استراحة نهائي كأس إسبانيا - أتليتك بلباو (0) (0) برشلونة.. نهاية الشوط الأولجوارديولا: أٌبارك لـ تشيلسي.. وإصابة دي بروين مقلقةتوخيل: تشيلسي يستحق الفوز على سيتي.. وجوارديولا أفضل مدرب في العالم«زى النهارده».. وفاة الملحن حسن أبوالسعود 17 إبريل 2007«زى النهارده».. وفاة الروائي جارثيا ماركيز 17 أبريل 2014جسده الفنان أشرف عبد الباقي في الاختيار 2.. حكاية الشهيد محمد جبر بكرداسةإصابة 3 أشخاص في حادث على الطريق الدولي بجنوب سيناء«كابوس مصر».. كواليس فض اعتصام رابعة كما رواها وزير الداخلية السابقشوطة وإفيه.. حكاية «الكورة أجوان» لـ«شيخ المعلقين» محمد لطيفبعد عرض الاختيار 2.. قصة استشهاد معاونا مباحث مركز كرداسة «شتا وفاروق»«حاولوا تغتالوا العناصر المؤثرة».. تكليف لعناصر الإخوان في فض رابعةإتاحة نماذج امتحانات شهر أبريل المجمعة على منصة «حصص جونيورز»كاتب صحفي لبناني عن عدم تشكيل الحكومة: تدخلات خارجية ومصالح إقليميةبعد أسبوعين من الحادث.. ارتفاع ضحايا سقوط توك توك في بيارة إلى حالتي وفاةالإسماعيلي لـ في الجول: أرجأنا ملف التدعيم وننتظر مساندة الجماهيرأحمد ناجي لـ في الجول: علي لطفي حارس دولي.. عليه استغلال الفرصة أمام الزمالكمباشر في الدوري - المحلة (1)-(0) بيراميدز.. جوووول الأول للغزلكرة سلة - قبل المشاركة الإفريقية.. ثلاثة محترفين لدعم الزمالكوفاة علي مسعود رئيس نادي الفيومالنيابة تباشر التحقيق مع والدة وزوج ضحية الانتحار ببولاق الدكرور

«زي النهارده» في مارس 1924.. انتهاء الخلافة العثمانية

-  
عبد المجيد الثاني

استمرت الدولة العثمانية على مدى ٦٢٥ عاما، وكان اسمها الرسمى الدولة العلية العثمانية،وهى إمبراطورية إسلامية أسسها عثمان الأول وحكمت أجزاء كبيرة من آسيا الصغرى والحجاز وبلاد العراق والشام ومصر والمغرب العربى والصومال والنمسا وكردستان ورومانيا وبلغاريا والسودان وأصول العثمانيين تعود إلى قبائل(أوغوز) التركمانية، التي، مع موجة الغارات المغولية، تحولت عن مواطنها في منغوليا إلى ناحية الغرب. وأقاموا منذ ١٢٣٧م إمارة حربية في شمال الأناضول، ومقابل جزر القرم.

وتمكنوا بعدها من إزاحة السلاجقة عن منطقة الأناضول في عهد السلطان عثمان الأول (عثمان بن أرطغل) (١٢٨٠-١٣٠٠ م)، الذي حملت الأسرة اسمه، وتوسعت المملكة على حساب مملكة بيزنطة وقد وضع العثمانيون أقدامهم لأول مرة على أرض البلقان بمدينة جاليبولى (فى تركيا) قاعدتهم الأولى.ثم شكل العثمانيون وحدات خاصة عرفت باسم الانكشارية (كان أكثر أعضائها من منطقة البلقان). وتمكنوا بفضل هذه القوات الجديدة من التوسع سريعا في البلقان والأناضول معا (معركة نيكبوليس: ١٣٨٩ م).

إلا أنهم منوا بهزيمة أمام قوات تيمور لنك في أنقرة سنة ١٤٠٢ تلت هذه الهزيمة فترة اضطرابات وقلائل سياسيةاستعادت الدولة توازنها وتواصلت سياسالتوسع في عهد مراد الثانى (١٤٢١-١٤٥١ م) ثم محمد الفاتح (١٤٥١- ١٤٨١) الذي استطاع أن يدخل القسطنطينية سنة ١٤٥٣ م وينهى بذلك قرونا من التواجد البيزنطى في المنطقة.وعلى هذا فقد تعاقب على الإمبراطورية العثمانية ٣٨ سلطانا كان أولهم كما أسلفنا عثمان الأول وآخرهم عبدالمجيد الثانى، أما تاسع أولئك السلاطين فكان سليم الأول الذي فتح مصر وحولها لولاية عثمانية أما السلطان عبدالمجيد فهو مولود في ٢٩ مايو ١٨٦٨م في استنبول ولقى تعليما خاصا وتولى الخلافة من ١٩ نوفمبر عام ١٩٢٢م حتى عام ١٩٢٤م تحديدا «زي النهارده» في مارس ١٩٢٤ أي أنه ظل على رأس الإمبراطوريةلعامين فقط وكان قد انتخب للخلافة بواسطة الجمعية الوطنية التركية في أنقرة.

واستقرفى استنبول ومنح لقب جنرال الجيش العثمانى، كما شغل موقع رئيس مجتمع الفن العثمانى حيث كان يجيد الرسم بل إن معرض فيينا الذي أقيم في عام ١٩١٨م قد ضم ثلاثة بورتريهات قد رسمها لبيتهوفن وجوتة وسليم الأول وكان قد تزوج أربع مرات، وبخلعه على يد مصطفى كامل أتاتورك يكون قد أسدل الستارعلى الدولة العثمانية بقى أن نقول إن عبدالمجيد قد أقام هو وأسرته في باريس بعد نفيه حيث توفى فيها فى٢٤ أغسطس من عام ١٩٤٤م ودفن في السعودية بالمدينة.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    183,010
  • تعافي
    141,347
  • وفيات
    10,736
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    114,986,806
  • تعافي
    90,695,683
  • وفيات
    2,549,725
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة