هل حققت معارض الكتاب المحلية النجاح المأمول.. معرض الإسكندرية نموذجاعبد الباسط حمودة لـ بسمة وهبة: محمود الليثى ابنى ومحمد رشدى رقم 1 فى الشعبىماذا تفعل؟.. علامات تدل على أن جسمك يتقدم في العمر أسرع من المعتادوزير النقل ومحافظ القليوبية يتفقدان موقع حادث قطار طوخ بعد رفع العرباترئيس البرلمان العربى يعزى مصر فى ضحايا حادث قطار طوخأمير الكويت يبعث برقية إلى الرئيس السيسى للتعزية فى ضحايا قطار القليوبيةالبحرين تعرب عن بالغ التعازى والمواساة فى حادث قطار القليوبيةفرق الجوالة بالقليوبية تقدم المساعدة في حادث قطار طوخجولة أفريقية لوزير الخارجية لشرح مستجدات ملف سد النهضة والموقف المصريالمغرب الساعة 6:31م .. مواعيد الصلاة في الإسكندرية غداً الاثنين 19-4-2021«الصحة» تناشد المواطنين عدم التعرض لأشعة الشمسأهالي الغربية يوزعون وجبات الإفطار على ركاب قطار متوقف بالقرب من قرية الدلجمون«لسعات الشمس» تهدد محاصيل الرمان والعنب والطماطم والبطيخ«الكهرباء»: «الشبكات مستقرة» دون انقطاع فى مواجهة اضطرابات الجوالأرصاد: طقس شديد الحرارة اليوم.. والقاهرة 41«المومياوات الملكية» تبدأ استقبال الجمهور.. والأجانب الأكثر حضورًارئيس البرلمان العربي يعزي مصر في حادث قطار طوخمباشر في إسبانيا - خيتافي (0) (0) ريال مدريد.. إنقاذ رائع من كورتواالداخلية توضح حقيقة حدوث إنفجار في ماسورة غاز بـ العصافرة في الإسكندريه.بعد قرار سحب القوات من أفغانستان.. هل يُنهي بايدن الحروب الأمريكية الأبدية؟

شاهد الدرع الواقى وتخيل إلى أى حضارة ينتمى؟

-  
انتشرت فى العصور القديمة الدروع الواقية، التى كانت تحمى الإنسان خاصة فى الحروب، وحرصت الحضارات القديمة أن تكون دروعها دالة على حضارتها، بحيث إن رأيت الدرع تعرف على الفور إلى أى حضارة ينتمى، وكانت الكثير من الدروع دالة على طبقة معينة فى المجتمع، لا يمكن أن يرتديه غير الأفراد الذين ينتمون إلى تلك الطبقة.

ونشاهد معا درع ساموراى يابانى بالطبع ينتمى إلى فترة "إيدو" وهو الآن موجود فى متحف أونتاريو الملكى، حسبما ذكرت صفحة Marina Amaral، على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر".


تذهب أكثر التواريخ الموثقة إلى أن طبقة الساموراى نشأت فى الفترة من 1603 إلى 1867 بهدف حفظ الأمن والدفاع عن النظام الاجتماعى للإمبراطورية اليابانية، ولم تكن تمثل تلك الطبقة أكثر من 10% من المجتمع الياباني، لقد كانوا طبقة اجتماعية بأكملها وصل عددهم في فترة 1800 إلى مليوني ساموراي في اليابان.

وزادت أعداد الساموراى مع مرور الزمن، وأصبحت تلك الطبقة حكرًا على عائلات معينة، حتى دخلت اليابان عهد المدنية فى القرن الـ19، مما أضر بأحوالهم الاقتصادية، ودفعهم للتخلى عن السيف والعمل بالتجارة، أو الأعمال الحكومية البيروقراطية.

ومع تراجع هذه الطبقة، ظلت علامة واضحة فى تاريخ اليابان، وظلت ثقافتها موجودة، كما اهتمت الأدبيات والسينما العالمية فى توثيق هذه الطبقة، وتحولت إلى رمز ثقافى وحضارى مهم فى التاريخ اليابانى.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة