موديرنا: الأجسام المضادة لأوميكرون تتراجع بعد 6 أشهر من الجرعة المعززةمواقيت الصلاة اليوم الجمعة 28-1-2022 في القاهرة والمحافظات"الصحة": تسجيل 1985 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 36 وفاةالموت يُغيب الموسيقار السوداني البارز بشير عباسالزمالك يصطدم بكليوباترا في لقاء الفرصة الأخيرة بكأس الرابطةالكشف عن حكام مباريات الجولة الرابعة بمجموعة الزمالك في كأس الرابطةشكري ونظيره الأمريكي يبحثان هاتفيا تعزيز التعاون بين القاهرة وواشنطنتقرير مغربي: بيراميدز يسعى لضم أزارو.. والتفاصيل المادية تعيق الصفقة"عن العاديِّين أبطال الحياة اليومية".. "خمس ورقات" مجموعة قصصية في معرض القاهرة للكتابأول صور من محطة شارع السودان ضمن المرحلة الثالثة من مترو الأنفاقنائب رئيس هيئة الكتاب: اهتمام جماهيري بفعالية الاحتفاء بمسيرة يحيى حقيهيثم الحاج: إقبال جماهيري غير مسبوق على إصدارات هيئة الكتاب بأول أيام المعرضعمرة رجب.. طرق الإبلاغ عن مخالفي حقوق المعتمرينبعد قفزة الأسعار.. هل تتوسع الدولة في زراعة القطن؟36 وفاة.. الصحة تعلن بيان كورونا ليوم الخميسمحافظ القاهرة يتفقد بعد غد امتحانات الشهادة الإعداديةرامز جلال يسجد شكرا لله بعد فوزه بجائزة البرنامج الأكثر مشاهدة (صورة)رامز جلال يعتذر لمن وقعوا ضحايا لمقالبه: "أنا آسف وليا طلب"متفوقا على السقا وبيومي.. فوز هنيدي بجائزة أفضل ممثل في joy awards بالسعوديةشيرين عبد الوهاب تعلن وفاة جدة طليقها حسام حبيب

livescience: علماء يزعمون أن متغير أوميكرون قد تطور من الفئران

   -  

هناك العديد من النظريات أصبحت تتكهن بكيفية تطور متغير أوميكرون الذي تسبب في حدول بلبلة في العالم، خاصة بعد أن وصفته منظمة الصحة العالمية بالمقلق، ويقترح بعض العلماء أن متغير فيروس كورونا "أوميكرون" ربما يكون قد تطورمن أنواع حيوانية غير بشرية، من المحتمل أن تكون قوارضًا، وذلك وفقا "livescience".

وفقًا لهذه النظرية، ربما يكون حيوان ما قد التقط فيروس  كورون، في منتصف عام 2020، وفقًا لتقرير  STAT الذي أكد أنه بعد تراكم العديد من الطفرات في الحيوان، كان الفيروس التاجي المعدل سيعيد الانتقال إلى البشر.

ويمكن وصف سلسلة الأحداث هذه بأنها أمراض حيوانية المنشأ حيث ينتقل العامل الممرض من البشر إلى الحيوانات ، يليه مرض حيواني المنشأ ، حيث تنتقل الجرثومة من الحيوانات إلى البشر.

يحمل الفيروس المتغير أوميكرون 7 طفرات من شأنها أن تسمح للمتغير بإصابة القوارض ، مثل الفئران وبعض المتغيرات الأخرى المثيرة للقلق، مثل ألفا، تحمل بعضًا من هذه الطفرات السبعة، وفقًا لما قاله روبرت جاري، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في كلية الطب في تولين، وقال إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان أوميكرون ظهر في حيوان أو مضيف بشري.

بالإضافة إلى هذه المتغيرات الجينية "تكيف القوارض"، فإن متغير أوميكرون يحمل عددًا كبيرًا من الطفرات التي لم تُشاهد في أي متغيرات أخرى، ويعتبر بعض العلماء هذا دليلاً محتملاً على أن البديل ظهر في مضيف حيواني.

وذكرت مجلة Science أن هذه إحدى النظريات الرائدة التي اقترحها خبراء آخرون، و في هذا السيناريو ، قد يصاب الشخص الذي يعاني من نقص المناعة بفيروس كورونا ولكنه يصاب بعدوى مزمنة، حيث لا يستطيع تخليص جسمه من الفيروس ؛ مع استمرارها في التكاثر ، التقطت العديد من الطفرات.

وتشير الدلائل إلى أن متغير ألفا ربما يكون قد اكتسب طفرات بهذه الطريقة ، لكن هذا لم يتأكد بعد بالنسبة للأوميكرون ، حسبما أفادت مجلة Science.

إذا لم يظهر في أي حيوان أو شخص يعاني من نقص المناعة ، فقد يكون  أوميكرون قد ظهر لأول مرة في مجتمع يعاني من ضعف في المراقبة الفيروسية ، مما يعني أنه قد يكون قد انتشر وتطور ، دون أن يلاحظه أحد ، لمدة تزيد عن عام.

و قال كريستيان دروستن ، عالم الفيروسات في مستشفى جامعة شاريتيه في برلين ، لموقع Science: "أفترض أن هذا لم يحدث في جنوب إفريقيا ، حيث يحدث الكثير من التسلسل ، ولكن في مكان آخر في جنوب إفريقيا خلال موجة الشتاء".

وقال عالم الأحياء التطورية أندرو رامبو من جامعة إدنبرة ، إنه لكي يكون هذا صحيحًا ، يجب أن يكون السكان المصابون معزولين للغاية ، بحيث لا ينتشر أوميكرون كثيرًا خارج صفوفه.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة