أسرار تكشفها فصيلة دمك عنك.. هل أنت أكثر عرضة للأمراض؟مباشر في الدوري - سيراميكا (0) (0) الجونة.. العارضة تمنع الهدف الأوليويفا يعلن شكل دوري الأبطال الجديد ابتداء من موسم 2024/2025الخطيب للاعبي الأهلي: لم نحسم تأهلنا بعد.. والحديث عن ملعب النهائي "مرفوض"رسميًا.. أسوان والدخلية يحجزان بطاقتي الصعود للدوري الممتازأوبل كروس لاند 2022 بزيادة سعرية رسمية قدرها 10 آلاف جنيههل تخرج الانتخابات النيابية لبنان من عنق البنكوقراطية؟رئيس بيلاروسيا: روسيا ستساعدنا في إنتاج صواريخ من بينها "إسكندر"مسؤول أوكراني: العثور على 44 جثة تحت أنقاض مبنى دمرته روسيا في مارس الماضيزيلينسكي يستقبل وزيرة الخارجية الألمانية في كييفرئيس الحكومة الليبية يعلن طرح مبادرة تستهدف كل القوى السياسيةلافروف: نعمل مع الجزائر على مبدأ المساواة في سيادة الدولبايدن: الحرب الأوكرانية سببًا في التضخم وارتفاع أسعار الغذاء عالميًالافروف: الاتحاد الأوروبي لم يعد لديه سياسة خارجية مستقلةالرئيس الصيني: المواجهات الناشئة عن الأزمة الأوكرانية تهدد السلام العالميتجديد حبس المتهم بقتل ابنة عمته في المطريةضبط 6 عناصر شديدي الخطورة في أسيوط"البوليس عايز يقبض علينا".. مايان السيد وأميرة أديب تثيران الجدل في المكسيكأنغام تكشف عن أحدث أغانيها "لوحة باهتة"أحمد حلمي: "كنت متوقع ربع الإيرادات اللي حققها فيلم واحد تاني"

"قسم مقدس".. خطة ترامب لقصف المكسيك بالصواريخ

   -  

وكالات:

اشتهر الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بقراراته المثيرة للجدل، خاصة عندما يتعلق الأمر بالأزمات طويلة الأجل، مثل اقتراحه بضرب جارته المكسيك بالصواريخ لوضع حل لأزمة "مختبرات المخدرات".

في كتابه الجديد الذي يصدر الثلاثاء المقبل، قال مارك إسبر، وزير الدفاع السابق في فترة حكم ترامب، إن ترامب استفسر في العام 2020 عن إمكانية قصف مصانع المخدرات في المكسيك.

وأكد إسبر في كتابه "قسم مقدس"، المقرر أن يصدر الثلاثاء المقبل، ولكن نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقتطفات منه، أن ترامب كان يعتبر حينها أن الولايات المتحدة يمكنها أن تدعي أنها ليست من وجه مثل تلك الضربة الصاروخية على الأراضي المكسيكية.

وكان ترامب قد استفسر مرتين عما إذا كان الجيش قادر على "إطلاق صواريخ على المكسيك لتدمير مختبرات المخدرات"، حسبما كتب مارك إسبر في كتابه "قَسَم مقدّس" أو "A Sacred Oath"، مؤكدا أن أقوال ترامب جعلته عاجزا عن الكلام.

وفي نوفمبر 2020، كان ترامب قد قرر طرد إسبر، بعد أيام على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وكانت العلاقات بين ترامب ووزيره متوترة منذ اعترض الأخير علنا قبل أشهر على نشر الجيش، لقمع التظاهرات المناهضة للعنصرية في البلاد.

وفي مقتطفات أخرى من مذكراته، كتب إسبر أن، على هامش هذه التظاهرات في يونيو 2020، قال ترامب بغضب داخل المكتب البيضاوي: "ألا يمكنكم ببساطة إطلاق النار عليهم؟ أطلقوا النار على ساقيهم أو شيء من هذا القبيل".

لمطالعة الخبر على مصراوى