أشخاصًا يتحدثون عن النظام الغذائي لفصيلة الدم، حيث يمكن أن يؤدي تناول وتجنب أطعمة معينة بناءً على فصيلة دمك إلى تعزيز صحتك وتقليل خطر الإصابة بالأمراض.

ومع ذلك، خلص بحث عام 2013 في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية إلى أنه لا يوجد دليل يثبت أن هذه الأنواع من الأنظمة الغذائية تعمل بالفعل.

وعلى الرغم من أن اتباع نظام غذائي مثل هذا قد يكون له تأثير إيجابي على بعض عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، إلا أنه لا علاقة له بفصيلة دم شخص ما .

ربما لن يخبرك أي شيء عن شخصيتك

هناك نظرية مفادها أن فصيلة دمك يمكن أن تفسر سبب تصرفك بالطريقة التي تتصرف بها. بينما لم يتم إثبات ذلك إلى حد كبير، وجدت دراسة يابانية نُشرت في PLOS ONE أن بعض سمات الشخصية تختلف بين فصائل الدم .

الأشخاص من النوع A، على سبيل المثال، سجلوا درجات أعلى في المثابرة مقارنة بالنوع B أو O. ومع ذلك، لاحظ الباحثون أنه لا توجد بيانات كافية لإثبات الاتصال.

ضع في اعتبارك أن البحث الذي يربط بين فصيلة الدم والحالات الصحية ينظر في الدراسات السكانية، لذلك يمكن فقط العثور على ارتباط بين هذين الأمرين، وليس إثباتًا قاطعًا أن فصيلة دمك هي سبب حالة معينة.

هذا يعني أن عاداتك اليومية، ما تأكله، ومستوى نشاطك، وكيف تتعامل مع التوتر، وتاريخ عائلتك، كل هذا يحدث فرقًا كبيرًا في المخاطر الفردية الخاصة بك.

لمطالعة الخبر على مصراوى