في هذه الحالات.. نزيف الأنف لدى الأطفال يستدعي استشارة الطبيب100 صورة عالمية .. صالون حلاقة مصرى فى القرن الـ 19قرأت لك.. "حرر نفسك" كيف تنتصر على مونولوج الهزيمة الذاتية؟100 قصيدة شعر.. "ومن هم من السادات قلت هم هم" تقى الدين الحموىتعرف على أماكن توزيع 159 طن لحوم وسلع غذائية بالقاهرة6 معلومات مهمة عن تعاون مصر مع دول حوض النيل فى مجال الموارد المائيةمحافظة القاهرة تتسلم اليوم 10 عربات للعمل كمراكز متنقلة لخدمة المواطنينترعة بلمر نموذج للقضاء على الاستبحار فى أسوان وتخدم زمام 4000 فدانضبط 6 أطنان منظفات صناعية بعلامات تجارية وهمية بالغربيةإنشاء أكبر محطة رفع مياه صرف فى أفريقيا ببورسعيد بطاقة استيعابية 5 ملايين م3حكاية طفل من الشرقية يبتكر "مبردة هواء اقتصادية" تعمل بثلاث مصادر للطاقةمسجد شيخ العرب همام تحفة معمارية عمرها أكثر من 260 عامًا تزين مركز فرشوط فى قنا«التأمين على الطرق»: 30 ألف جنيه للوفاة والتعويض طبقًا لنسبة العجزهبوب رياح خفيفة على محافظة شمال سيناءحادث «طوخ»: عودة حركة القطارات.. والتحفظ على السائق ومساعدهاليوم.. منتدى القاهرة للتغير المناخي الـ73 يبحث إنتاج الغاز الحيوي في مصربدء اليوم الثاني من الامتحانات التجريبية للثانوية العامة بعد قليلمهارات التفاوضاليوم.. استكمال محاكمة لاعب الزمالك السابق في «سب وقذف أحمد شوبير»ورش فنية واكتشاف مواهب بـ«ثقافة الجيزة»

إبليس وابنه.. أرشيف جنائي والأمن لهما بالمرصاد

-  
تجارة السموم

لم يراجع حساباته للحفاظ على أسرته وأولاده أو إبعادهم عن الطريق الذى يسير فيه فكان تاجر السموم ينمى فى ابنه حدة الطباع والعنف مع أقرانه حتى كبر واشتد عوده وقرر الاستعانة به لمعاونته فى تجارة السموم وتكوين بؤرة كبيرة يروجان من خلالها صفقاتهما حالما بجنى المال الوفير واتساع دائرة نشاطه.

فهو عامل بسيط تمرد على مهنته التى كانت توفر له المال الحلال بعدما انجرفت قدماه نحو تعاطى المواد المخدرة بمختلف أصنافها فكان وقتها لم يكمل عامه الثلاثين يعمل فى مجال تجارة الخردة وأصبح من المعروفين فى ذلك المجال بمحيط سكنه ولكن أصدقاء السوء الذين تعرف عليهم كانوا سببا فى تغيير حياته رأسا على عقب.

فقبل أكثر من عشرسنوات انجرفت قدما «س» نحو تعاطى الأقراص المخدرة بمختلف أسمائها حتى تمكنت منه ولم يستطع الابتعاد عنها؛ بل زادت أحواله سوء عقب تعاطيه الحشيش والهيروين فأصبح غير قادر على ممارسة مهنته واستدان من جميع معارفه لتلبية احتياجاته المتزايده من المخدرات حتى لفظه الجميع وأصبح منبوذا منهم يتحاشون التعامل معه.

استمر المدمن على دربه فى تعاطى المخدرات حتى مارس السرقة والبلطجة لتدبير الأموال اللازمة وسجل فى أرشيفه الجنائى عدة وقائع وأصبح بعدها مطاردا من قبل رجال الأمن حيث اختفى عن الانظار فترة من الوقت عاد بعدها للظهور فى محيطه بعدما كون بؤرة لجلب وترويج المواد المخدرة واتخذ من محيط سكنه بمنطقة قليوب وكرا له حيث استعان بابنه الذى نشأ وترعرع بين أحضانه لمعاونته فى ترويج سمومه إلا أنه الأجهزة الأمنية كانت له بالمرصاد.

كانت الأجهزة الأمنية بالقليوبية شنت عدة حملات مكبرة للقضاء على بؤر ترويج المواد المخدرة وحائزى الأسلحة النارية الذين يتخذون من محل سكنهم أوكارا لممارسة أعمالهم الإجرامية لإحكام السيطرة الأمنية.

ومن خلال تكثيف التحريات تبين قيام عاطل بتكوين بؤرة إجرامية لترويج المواد المخدرة واتخاذه من محل سكنه بمنطقة قليوب وكرا له حيث يستعين بابنه فى ترويج سمومه كما تبين أن المتهمين كل من «س.أ»، 44 عاما، مقيم قليوب سبق اتهامه فى قضايا « مخدرات - شروع فى قتل»وابنه «ع» 20 عاما، سبق اتهامه فى قضايا «مخدرات».

وبعرض المعلومات على النيابة العامة تم تقنين الإجراءات وإعداد مأمورية اعتمدت على نشر الأكمنة الثابتة والمتحركة بالقرب من البؤرة والأماكن التى يترددان عليها أسفرت عن ضبطهما وبحوزتهما كمية كبيرة من الأقراص المخدرة وسلاح ناري.

وتم تحريز المضبوطات وبمواجهتهما اعترفا بتكوين تشكيل عصابى لترويج المواد المخدرة والسلاح النارى للدفاع عن تجارتهما فتم تحرير المحضر اللازم وإحالتهما إلى النيابة العامة التى تولت التحقيق.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة