أسرار تكشفها فصيلة دمك عنك.. هل أنت أكثر عرضة للأمراض؟مباشر في الدوري - سيراميكا (0) (0) الجونة.. العارضة تمنع الهدف الأوليويفا يعلن شكل دوري الأبطال الجديد ابتداء من موسم 2024/2025الخطيب للاعبي الأهلي: لم نحسم تأهلنا بعد.. والحديث عن ملعب النهائي "مرفوض"رسميًا.. أسوان والدخلية يحجزان بطاقتي الصعود للدوري الممتازأوبل كروس لاند 2022 بزيادة سعرية رسمية قدرها 10 آلاف جنيههل تخرج الانتخابات النيابية لبنان من عنق البنكوقراطية؟رئيس بيلاروسيا: روسيا ستساعدنا في إنتاج صواريخ من بينها "إسكندر"مسؤول أوكراني: العثور على 44 جثة تحت أنقاض مبنى دمرته روسيا في مارس الماضيزيلينسكي يستقبل وزيرة الخارجية الألمانية في كييفرئيس الحكومة الليبية يعلن طرح مبادرة تستهدف كل القوى السياسيةلافروف: نعمل مع الجزائر على مبدأ المساواة في سيادة الدولبايدن: الحرب الأوكرانية سببًا في التضخم وارتفاع أسعار الغذاء عالميًالافروف: الاتحاد الأوروبي لم يعد لديه سياسة خارجية مستقلةالرئيس الصيني: المواجهات الناشئة عن الأزمة الأوكرانية تهدد السلام العالميتجديد حبس المتهم بقتل ابنة عمته في المطريةضبط 6 عناصر شديدي الخطورة في أسيوط"البوليس عايز يقبض علينا".. مايان السيد وأميرة أديب تثيران الجدل في المكسيكأنغام تكشف عن أحدث أغانيها "لوحة باهتة"أحمد حلمي: "كنت متوقع ربع الإيرادات اللي حققها فيلم واحد تاني"

باحثون روس يصممون ألواحًا شمسية تعمل في جميع الأحوال الجوية

   -  

أفاد المكتب الصحفي في الجامعة الوطنية للبحوث التكنولوجية "ميسيس"NUST MISIS بأن باحثين روس قاموا بتكييف تقنية تطبيق طبقات أشباه الموصلات من المحولات الكهروضوئية غير مادة السيليكون مع المعايير الصناعية. ويعتقد الباحثون أن عملية التكييف هذه سوف تقلل من التكلفة وتبسط عملية إنتاج الألواح الشمسية التي يمكن أن تعمل في جميع الأحوال الجوية.

وبحسب رأي الباحثين،  وفقا لما نشرته "سبوتنيك" فإن بلورات السيليكون المستخدمة اليوم في إنتاج الألواح الشمسية معقدة ومكلفة في التصنيع، كما أن هناك قيود كبيرة على استخدام هذه البلورات أثناء التشغيل.

وكبديل لمادة السيليكون يجري العمل مؤخراً على دراسة مواد البيروفسكايت بشكل مكثف في جميع أنحاء العالم. وكما أشار العلماء فإن فاعلية وكفاءة خلايا البيروفسكايت الشمسية اليوم قد وصلت بالفعل إلى مستوى فاعلية وكفاءة خلايا السيليكون التجارية.

يعمل الباحثون منذ عام 2015 في جامعة NUST MISIS على تصميم خلايا شمسية وأجهزة كشف ضوئية تعتمد على مادة البيروفسكايت. وقد تمخض عن عمل الفريق العلمي تقنية توفر ثباتاً عالياً وتألقاً لطبقات البيروفسكايت وتكييف التطبيقات الحديثة مع المعايير الصناعية.

في هذا الإطار، أشار أرتور إشتييف، الباحث في مختبر الطاقة الشمسية الواعدة لدى جامعة NUST MISIS قائلاً:

"لقد أظهرنا كيفية تشكل طبقات البيروفسكايت عن طريق الترسيب الكيميائي (CVD) من الطور الغازي في عملية من خطوة واحدة. وسوف يسمح استخدام الطريقة القياسية جنباً إلى جنب مع التوليف الكيميائي الميكانيكي بالارتقاء إلى المستوى الصناعي. بالإضافة إلى ذلك، قمنا بتوضيح وشرح خصائص الثبات العالي والتألق للبيروفسكايت غير العضوي وخاصة إبراز CsPb2Br5 للحصول على أفضل الخصائص البصرية في جميع المراحل التكنولوجية".

يؤكد الباحثون أن طريقة CVD هي الآن معيار الصناعة لإنتاج مصابيح LED أو ما يسمى "الثنائي الباعث للضوء" والخلايا الشمسية. وبحسب قولهم فإنه من الممكن إدخال تقنيات البيروفسكايت في خطوط الإنتاج الحالية دون استبدال الآلات والمعدات.

وأضاف الباحث أرتور إشتييف، أنه سيتم الآن القيام بعملية تصنيع واسعة النطاق لخلايا البيروفسكايت الشمسية والصمامات الثنائية الباعثة للضوء وسوف تنتشر في الإلكترونيات الصناعية والاستهلاكية، مع الإشارة إلى أن الميزة الأساسية التي تتمتع بها هي تكلفة الإنتاج المنخفضة وخصائص الإنتاج العالية.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام