العثور على أقدم الحيوانات الهجينة المهندسة بشريًا في بلاد ما بين النهرينصحافة زمان.. أخبار النميمة فى مجلة "الكواكب" عزيز عيد أسلم بسبب فاطمة رشدىوائل الإبراشي.. وصول أرملته وابنتها إلى عزاء مؤسسة روزاليوسفسامي عبدالعزيز: نريد عملا دراميا يوثق الفترة بين يناير ويونيووصول إلهام شاهين ووفاء عامر إلى عزاء وائل الإبراشييسع 1000 طالب.. تشميع أكبر مركز للدروس الخصوصية بالجيزة- فيديوبيان توضيحي من وزارة التموين بشأن دمغ المشغولات الذهبيةطارق سعدة والشناوي يشاركان في عزاء الإعلامي وائل الإبراشيالسياحة: إخماد حريق بالقرب من الآثار الإسلامية بمنطقة الخليفةأول ظهور لابنة وائل الإبراشي في عزاء والدها - صورمحافظ الجيزة يشدد على رفع السيارات المتهالكة وإزالة الجراجات العشوائية بحي الشمالمدبولي: نقد الشباب للأوضاع يصلنا.. ونسب مشاركتهم في الانتخابات ليست قليلةدراسة: 1 من كل 10 أشخاص لا يزال معديا بـ كورونا بعد 10 أيام من الحجر الصحىاليوسفي فاكهة الشتاء المميزة تحميك من البرد وترطب جلدكدراسة: أوميكرون لا يسبب مرضًا شديدًا حتى لغير الحاصلين على اللقاحبيراميدز يواجه المريخ السودانى غدًا وديًا"ليلة" يسجل هدف التعادل للمقاصة فى مرمى إيسترن كومباني.. فيديومنعم يتقدم للمقاصة 2 / 1 فى مرمى إيسترن كومبانيالمقاصة يواصل صحوته ويهزم إيسترن كومباني 1/2 فى كأس الرابطةالمصرى يتعادل مع الاتحاد السكندرى 2/2 بكأس الرابطة

روبوت طائر قادر على الهبوط على فرع شجرة | فيديو

   -  

طوّر فريق مهندسين من جامعة ستانفورد الأمريكية مشابك آلية يمكن ربطها بالطائرات المسيّرة لتحويلها إلى طيور آلية قادرة على الإمساك بالأشياء أو الركون على أسطح مختلفة.

ومن شأن هذه القدرات الجديدة أن تتيح للروبوتات الطائرة توفير استهلاك بطارياتها بدلاً من الاضطرار إلى الوقوف بدون حراك، على سبيل المثال أثناء عمليات البحث عن ناجين، أو مساعدة علماء الأحياء على أخذ عينات بسهولة أكبر في الغابات.

وقال ديفد لنتينك المشارك في إعداد المقالة التي نشرتها مجلة "ساينس روبوتيكس" بشأن هذا الابتكار الأربعاء "نريد أن نكون قادرين على الهبوط في أي مكان، ولهذا فإن ذلك مثير للحماسة من وجهة نظر الهندسة والروبوتات".


كما الحال غالبا في مجال الروبوتات، استوحي المشروع من سلوك الحيوان- في هذه الحالة طريقة هبوط الطيران على أغصان الشجر وتشبثها بهاـ بغية التغلب على الصعوبات التقنية. لكن تقليد هذه الطيور التي سمحت لها ملايين السنين من التطور بالتشبث بأغصان ذات أحجام أو أشكال مختلفة تكون مغطاة أحيانا بالحزاز أو تسبب الانزلاق بسبب المطر، ليس بالمهمة السهلة.

ولهذه الغاية، استخدم فريق ستانفورد كاميرات عالية السرعة لدراسة كيفية هبوط الببغاوات الصغيرة على مجاثم متفاوتة الحجم والمواد: الخشب، والرغوة، وورق الصنفرة والتفلون. كما وُضعت على الأغصان أجهزة استشعار تسجل القوة التي تحط بها الطيور وتقلع مرة أخرى.

وقد لاحظ العلماء أنه بينما كانت حركة الهبوط هي نفسها في كل موقف، استخدمت الببغاوات أرجلها للتكيف مع الاختلافات التي واجهتها.

وبشكل أكثر تحديدا، تلف الطيور مخالبها حول الموقع الذي تجثم عليه، وتستخدم وسادات طرية وذات ثنيات لضمان التصاق جيد.

ولإعطائها قدرة على تحمل طائرة صغيرة بدون طيار بأربع مراوح، صمم العلماء المشابك على أساس نموذج أرجل صقر الشاهين.

ويتضمن الهيكل المصنوع من طابعة ثلاثية الأبعاد، محركات وخيط صيد لاستخدامها كعضلات وأوتار.

يستغرق ربط المشابك 20 جزءا من الألف من الثانية، ثم يُعلم مقياس التسارع الروبوت بأن عملية الهبوط قد اكتملت.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة