الجريدة الرسمية تنشر قرار قيد جمعية أمنتى جنتى للتنمية بحلوانالسفير المصرى الجديد لدى الكويت يُقدم أوراق اعتماده لولى العهدالدرجة الثالثة – إيقاف مدرب حراس الواسطى 8 أشهر والتوصية بشطبه4 مرشحين فى الكانوي والكياك للمناصب الدولية والقاريةطلعت يوسف: مباراة الجزائر مهمة من حيث الشكل وكيروش وسع دائرة الاختيارات7 معلومات عن قمة مصر والجزائر فى كأس العرب قبل صدام الليلةالزمالك يوضح حقيقة إنذار كارتيرون بفسخ تعاقدهتعرف على عقوبات مباراة لافيينا والواسطى بعد الإعتداء على الحكممعلومة رياضية.. 9 / 2 أثقل هزيمة فى تاريخ الجزائر ..و11 / 3 الأكبر للفراعنةمران الزمالك .. شيكابالا ينتظم وعبد الشافى يواصل التأهيل.. وتدريبات فوية للحراسهل من الآمن لمرضى السكر تناول البرتقال في الشتاء؟شيخ الأزهر: الحلول المقدمة من الغرب لمشكلاتنا تشوه ثقافتنا وتخلق صراعا جديداالمعاهد الأزهرية يعلن تنفيذ برنامج "تناقل أثر التدريب" لرفع كفاءة معلميهغدًا ..شيخ الأزهر يرأس الاجتماع السنوى الثامن للفريق الاستشارى الإسلامىالبابا تواضروس الثانى يستقبل وفد من البرلمان الأوروبى وسفير مصر بصربيارئيس المحطات النووية: الضبعة تخدم استراتيجية 2030 للارتقاء بالإنسان المصرىمطار القاهرة ينقل اليوم الثلاثاء أكثر من 35 ألف راكب على متن 312 رحلة جويةوزير ثقافة أذربيجان للإمام الطيب: نحتاج إلى خبرات الأزهر بمجال الحوار والسلامتايم لاين| بعد مرور 8 سنوات على الأحداث.. الجنايات تواصل محاكمة متهمي "فض اعتصام النهضة"إخماد حريق مخلفات قبل امتدادها إلى مساكن الضباط بالهرم

اكتشاف أقدم درع في الصين صنع قبل الميلاد.. اعرف التفاصيل

   -  

اكتشف علماء الآثار في شينجيانج الصينية أقدم درع في أوراسيا (وهي قارتا أوروبا وآسيا)، صنع من الحراشف الجلدية بين عامي 543 - 786 قبل الميلاد، في مدفن رجل بالغ توفي بعمر ناهز الـ30 عاما.

صنع المحاربون القدماء دروعا لحماية أنفسهم من العوامل الخارجية المختلفة، واستخدموا عدة عناصر في صناعتها مثل بعض أنواع الأوراق أو الحراشف القطع الجلدية من الحيوانات أو باستخدام المعادن، لكن الدرع الجلدي ذا الحراشف تمتع بأهمية كبيرة، حيث يعتبر أقدم دليل على استخدام الإنسان للدروع ووجد في الوثائق المسمارية من أرشيف نوزي أواخر القرن الخامس عشر - أوائل القرن الرابع عشر قبل الميلاد.

وعلى الرغم من أن الجلود مادة عضوية، نادرا ما تستطيع الصمود لفترة طويلة أمام العوامل الخارجية، إلا أن العلماء اكتشفوا استثناء لهذه الحالة، بحسب ما نشرت مجلة "Quaternary International" .

وتعد دروع وأدوات توت عنخ آمون، من الدروع النادرة التي بقيت إلى يومنا هذا، حيث تمتعت بقدرة جيدة على حماية الجلد وهي أخف بكثير من الدروع المعدنية ولا تشكل أي مقامة لحركة الإنسان كالمعدنية.

وأحصى العلماء حوالي 5 آلاف معيار لدراسة مختلف لدراسة جودة الدرع الذي يشكل قطعة متماسة من الجلد مع البطانية بوزن حوالي 4 إلى 5 كيلوغرام تقريبا، وساعد المناخ الجاف شمال غربي الصين، على بعد حوالي 43 كيلومترا من مدينة توربان، وتحديدا في مقبرة يانجهاي القديمة، ساعد الجفاف بحفظ المواد العضوية، والتي يزيد عمرها أحيانًا عن ثلاثة آلاف عام، في مدفن يمتد على حوالي 54 ألف متر مربع ويحتوي على حوالي 3000 مدفن، حيث تم فحص 520 درعا على الأقل.

أظهر تحليل الكربون المشع أن هذه المدافن استخدمت لأكثر من ألف عام، بين حوالي القرن الثاني عشر قبل الميلاد، والقرن الثاني الميلادي.

وعثر لعلماء على أقدم سراويل صوفية (نهاية الألفية الثانية قبل الميلاد) وأقدم كرات جلدية والعديد من الأدوات المنزلية والآلات الموسيقية والأسلحة في هذه المقبرة الضخمة.

وقام الباحث، باتريك ويرتمان، وزملاؤه من جامعة "زيورخ" بفحص الدرع المحفوظ والمصنوع من عدد من الحراشف الجلدية، والذي اكتشافهم أثناء عمليات التنقيب في مقبرة في مقبرة يانجهاي، حيث عثر على الدرع في حفرة قبر بقياس 132 × 165 × 84 سنتيمترا، مع رفات رجل يبلغ من العمر حوالي 30 عاما.

وتمكن العلماء من الحصول على تأريخ مباشر بالكربون المشع للدروع من خلال طريقة قياس الطيف الكتلي المتسارع، وأشار التأريخ بالكربون المشع المعاير إلى أن الدروع دفنت حوالي 786-543 قبل الميلاد ووفقا للباحثين، يعد هذا أقدم درع جلدي معروف حاليا في أوراسيا أي في كل أسيا وأوروبا.

وأشار العلماء إلى أن الدرع صنع على شكل سترة تحمي بشكل أساسي الجزء الأمامي من الجذع والفخذين وأسفل الظهر. ويمكن ارتداؤها بسرعة دون مساعدة شخص آخر، ويظهر الدرع على أنه ملابس واقية متعددة الاستخدامات لجنود جيش منظم مع منح حرية كبيرة للحركة بسبب قصر الدرع، وحرية الحركة لليد اليمنى، والتي كانت مناسبة لكل من المحاربين والجنود المشاة.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة