العثور على أقدم الحيوانات الهجينة المهندسة بشريًا في بلاد ما بين النهرينصحافة زمان.. أخبار النميمة فى مجلة "الكواكب" عزيز عيد أسلم بسبب فاطمة رشدىوائل الإبراشي.. وصول أرملته وابنتها إلى عزاء مؤسسة روزاليوسفسامي عبدالعزيز: نريد عملا دراميا يوثق الفترة بين يناير ويونيووصول إلهام شاهين ووفاء عامر إلى عزاء وائل الإبراشييسع 1000 طالب.. تشميع أكبر مركز للدروس الخصوصية بالجيزة- فيديوبيان توضيحي من وزارة التموين بشأن دمغ المشغولات الذهبيةطارق سعدة والشناوي يشاركان في عزاء الإعلامي وائل الإبراشيالسياحة: إخماد حريق بالقرب من الآثار الإسلامية بمنطقة الخليفةأول ظهور لابنة وائل الإبراشي في عزاء والدها - صورمحافظ الجيزة يشدد على رفع السيارات المتهالكة وإزالة الجراجات العشوائية بحي الشمالمدبولي: نقد الشباب للأوضاع يصلنا.. ونسب مشاركتهم في الانتخابات ليست قليلةدراسة: 1 من كل 10 أشخاص لا يزال معديا بـ كورونا بعد 10 أيام من الحجر الصحىاليوسفي فاكهة الشتاء المميزة تحميك من البرد وترطب جلدكدراسة: أوميكرون لا يسبب مرضًا شديدًا حتى لغير الحاصلين على اللقاحبيراميدز يواجه المريخ السودانى غدًا وديًا"ليلة" يسجل هدف التعادل للمقاصة فى مرمى إيسترن كومباني.. فيديومنعم يتقدم للمقاصة 2 / 1 فى مرمى إيسترن كومبانيالمقاصة يواصل صحوته ويهزم إيسترن كومباني 1/2 فى كأس الرابطةالمصرى يتعادل مع الاتحاد السكندرى 2/2 بكأس الرابطة

باحث روسي: هل أصبحت روسيا وأوكرانيا مجددا على شفا حرب؟

   -  
روسيا وأوكرانيا

موسكو- (د ب أ):

يبدو أن الأزمة بين روسيا وأوكرانيا مستعصية على الحل؛ حيث تشهد بين الحين والآخر مزيدا من التصعيد في ظل تمسك كل دولة بموقفها، وهو ما ينذر بخطر اندلاع حرب جديدة في المنطقة قد تتسع لتتحول إلى حرب عالمية.

ويناقش العالم مجددا إمكانية إقدام روسيا على شن حرب ضد أوكرانيا، إلا أن الظروف هذه المرة تعد استثنائية.

وفي الربيع الماضي، انتهى حشد القوات الروسية لإجراء مناورات عسكرية بالقرب من حدود أوكرانيا بسلسلة من الاتصالات بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيسي روسيا فلاديمير بوتين وأوكرانيا فلوديميرزيلينسكي، أعقبتها قمة عقدت في فصل الصيف بين بايدن وبوتين. وفي ذلك الوقت تم تفسير تصاعد التوترات بأنه نتيجة للرغبة في وضع الصراع بمنطقة دونباس على أجندة الرئيس الأمريكي الجديد للضعط من أجل إجراء محادثات جديدة حول هذه القضية.

وقال الباحث الروسي الكسندر بونوف، الزميل البارز في مركز كارنيجي للدراسات في موسكو، في تقرير نشره موقع المركز إنه على الرغم من أن التصعيد الحالي يشبه التصعيد الذي حدث في الربيع، دخلت مجموعة كبيرة من الظروف الجديدة في الموقف. وقد انتهكت وزارة الخارجية الروسية محظورا دبلوماسيا من خلال نشر مراسلات دبلوماسية سرية مع ألمانيا وفرنسا بشأن أوكرانيا: وهو أمر كان بحاجة إلى الحصول على موافقة من أعلى المستويات في الدولة.

وخلال حديث في وزارة الخارجية بعد هذا بفترة قصيرة، دعا بوتين إلى "ضمانات جادة وطويلة المدى تضمن أمن روسيا في هذه المنطقة /حدودها الغربية/ لأن روسيا لا يمكن أن تفكر باستمرار بشأن ما يمكن أن يحدث هناك غدا".

ويقول بونوف إنه لم تتضح الصورة التي ستأخذها هذه الضمانات، ولكن من المرجح أنه قبيل قمة أخرى محتملة بين بوتين وبايدن، ستحب موسكو أن تحصل على تأكيدات مشابهة لتلك التأكيدات التي قدمت لبكين: بعدم الدخول في صراع مفتوح مع الصين وعدم محاولة تغيير النظام السياسي الصيني. وبدلا من هذه التأكيدات، شهدت روسيا سفنا عسكرية غربية قريبة من الحدود الروسية، ومشروع قرار تم تقديمه إلى الكونجرس الأمريكي يعلن بشكل تلقائي أن حكم بوتين غير شرعي فيما بعد الانتخابات المقبلة المقررة في 2024.

ويبدو أن روسيا لا تمتلك نفس النفوذ الذي تمتلكه الصين لتحصل على تلك التعهدات التي قدمتها قوة عظمى إلى قوة عظمى أخرى. وكقوة عظمى تجسدت مؤخرا، تعتبر روسيا هذا الموقف مزعجا بشكل خاص، وتسعى لاستخدام الصراع المشتعل في شرق أوكرانيا للحصول على مزيد من النفوذ.

و يضيف بونوف أنه لذلك، يجد الغرب نفسه، يواجه معضلة غير مريحة تتمثل في تعزيز وضع روسيا، وبذلك يكافئها على استغلال صراع مشتعل، أو رفض منحها التعهد الذي ترغب في الحصول عليه، وبذلك يبقي على الصراع في وضعه المشتعل.

ورأى بونوف أن قيام روسيا بالكشف عن الاتصالات الدبلوماسية ودعوة بوتين للحصول على ضمانات، يمكن تفسيرهما بطريقتين، وهما إما أن موسكو لديها معلومات أن كييف تدرس جديا حلا عسكريا لمشكلة انفصاليي دونباس، وإما أن تكون روسيا نفسها تستعد لعملية عسكرية في شرق أوكرانيا، وهذه البيانات الانفعالية مجرد محاولة للتبرأ من المسؤولية عن أفعالها المستقبلية، وكأنها تقول إنه للأسف، موسكو حذرت من العاصفة القادمة، ودعت إلى اتخاذ إجراء، ولكن بلا فائدة.

واعتبر بونوف، إن المشكلة هي أنه إذا حدث السيناريو الأول وهو استعادة أوكرانيا لدونباس بالقوة، فإنه سيتحول إلى السيناريو الثاني على الفور، وهو غز, روسيا لأوكرانيا. ولن يكون هناك وقت كاف لدى الصحفيين والسياسيين الغربيين لاتخاذ قرار بشأن من الذي بدأ الحرب، أو الدافع وراء ذلك، نظرا لأن تحرك أوكرانيا سيكون على أرض يعترف المجتمع الدولي بأنها تابعة لها، على عكس روسيا التي سيتم وصفها حتما بالطرف المعتدي.

وحتى إذا كانت روسيا ترد فقط على إجراء اتخذته أوكرانيا، فإن تحركها سيعتبر غزوا، وهو شيء حذر منه الغرب. وسيكون تحديد طبيعة الرد المتناسب على استخدام القوة عملية طويلة وصعبة.

وفي كييف، ينظر إلى لهجة بيانات موسكو على أنها دلالة على أن موسكو نفسها تعد للهجوم أولا، وأنها تحاول ببساطة تحويل المسؤولية عن استئناف الأعمال العدائية إلى جهة أخرى. وتتذكر روسيا بوضوح محاولة جورجيا لاستعادة السيطرة على "أوسيتيا الجنوبية" عام 2008، والتي تم إحباطها بتدخل روسيا.

وإذا نظر الغرب إلى أي أحداث في دونباس في السياق الأوسع لهجوم روسي على وحدة أراضي أوكرانيا، وحتى استعادة الأمبراطورية الروسية، فإن الكثيرين في موسكو يرون هذه الأحداث كهجوم من جانب سلطات كييف على سلامة الروس العرقيين. وفي مقالة مؤخرا حول التاريخ الأوكراني، كتب بوتين بمصطلحات قاسية بشكل مذهل عن اختفاء مئات الآلاف من الروس، وشبه هذا الأمر باستخدام أسلحة دمار شامل. ومن غير المرجح إن يتنحى رجل لديه مثل هذه الأراء ببساطة عن منصبه بدون حتى أن يحاول وقف هذه الأحداث المعاكسة. فماذا سيقول خلفاؤه؟ في نهاية الأمر، لقد حصلت أوكرانيا على الخيار اللائق المتثمل في اتفاقات مينسك والفيدرالية الطوعية، بينما تم منح الغرب الحياد الأوكراني، والخيارات المتبقية، الخيارات السيئة.

وأشار بونوف إلى أن روسيا من جانبها تكتشف خيارها الأسوأ. فعلى مدى ثلاثة عقود، كان أعظم مخاوف القيادة الروسية هو أن تنضم أوكرانيا (وبيلاروس) إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) وتنقل البنية التحتية العسكرية الغربية إلى حدود روسيا. والآن اتضح أن هذا يمكن أن يحدث حتى بدون حلف الناتو، وبطرق أكثر واقعية وطويلة المدى وأقل توقعا.

إن دولة مظلومة أو معتدى عليها تقوم ببناء هويتها بأكملها على رفض كل ما هو روسي، من السهل كثيرا أن تتحول إلى منطقة محصنة على حدود روسيا مقارنة بدولة مقيدة بإجراءات حلف الناتو. وفي غياب أي ضمانات أمنية من تكتل، فإن هذه الدولة ستكون مستعدة على الفور للترحيب بطائرات وسفن قوات أجنبية ولتجهيز جيشها واتخاذ إجراء بدافع الخوف.

ورأى بونوف ان استعدادات روسيا العسكرية ونشرها للاتصالات السرية ودعوة بوتين إلى الحصول على ضمانات بشأن جناجها الجنوبي الغربي، تشير إلى أن موسكو ادركت خطر التعايش مع هذه المنطقة المحصنة ولا تريد أن تقبلها، لكنها لا تعرف بعد ماذا تفعل بشأنها.

واختتم بونوف تقريره قائلا، إن موسكو وكييف اختارتا في الوقت الراهن، زيادة أهميتهما من خلال اظهار- أنهما بسلوكهما المنضبط والمسؤول- ينقذان الإنسانية من خطر اندلاع صراع عالمي.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة