الأهلي يتحرك لتأجيل مباراتي فيوتشر وبيراميدز بسبب السوبر الأفريقيالسوبر الإفريقي.. الأهلي الأكثر تتويجًا بالتفوق على الأندية المغربيةالسوبر الأفريقي يمنح الأهلي فرصة جديدة لملاحقة ريال مدريدالأهلي يحقق أمنية "السباح أحمد" من ذوي الهمم بعد حديثه مع الرئيس السيسي (فيديو)أنشيلوتي: أرفض المقارنة بين فترتي السابقة والحالية في ريال مدريدميرور: ريال مدريد يبحث عن رحيل هازارد بأي ثمنكاسيميرو: قد أبدو كذلك لكنني إنسان ولست رجلا آليوفاة دوقة جرافتون صديقة الملكة إليزابيث عن عمر 101 عامأجمل إطلالات النجوم بحفل توزيع جوائز الأفلام المستقلة.. صورخبيرة ملكية: كيت ميدلتون ووليام سيرسلان هدايا الكريسماس لأبناء هارى وميجانيوم الأخت الكبرى.. كيف يؤثر وجود أخت كبيرة على فرص نجاحك؟تقييم 84% لأول خمس حلقات من مسلسل الفانتازيا The Wheel of Time700 ألف دولار أمريكي للمشاريع السينمائية الفائزة بجوائز سوق البحر الأحمرصورة نادرة للسندريلا سعاد حسنى من فيلم "خلى بالك من زوزو""دايمًا عامر" اسم مسلسل مصطفى شعبان الجديد و25 ديسمبر موعد تصويرهريهام عبد الغفور عن اصطحاب ابنها لمهرجان القاهرة: أكبر إنجاز فى حياتىدنيا سمير غانم مهنئة محمد ممدوح: مبرووك يا تيسون يا جامد أوىعمرو دياب يتألق بحفلة جدة فى ختام الفورومولا.. صوربالصور.. أسعار ومواصفات سكودا سكالا موديل 2022 بمصرغلق وتشميع 8 منشآت غذائية تعمل بدون ترخيص بالشرقية

كازانتزاكيس فى مصر.. كيف وثق صاحب "زوربا" زيارته إلى أرض الفيروز

-  

تمر اليوم الذكرى الـ64 على رحيل الأديب اليونانى الكبير نيكوس كازانتزاكيس، إذ توفى فى 26 أكتوبر عام 1957، وهو كاتب وشاعر ومفكر يونانى عاش فى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، درس فى كل من جامعتى أثينا وباريس، ومن ثم جال بالعديد من البلدان العالم، لكنه ما لبث أن عاد واستقر فى جزيرة إيجة إبان الحرب العالمية الثانية، وانقطع خلال هذه الفترة للتأليف الأدبى والفلسفى.

ألّف كازاتنزاكيس العديد من الروايات التى لاقت شهرة واسعة فى أرجاء العالم وفى الوطن العربى خاصةً، ومن أهم رواياته "زوربا اليوناني"، والتى تحولت إلى فيلم من بطولة الممثل العالمى أنطونى كوين، كما ألّفَ رواية "المسيح يُصلب من جديد"، ورواية "الأخوة الأعداء"، إضافة لعشرات الأعمال الأدبية الأخرى التى أغنت الأدب العالمي.

فى كتابه "رحلة إلى مصر الوادى وسيناء" وثق نيكوس كازانتزاكيس رحلته فى أرض الفيروز قائلًا: "منذ سنوات وسيناء، ذلك الجبل الذى وطأه الله، تلمع فى ذاكرتى مثل قمة لا سبيل إلى الوصول إليها.. ذلك الدير الذى بُنى فوق ذلك المرج المحترق الذى لم يفن ولم يهلك، هنا يتجسد الهدف الذى كنت أحن إلى إنجازه طوال السنوات التى كنت أسير خلالها بغير هدى فى المدن الكبيرة".

يقول: "بعد رحلة استمرت ثلاثة أيام فى هذه الصحراء العابسة، شعرت أن الضمير الإنسانى يتشكل هنا وهنا تنتصر الفضيلة على الصحراء، وأنا أتجول بين واحات النخيل التابعة للدير أصبحت إنسانًا شرقيًا فأنا وسط الجبال والردة فى الكتاب المقدس"، هكذا شعر الأديب العالمى حين زار سيناء.

بعد انتهاء "كازانتزاكيس" هو ورفيق رحلته "كالموهوس" من التجول بين الجبال والأديرة وتلك الجلسات التى جمعتهما بالرهبان، يقول: "وأنا أتجول عبر الصحراء عند طرف سيناء شعرت قلبى ينبض بشكل متناغم، إن الخروج من أرض العبودية قد بدأ، إننا نعبر الصحراء".

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة