سعر الذهب اليوم الجمعة 28 يناير بعد مسلسل من الخسائركيف يحسن التوقف عن التدخين حياتك؟ (فيديو)مدحت صالح وريهام عبدالحكيم يلتقيان من جديد في "صوت السينما"إيمي ودنيا سمير غانم تحضران فعاليات حفل "joy awards"ماس كهربائي وراء اندلاع حريق شقة سكنية بشبرا بدون إصاباتالقبض على 3 أشخاص لتنقيبهم عن الآثار في الدرب الأحمرطفلك مصاب بالتهاب الجلد العصبي؟ هذه الملابس تناسبهماذا تعرف عن سرطان الفم؟إصابة 6 أشخاص من أسرة واحدة في انفجار أسطوانة بوتاجاز بكفر الشيخالسبت.. مسرح الجمهورية يستقبل فرقة نور بروجيكتمنتخب الأرجنتين يفوز على تشيلي بثنائية في تصفيات كأس العالمالشحن والأعطال والرصيد.. "الكهرباء" توضح تفاصيل التعامل مع العداد الكارتتشريح جثة عامل سقط من أعلى عقار بدار السلامتجديد حبس مسجل خطر لحيازته كمية من «الأستروكس» بالبساتينالسبت.. بدء عرض مسلسل "نقل عام" لمحمود حميدةبلومبرج: إعطاء أكثر من 10 مليارات جرعة لقاحات مضادة لكورونا حول العالممواقيت الصلاة اليوم الجمعة في القاهرة وعدد من المحافظات«ناسا»: صاروخ «سبيس إكس» يرتطم بالقمر في مارسالأجهزة الأمنية تضبط 310 قطع سلاح محلي خلال 72 ساعةضبط 26 طبنجة خلال حملات أمنية في 3 أيام

هل يمكن لمتغير أوميكرون ودلتا إنتاج سلالة أكثر خطورة؟.. خبير يكشف

   -  
صورة تعبيرية

كتب – سيد متولي

تسبب المتغير الجديد لفيروس كورونا والمعروف بـ"أوميكرون" موجة أخرى من الخوف والفوضى في جميع أنحاء العالم، وفقًا لأحدث تقارير منظمة الصحة العالمية، تم اكتشاف المتغير B.1.1.529 في حوالي 38 دولة، مع عدم وجود حالات وفاة حتى الآن.

بالنظر إلى أن البديل "شديد التحور" قد انتشر إلى العديد من البلدان في مثل هذه الفترة الزمنية القصيرة، فقد حذر العلماء من أن البديل الجديد يمكن أن يكون شديد الضراوة ومعدي، لكن قالت منظمة الصحة العالمية (WHO) إن الأمر قد يستغرق أسابيع لتحديد مدى انتقال المتغير وما إذا كان يمكن أن يسبب مرضًا أكثر خطورة أم لا، مع الهروب من المناعة التي يسببها اللقاح.

في ضوء المتغيرات الناشئة الجديدة، بما في ذلك دلتا، اقترح الخبراء في جميع أنحاء العالم أن "سلالة فائقة" أكثر خطورة يمكن أن تلعب دورًا، ولكن في حين أن الأمر كله تخميني، فقد تحدث موقع timesofindia إلى استشاري الأمراض المعدية في الهند، بروثو ناريندرا ديكان، لكشف الحقيقة.

طبيعة الفيروسات التحور

"الفيروسات مثل العديد من الكائنات الحية الأخرى في هذا العالم مثل البكتيريا والطفيليات والفطريات وجميع الكائنات الحية تتغير مع مرور الوقت، وهو ما نسميه التطور"، كما يقول بروثو.

ويضيف أن التغييرات تحدث كشكل من أشكال البقاء والتكاثر بشكل أفضل في البيئة، تمامًا مثل أي فيروس آخر، لا بد أن يتحور SARs-COV-2 ويتغير بسرعة، عندما لا تكون تغييرات البنية الجزيئية كبيرة جدًا، يطلق عليها اسم متغير، وإذا كان تغييرًا كبيرًا جدًا يؤدي إلى بنية مختلفة بشكل كبير للفيروس، فإنه يطلق عليه طفرة، وهذا بالتأكيد هو الحال مع أوميكرون.

يوجد حاليًا خمسة متغيرات مثيرة للقلق وهي: Alpha (B.1.1.7) و Beta (B.1.351) و Gamma (P.1) و Delta (B.1.617.2) وأحدثها Omicron (B.1.1) .529) ، تم اكتشافه لأول مرة في جنوب إفريقيا.

هل البديل الجديد أوميكرون أكثر قابلية للانتقال؟

أوميكرون المتغير الجديد المثير للقلق يحتوي على أكثر من 30 طفرة في بروتين السنبلة نفسه، مما يجعله متميزًا عن سلالات فيروس كورونا السابقة، بالنظر إلى الارتفاع السريع في عدد حالات كورونا، يعتقد الخبراء أن متغير أوميكرون قد يتجنب في الواقع المناعة التي يسببها اللقاح، ويمكن أن يكون أكثر تطورًا وربما أكثر قابلية للانتقال.

في بيان، قالت منظمة الصحة العالمية ، "بناءً على الأدلة المقدمة التي تشير إلى حدوث تغيير ضار في علم الأوبئة Covid-19 ... صنفت منظمة الصحة العالمية B.1.1.529 كمتغير مثير للقلق (VOC) ، يسمى أوميكرون، وأضافت: "إذا حدثت طفرة كبيرة أخرى في كورونا مدفوعة بأوميكرون مثل دلتا"، فقد تكون العواقب وخيمة".

ومع ذلك، على الرغم من عدم وجود حالات في المستشفى أو وفيات مرتبطة بمتغير Omicron الجديد، فإن المناقشات حول ما إذا كان البديل أكثر خطورة من سلالة دلتا مستمرة.

هل يمكن أن يؤدي الجمع بين أوميكرون ودلتا إلى سلالة شديدة؟

في الوقت الحالي، يتفق الكثيرون على أن ظهور متغير جديد ليس أمرًا مفاجئًا، لأن الفيروسات تهدف إلى التحور، منذ ظهور كوفيد-19 ، تطور فيروس SARs-COV-2 فقط، وتحول إلى سلالات أكثر شدة.

لكن ماذا بعد ذلك؟..

في حين أن الفيروسات لن تتوقف أبدًا عن التحور وستستمر المتغيرات الجديدة في الظهور، يعتقد الخبراء أن الشيء الأخطر القادم يمكن أن يكون "سلالة فائقة" أقوى وأخطر، قد يعني هذا متغيرًا فائقًا يمكن أن يكون منتجًا ثانويًا لكل من دلتا و أوميكرون ويكون أكثر تطورًا في إصابة الناس وجعلهم أكثر مرضًا، هذه الظاهرة تسمى إعادة التركيب الفيروسي.

ما هو التركيب الفيروسي؟

علميًا، تحدث إعادة التركيب الفيروسي عندما تصيب فيروسات سلالتين مختلفتين نفس الخلية المضيفة وتتبادل الطفرات أثناء التكاثر لإنتاج ذرية فيروسية لها بعض الجينات من كلا السلالتين.

كان علماء الأوبئة يدرسون ويلاحظون أي علامات لإعادة التركيب الفيروسي فيما يتعلق بـ كورونا، ومع ذلك، فهي نادرة للغاية وحتى الآن، لا يوجد دليل لتوثيق هذه الظاهرة.

وفقًا لدكتور ناريندرا ديكان: "لا يمكن ربط مزيج اوميكرون و دلتا كفيروسين مختلفين يجمعان قوتهما لتشكيل قوة أخطر، هذا سؤال يصعب الإجابة عليه، إنه أمر مشكوك فيه".

في حين أن الفيروسات ستتغير، ولديها متغيرات، وتؤدي إلى طفرات، وعندما تتجمع هذه الطفرات والمتغيرات المختلفة، فإنها قد تؤدي إلى تكوين متغير أحدث، أو أكثر أو أقل فتكًا، وربما يغير مضيفه، بناءً على البنية الجزيئية،، يعتقد الطبيب أنه من الصعب جدًا أو من المبكر التكهن بأي شيء.

ما هي التدابير التي يجب أن نتخذها للحفاظ على سلامتك؟

اعتبارًا من الآن، فإن مفتاح الحد من انتشار الفيروس ومنع موجة أخرى من الدمار هو اتباع التدابير المناسبة لـ كوفيد، إن ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد وتجنب الأماكن المزدحمة هي أفضل وسيلة لدينا ضد الفيروس القاتل.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة