منتدى الشعر المصري ينظم أمسية شعرية ويطلق الدورة الثالثة لجائزة حلمي سالم.. غدًاالخطيب رئيس مجلس إدارة شركة الأهلي للإنتاج الإعلامي ومجلة الناديموسيماني: شباب الأهلي يتحلى بالشجاعة.. والفضل لهم في عدم الخسارة بكأس الرابعة"غياب جميع الحراس".. أزمة لمنتخب جزر القمر قبل مواجهة الكاميرونالخطيب يتولى رئاسة شركة الأهلي للإنتاج الإعلاميتقارير: أندية القمة في فرنسا مهتمة بضم زيزو.. وهذه قيمة الشرط الجزائيلقاء مرتقب بين وزيري الدفاع الروسي والبريطاني لبحث الأزمة الأوكرانيةشحنات أسلحة وإجلاء دبلوماسيين.. هل اقترب الغزو الروسي لأوكرانيا؟وزير الخارجية الكويتي: هناك رغبة مشتركة لاستعادة لبنان لرونقه وتألقهواشنطن: لن ننظم رحلات لإجلاء مواطنينا من أوكرانياقائد البحرية الألمانية يواجه انتقادات بعد تصريحاته حول روسياليبيا تعلن رسميًا الدخول في الموجة الرابعة من فيروس كورونايقضي عقوبة بالسجن المؤبد.. باكستاني يحرز أعلى الدرجات في الثانوية ويفوز بمنحة دراسرئيس البحرية الألمانية يمدح بوتين وبرلين تتبرأ من تصريحاته.. ما القصة؟بعد الدعوة للمصالحة الوطنية.. الجيش الإثيوبي يخطط لاقتحام عاصمة تيجرايالخارجية الأوكرانية تستدعي السفيرة الألمانية في كييف بسبب تصريحات قائد ألمانيتوجيهات في الجامعات بسرعة إعلان نتائج امتحانات الترم الأولالسفير المصري في الإكوادور يبحث مع رئيس غرفة تجارة كيتو سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدينفي غرب السويس.. هزة أرضية بقوة 3,5 ريختر تضرب البلاداللجنة المشتركة بين مصر وعُمان تستأنف أعمال الدورة 15 غدًا

إيمان الحصرى: كان كل همى خلال مرضى "بنتى".. والبكاء خلص بسبب الألم

   -  

قالت الإعلامية إيمان الحصرى فى أول ظهور إعلامى لها بعد شفائها، إن هناك فرقا كبيرا أن تستدعى النكد والأوهام والاكتئاب وبين أن تكون حقيقة وأن هناك حاجة تستاهل النكد والاكتئاب موضحة أنه خلال فترة مرضها كان همها الكبير بنتها، متابعة: لا يوجد حاجة فى الشغل ولا الحياة ولكن الشىء الوحيد وقبلى هيوجعنى هو بنتى.

وأضافت إيمان الحصرى، خلال برنامج صاحبة السعادة، المذاع على قناة دى أم سى: بنتى صغيرة وكنت خايفة انها تعيش تجربة والدتها توفت بدرى لكن لو ربنا كاتب هذا خلاص، وبعد المرض أصبحت أهدأ بكثير لأنى تعرض لأصعب شيء فى الدنيا فلا يوجد شىء آخر يهزنى فقد وجد الألم والوجع بجد فلا يوجد شيء يجعلنى أكتئب تانى فطوال الوقت تحمد لله.

وتابعت إيمان الحصرى: كل من هو قادر يأكل بشكل طبيعى ويمارس حياتى بشكل طبيعى دون أى مساعدات خارجية لابد أن يحمد الله طوال الوقت، وبقيت أصبحت أكثر إحساسا بأى شخص مريض، وفى وقت العناية كنت ببقى لوحدى، وأنا مقاتلة فى الحياة عموما وعشت تجربة صعبة قبل لك مع أمى -رحمها الله- من زمان وبنتى كانت ستعيش مثلها وهذا لم أكن أريده لها، بعد ذلك والدى توفى وكذا شيء آخر لا يكون لدينا اختيار إلا أن تقف على رجلك وتكون قوية، فأنا اتبهدلت واتمرمط فى تجربة المرض ولكن مرت على خير حتى لو كان لها آثار، وأنا بكيت كثير للغاية كل الشهور الماضية كانت كلها بكاء من الخوف والألم والتجربة ولما عدت المحنة حمد ربنا واتخذت منها العبرة الجيدة فالبكاء انتهى، وعرفت قيمة الحياة والنعم التى حولنا.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع