مسلسل الاختيار 2 الحلقة 6.. الجمهور ينتظر ما سيحدث بعد فض رابعةموعد أذان المغرب سادس أيام شهر رمضان بالقليوبيةكيف تسببت سامية شنن إرهابية «الاختيار 2» في فصل صحفي مصري من قناة ألمانية؟الأمن الاقتصادي: ضبط 11 ألف قضية سرقة كهرباءقضية الإتجار بالبشر.. مودة الأدهم من خلف قفص الاتهام: "خرجوني من هنا"القبض على المتهم بحرق جثة "سيدة حلوان"30 مايو.. الحكم في دعوى مرتضى منصور لإلغاء قرار وقفه 4 سنواتالداخلية تكشف تفاصيل صورة سير "توك توك" على قضبان القطارات في الشرقيةاختلفوا على "خفرتها" .. 5 أشخاص قتلوا خفير خصوصي في السويسترتدي الحجاب| مودة الأدهم للمحكمة في قضية "الإتجار بالبشر" : "عمري ضاع"بودكاست المصري: اعرف أصل «الله حي عباس جي» في «حكايات منسية»الإسماعيلي يعفي الورداني من اللجنة الفنيةالإسماعيلي يواجه القناة والشرقية وديا استعدادا للدوريارتفاع حاد بدرجات الحرارة ورياح وعاصفة.. خريطة الظواهر الجوية حتى الخميسموجز أخبار مصر.. ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملاتقناة السويس تنفى صحة المعلومات المتداولة عن نتائج تحقيقات حادث السفينة إيفرجيفنمدبولى: الرئيس السيسي وجه بالعمل على توفير الرعاية الصحية لجميع المواطنينانتهاء اختبار الثانوية العامة التجريبى.. والطلاب يحددون المشكلات التقنيةخطوات تقديم تظلمات شقق «سكن لكل المصريين 1».. المهلة تنتهي اليوموفاة شاب في صلاة التراويح بالدقهلية.. والأهالي: ماذا بينك وبين الله؟

سمير غانم .. كيف تربع الفنان الكبير على عرش الكوميديا وفكر خارج الصندوق؟

-  

لا يكاد يظهر الفنان الكبير سمير غانم فى أى مشهد أو برنامج حتى يخطف الأنظار ممن حوله وينعش ذاكرة الملايين بمئات الأعمال الراسخة فى وجدانهم والتى استطاع من خلالها أن يرسم البسمة على شفاه الكبار والصغار طوال تاريخه الفنى.

فمجرد تصريح أو طلة للفنان الكبير تجذب أنظار محبيه وعشاق فنه وتاريخه فى مصر والعالم العربى، ويستعيد معها الملايين ذكريات أعماله الخالدة، حيث استطاع سمير غانم طوال تاريخه الفنى الطويل أن يفاجئ جمهوره بان لديه الجديد الذى يقدمه دائماً

«سمورة» ابن عرب الأطاولة بمحافظة أسيوط، المولود عام 1937، والذى تمرد من بداية حياته على النمطية ، واختار أن يكون متفردا ومختلفاً، انضم بعد الثانوية العامة إلى كلية الشرطة احتذاءً بوالده وتركها بعد رسوبه عامين متتاليين ليلتحق بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، وهناك انضم إلى الفرق الفنية.

فكر سمورة خارج الصندوق وكون مع صديقيه وحيد سيف وعادل نصيف فرقة اسكتشات غنائية وعروضا على المسرح في الإسكندرية، ولكن بعد انتقاله للقاهرة تفرق أعضاء الفرقة وظلت الفكرة فى رأسه، ووقتها كانت شهرة جورج سيدهم انتشرت بجامعة عين شمس، وكذلك الضيف أحمد بجامعة القاهرة، فاجتمع الثلاثة وكونوا فرقة «ثلاثى أضواء المسرح»، التى حققت نجاحا كبيرا فى السينما والمسرح وقدمت أعمالا واسكتشات حققت نجاحا كبيرا مازال الكبار والصغار يرددونها رغم مرور سنوات طويلة ومنها "اسكتش كوتوموتو، لو كانوا سألونا"، وكانت فقرة رئيسية فى كل الحفلات، وبعدما انحلت الفرقة بوفاة الضيف أحمد عام 1970 استمر التعاون بين جورج وسمير وقدما معا عددا من أنجح وأشهر الأعمال الكوميدية سواء فى السينما أو المسرح منها «موسيقى فى الحى الشرقى، والمتزوجون، وأهلا يادكتوور».

انطلق سمير غانم فى طريقه كالصاروخ، كان دائما مثل مدفع الكوميديا سريع الطلقات، وفى كل مرحلة من مراحل مشواره الفنى كان ينتقل من نجاح لآخر بطريقة مختلفة لا يتوقعها الجمهور، شارك فى عشرات الأفلام السينمائية سواء فى بطولات جماعية أو بطولة مطلقة أو حتى فى أدوار ثانية، شارك خلالها كبار النجوم ، فتميز فى كل منها وكان يضيف للعمل مذاقا خاصا فيبهر جمهوره، وفى عام 1977 حقق سمورة نجاحا مبهرا فى الدراما التليفزيونية حين قدم شخصية ميزو فى مسلسل حكايات ميزو الذى حقق نجاحا كبيرا وجماهيرية واسعة، وقدم بعده عددا من المسلسلات التى كان اسمه على أى منها يكتب لها النجاح، كما قدم عشرات الأعمال والمسلسلات الإذاعية.

وفى مرحلة جديدة من مراحل المفاجأة والنجاح أبهر سمورة جمهوره حين قدم فوازير فطوطة بداية من عام 1982، ولمدة 3 سنوات فكانت الفوازير تحديا جديدا اجتازه بنجاح مبهر، رغم أنها لم تكن المرة الأولى التى يقدم فيها الفوازير، حيث قدم مع فرقة ثلاثى أضواء المسرح عام 1967 أول فوازير عربية وكانت خليطاً بين الدراما والاستعراض 1967.

 كان التحدى فى الثمانينيات أن فوازير فطوطة التى قدمها سمير غانم جاءت بعد نجاح استمر لسنوات قدمت خلالها الفنانة نيللى الفوازير، ولكن استطاع سمير غانم أن يقدم الفوازير بشكل مختلف وبأسلوبه الساحر، وأن يخلق من شخصية فطوطة حالة نجاح جديدة ومستمرة ومختلفة ومبهرة لتصبح هذه الشخصية أحد أيقونات شهر رمضان، فصنعت العرائس والزينات التى تحمل صورة فطوطة الذى عشقه الكبار والصغار واستغل المنتجون نجاح الشخصية لتقديم أعمال فنية جديدة تحمل اسم فطوطة، ومنها مسلسل الكرتون «فطوطة وتيتا مظبوطة»، كما قدم سمورة في التسعينيات وعلى مدى ثلاث سنوات متتالية من عام 1992 وحتى 1994 فوازير المتزوجون في التاريخ، والمضحكون، وأهل المغنى.

أما المسرح فهو بيته الأول وعشقه الأكبر واستطاع سمورة أن يصنع فيه حالة خاصة من النجاح والإبهار، وأن يكون علامة من علاماته التاريخية، وملكاً للارتجال والإفيهات، فحققت مسرحياته نجاحا منقطع النظير واستمر عرض الكثير منها لسنوات عديدة ومنها «أخويا هايص وأنا لايص، جحا يحكم المدينة، فارس وبنى خيبان، أنا والنظام وهواك، بهلول فى إسطنبول، أنا ومراتى ومونيكا، دو رى مى فاصوليا وغيرها».

ولايزال سمورة قادراً على الإبداع والإدهاش وإثارة البهجة والسعادة أينما وكيفما ظهر وطل على جمهوره.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة