لجنة القيد بالبورصة تقرر نقل "العقارية للبنوك الوطنية" للقائمة "د"هبوط 15 قطاعًا بالبورصة بجلسة الأربعاء على رأسها "الأغذية" بنسبة 2.12%وزارة التخطيط وجامعة اسلسكا مصر تحتفلان غدا بتخريج 404 موظفين حكوميينأخبار الاقتصاد اليوم الأربعاء.. عملاق البترول الأمريكى يسعى للتوسع فى مصركل ما تريد معرفته عن منظمة "الإيسيسكو"فتح باب الترشح لانتخابات اتحاد الكرة 14 ديسمبربعد حسين فيصل.. تعرف على 22 لاعبا رحلوا مجانًا عن الزمالك.. صورحلمى طولان يلغى مران إنبى ويكتفى بـ"الجيم" بسبب حالة الطقسمحمود الخطيب يلبى رغبة الطفل هشام علاء ويستقبله وأسرته بالأهلى.. صورالكاف عن منتخب مصر: الأكثر مشاركة بأمم أفريقيا بـ24 والأقوى هجوميا بـ164 هدفاالاتحاد السكندرى يطلب دعم الجماهير ويطلق حملة "ناديك يناديك"هنا جودة تتوج بفضية بطولة العالم لتنس الطاولةكارتيرون: استمرار سوء الأحوال الجوية سيجبرنا على خوض التدريبات فى "الجيم"عمر كمال يعوض غياب أكرم توفيق فى مواجهة مصر والأردنأيمن صلاح: نسعى للحفاظ على لقب أفريقيا لليد.. ومن المتوقع مواجهة تونس مرتينالتنمية المحلية: مشروع "الاستجابة المحلية للقضية السكانية" يهدف لتفعيل اللامركزية"النواب" يستأنف جلساته العامة الأحد المقبل لمناقشة مشروعات قوانين وطلبات إحاطةوزير الري: الانتهاء من تجديد استراحات بعثة الري المصري في جينجا بأوغندا |صوروزير الخارجية يعقد غدًا مباحثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المناوبوزير الري يتفقد المركز الطبي المصري لخدمة مواطني مدينة «جينجا» الأوغندية| صور

معركة الزلاقة.. حكاية أكبر معارك الأندلس التى أنهت حكم ملوك الطوائف

-  
تمر اليوم الذكرى الـ935، على وقوع معركة الزلاقة، بين أمير المرابطين يوسف بن تاشفين يسانده جيش أندلسى بقيادة المعتمد بن عباد صاحب إشبيلية، والذى استطاعوا خلالها إلحاق هزيمة كبيرة بجيش مملكة قشتالة بقيادة ألفونسو السادس ملك قشتالة وليون، وذلك فى  23 أكتوبر 1086، وتعتبر أول معركة كبيرة شهدتها شبه الجزيرة الإيبيرية فى العصور الوسطى وإحدى أبرز المعارك الكبرى فى التاريخ الإسلامي.

قعت المعركة بعد تردى أحوال الأندلس، والتى أدت لخضوع ملوك الطوائف لسلطة ألفونسو السادس ودفع الجزية له، وانتهت هذه الحالة بسقوط طليطلة فى يد ألفونسو وجيشه عام 478 هـ الموافق 1085 م، أى قبل عامٍ واحد من معركة الزلاقة، على إثر ذلك، قام أهل الأندلس وأمراؤهم بإرسال سفارات ورسائل للأمير يوسف بن تاشفين تستنجده وتطلب منه الغوث والنصرة، فاستجاب لهم وعبر البحر بجيش المرابطين لنصرة مسلمى الأندلس، وتوحد جيش الأندلس مع جيش المرابطين فى جيش كبير يقوده ابن تاشفين، سار الجيش حتى وصل سهل الزلاقة، وسار إليه ألفونسو السادس بجيش كبير احتشد من أرجاء أوروبا.

دارت بين الجيشين معركة كبيرة، انتهت بانتصار المسلمين انتصارًا عظيمًا، وهزيمة الجيش القشتالى المسيحى، وكان للمعركة تأثيرٌ كبير فى تاريخ الأندلس الإسلامى، إذ أوقفت زحف الممالك المسيحية فى شمال شبه الجزيرة الأيبيرية المطرد على أراضى الأندلس، ولكن بسبب تراخى ملوك الطوائف، اضطر يوسف بن تاشفين للعودة مرةً أخرى لنصرة الأندلس فى عام 481 هـ الموافق 1088، وأقام الحصار على حصن لييط الذى كان قاعدة لشن الغارات على أراضى الأندلس، وانتهى الحصار بالاستيلاء على الحصن.

قرر يوسف بن تاشفين بعدها إنهاء حكم ملوك الطوائف بعد ما وجد منهم خيانات بإبرام التحالفات مع ألفونسو السادس عدوهم اللدود، وبحلول عام 484 هـ الموافق 1091 كان المرابطون قد ضموا معظم أراضى الأندلس عدا طائفة سرقسطة التى حافظت على استقلاليتها حتى عام 503 هـ حين ضمها القائد المرابطى محمد بن الحاج اللمتونى إلى سلطان المرابطين.

أولى نتائج الزلاقة هى إنقاذ الأندلس من حركة الاسترداد التى رفع شعارها ألفونسو السادس، وإرغام ألفونسو على رفع الحصار الذى كان مفروضًا على أمهات مدن الأندلس، أما المؤرخون الأسبان فهم يؤكدون على أن هزيمة ألفونسو السادس كانت هزيمة مروعة، وأنه استطاع الفرار بمنتهى الشفقة مع نفر قليل من أصحابه، ولكن قواه وقواته لم تتضعضع كما يتصور، بدليل أنه لم يمضِ سوى القليل حتى غدا فى ظروف تسمح له بالهجوم، ولكن الحظ كان ضده دائما.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة