مبيحبوش النكد.. مواليد هذه الأبراج يعشقون المرح والسعادةنسرين طافش بإطلالة أنثوية ناعمة في أحدث ظهوردرة تتألق بصيحة الفرو في أحدث إطلالة لهاراغب علامة: قطع الإنترنت في بيروت تهديد مباشر من الحكومة للشعب"سكر الكون".. منى زكي تهنئ ياسمين عبد العزيز بعيد ميلادهاإلهام شاهين عن حنان مطاوع: "ممثلة جبارة".. ورسالة خاصة لابنة شقيقتهاالبنك المركزي يُكمل الربط الإلكتروني مع التأمينات الاجتماعية«الزيني»: القيمة العادلة للحديد 14 ألف جنيه.. وتثبيت الصناع لسعره يخالف جهود الدولةالتموين توضح تصريحات الوزير بخصوص منظومة دمغ المشغولات الذهبية بالليزرإعلان أسماء أعضاء مجلس الشباب العربي للتغير المناخيسعر الريال السعودي اليوم الأحد 16 يناير 2022بدأ يتراجع.. سعر الدولار مقابل الجنيه المصري اليوم الأحد 16 يناير 2022انخفاض سعر الجنيه السوداني في السوق الموازية وسط حالة من الغموض السياسيسوق الأسهم السعودية تواصل مكاسبهاالجزائر ترفع سعر شراء القمح المحلي لتشجيع المزارعين على الإنتاج6 أبراج مالهاش فى التحوير.. الحمل والعقرب "ملوك السلكان".. فيديورئيس جامعة طنطا يستقبل وفدًا من QSI الدولية المانحة لشهادة الأيزو 9001:2015دورة تدريبية عن الإسعافات الأولية للفرق الكشفية في كفر الشيخ.. صورميناء دمياط: لم نغلق البوغاز رغم سوء الأحوال الجويةالسياحة: الآثار الإسلامية بشارع الصليبة آمنة ولم يطالها ضرر من الحريق

تلوث الهواء يجبر الهند على إغلاق المدارس مجددًا

   -  

شهدت الأيام الأولى من شهر ديسمبر تدهورا حادا في جودة الهواء في دلهي مرة أخرى إلى مستوى "خطير"، بعد أن شهدت العاصمة الهندية أسوأ تلوث في نوفمبر منذ ست سنوات.

وسجلت ثلاث محطات مراقبة حكومية على الأقل اليوم الخميس مستويات من الجسيمات الدقيقة "بي.إم 5ر2" تتجاوز 400، وهو أضعاف الحد الذي تعتبره منظمة الصحة العالمية آمنا.

وانتقدت المحكمة العليا الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات مرة أخرى لعدم معالجة المشكلة، وأعلنت حكومة دلهي أن المدارس، التي فتحت أبوابها لمدة ثلاثة أيام الأسبوع الماضي مع تحسن جودة الهواء، سوف تغلق مرة أخرى اعتبارا من غد  الجمعة.

كما تم وقف أعمال البناء والهدم.

وأظهرت بيانات المجلس المركزي لمكافحة التلوث أن متوسط ​​مؤشر جودة الهواء في دلهي، الذي يقيس الجسيمات، بلغ 377 في نوفمبر، بعد أن كان يتراوح بين 312 إلى 374 في السنوات الست الماضية، حسبما ذكرت صحيفة هندوستان تايمز.

كما تم تسجيل 11 يوما من التلوث "الخطير"، وهو المستوى الأكثر خطورة، في نوفمبر الماضي، مقارنة بتسعة أيام في الشهر نفسه من العام 2020، وسبعة أيام في عام 2019 وخمسة أيام في عام 2018 خلال الشهر نفسه.

ويرى الخبراء أن السبب في مستويات التلوث المرتفعة هذا العام هو الانسحاب المتأخر للرياح الموسمية، ما أدى إلى لجوء المزيد من المزارعين لحرق مخلفات المحاصيل خلال فترة زمنية قصيرة مع استعدادهم لموسم الزراعة القادم، إلى جانب عوامل الطقس مثل قلة الرياح.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة