فبراير.. الحكم على شريك "مودة الأدهم" بتهمة الشروع في التزويرالداخلية: ضبط 47 سلاح ناري و127 قضية مخدرات وتنفيذ 46 ألف حكم قضائي متنوعخطفا الأنظار.. من هم أجمل كابلز في ختام مهرجان القاهرة السينمائي؟إطلالات مميزة للرجال على السجادة الحمراء في ختام القاهرة السينمائينجمات اعتمدن الإطلالة الملكية في ختام القاهرة السينمائيالتموين تنجح في ضبط 353 قضية بيع سلع تموينية مُدعمة بالسوق السوداءخلال شهر.. التموين تضبط 75 قضية استيلاء على الدعمقيّدها بحبل.. تجديد حبس المتهم بتعذيب زوجته بعصا حتى الموتحبس تشكيل عصابي تخصص في سرقة الهواتف المحمولة بأسلوب «الخطف»استعجال تقرير الطب الشرعي لـ6 طفلات تحرش بهن عامل بمدرسة المعاديحبس صاحب مجزر لحيازته كميات من الدواجن واللحوم مجهولة المصدر بـ15 مايوضبط تاجري مخدرات بحوزتهما 1.5 كيلو حشيش وبندقية بالصفالمرور تضبط 4639 مخالفة متنوعة خلال 24 ساعةتحرير 1429 مخالفة تجاوز السرعة المقررة خلال 24 ساعةالمرور تضبط 173 مخالفة السير بدون تراخيص خلال 24 ساعةمدينة مطروح و"تنمية المشروعات الصغيرة" يبحثان تطبيق قانون المشروعات المتوسطةمحافظ كفر الشيخ يصدر حركة تنقلات داخلية لرؤساء الوحدات المحلية .. تعرف عليهامحافظ أسيوط يؤكد على المتابعة الميدانية لتنفيذ المشروعات المختلفةتفاصيل مشروع التجلى الأعظم لتحويل سانت كاترين إلى قلعة للسياحة الدينية والبيئيةهيئة حماية الشواطئ: إجراءات عاجلة لمواجهة ظاهرة النحر فى شاطئ سيدى بشر بعد نوة المكنسة

فريدرك نيتشه.. شقيقته نشرت أعماله وخالفت وصيته وشوهت صورته

-  
تمر، اليوم، الذكرى الـ177 على ميلاد الفيلسوف الألمانى فريدرك نيتشه، إذ ولد فى 15 أكتوبر عام 1944، وهو فيلسوف ألمانى، ناقد ثقافى، شاعر وملحن ولغوى وباحث فى اللاتينية واليونانية..

فى عام 1893 عادت إليزابيث فورستر نيتشه إلى منزل والدتها فى نومبورج فى ألمانيا بعد أن أمضت سنوات فى باراجواى برفقة زوجها بيرنهارد فورستر وهو قومى ومعاد للسامية أنشأ مستوطنة آرية هناك لغرض "تنقية الجنس البشرى وإعادة إنتاجه من جديد".

كانت شقيقته (إليزابيث) هى من تحمّل العبء الأكبر فى الاعتناء به. فقامت بنشر كتبه التى لم ينه تأليفها، مما قاد الكثيرين إلى الاعتقاد بأنها قد تكون أضافت عليها بعض التغييرات لجعلها تطابق بشكل أكبر وجهة نظرها الخاصة.

أصبح (نيتشه) يعرف على أنه الأب الروحى للفاشية كنتيجة لذلك، لكنه كان قبل أن يمرض يكره بشدة أمورا على شاكلة الديكتاتورية ومعاداة السامية. غير أن شقيقته (إليزابيث) كانت من أشد المناصرين لـ(أدولف هتلر)، وربما كانت المصدر الأساسى للصورة المزيفة والخاطئة التى رسمت عن شقيقها (نيتشه) على أنه ذلك الداعم والمناصر لحركات التطرف اليمينى فى أوروبا.

وكان شقيقها فريدريك نيتشه قد شجب مواقف زوجها المعادية للسامية وقرارها بالالتحاق به فى أمريكا الجنوبية. وقد فشلت تجربة فورستر على أى حال ففضل الانتحار فى عام 1889 وفى هذا الوقت تقريبا كان نيتشه يخطو خطوات واسعة نحو الجنون فعادت اليزابيث للعناية به وبتركته ومؤلفاته.

أول كتاب لنيتشه "مولد التراجيديا" صدر فى عام 1872 عندما كان أستاذا فى جامعة بازل ولم يلق الكثير من الاهتمام فى ذلك الوقت. وبشكل عام لم تلق كتاباته اهتماما فى الواقع حتى تسعينات القرن التاسع عشر عندما أصبح نيتشه مقروءا فى كل مكان من أوروبا تقريبا. 

وبعد وفاته فى عام 1900 تحكمت أليزابيث بكل مؤلفاته وبتركته الأدبية وحولته شيئا فشىء إلى وسيلة صممتها لتلبى رغباتها وتطلعاتها الفاشية وبدأت أولا بإعادة كتابة ملاحظاته واقتطعت جملا من هنا وجملا من هناك وبدأت تختلق اقوالا نسبتها له حتى تحول فى نظر الناس من معارض للقومية الألمانية إلى عاشق لها ومن "عدو المسيح" إلى شخص متدين ومن رافض لمعاداة السامية إلى كاره لملة اليهود جملة وتفصيلا. 

وكان نيتشه قبل وفاته قد طلب من شقيقته ألا تسمح لأى قس بالوقوف عند سريره وكتب "إذا ما مُتُّ يا أختاه، فلا تجعلى أحد القساوسة يتلو على بعض الترهات فى لحظة لا أستطيع فيها الدفاع عن نفسى" ولم يتوقع على الإطلاق أن تخونه إليزابيث التى صنعت منه لاحقا نجما ساطعا ودليل هداية فى الاشتراكية القومية الألمانية.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة