مطار القاهرة يشهد اليوم سفر ووصول 147 رحلة لنقل 15 ألف راكبمندوب مصر بنيويورك يقدم إحاطة لمجلس الأمن حول الأوضاع في البحيرات العظمى"الزراعة": إنشاء 205 مراكز لتجميع الألبان ضمن المرحلة الأولى لتطوير مصانعهامصدر بالأهلي يكشف لمصراوي.. حقيقة الحصول على توقيع جناح بيراميدز؟"تطبيق اللائحة".. الأهلي يعلن موقفه من قرار إقامة مباراة فاصلة لشباب 99مدرب حرس الحدود: مفاجأة في تشكيلنا أمام الزمالك.. ونُعاني من الإصاباترسميا.. الزمالك يستأنف ضد عقوبات الشبابسعر الدينار الكويتى اليوم.. يسجل 49.01 جنيه "بالبنك الأهلى"سعر الذهب والعملات فى السعودية اليومالبورصة: 2.1 مليار جنيه صافى مشتريات الأجانب فى سندات الخزانةتراجع كافة قطاعات البورصة بجلسة الأربعاء باستثناء "الاتصالات"أمازون لخدمات الدفع الإلكتروني تعفي الشركات الصغيرة من رسوم خدماتها"تصرف أناني".. لماذا يرفض بعض الأفغان الانسحاب الأمريكي من بلادهم؟طالبان تحث أمريكا على الالتزام باتفاق الدوحةتواصل الاحتجاجات في مينيابوليس بعد مقتل شاب أسود بيد الشرطةبكين تحتج بشدة على إرسال واشنطن موفدين إلى تايوانالشرطة الروسية تطرد راهبات من الدير لأسباب تتعلق بالصحة والسلامةالإمارات تعلن موعد إطلاق مستكشف القمر "راشد"العربية: مصر تقيم تنفيذ تركيا شروطها للبت في عودة العلاقات وهذا أهم شرطنشاط فى حركة التداول بميناء الإسكندرية فى 24 ساعة

100 ديوان شعر.. الحب والحرب معا فى معلقة عنترة بن شداد العبسى

-  
عنترة بن شداد العبسى، واحد من أبرز الشخصيات فى عصر ما قبل الإسلام، جمع بين الفروسية والشعر، وكانت له سيرة عظيمة عن البطولة وصناعة الذات تروى على مر الأزمنة.

هل غادر الشعراء من متردم/ أم هل عرفت الدار بعد توهمأعياك رسم الدار لم يتكلم/ حتى تكلم كالأصم الأعجم 

خاض عنترة طريقًا طويلاً بحثًا عن حريته، فقد ولد لأمة سوداء، ولم يعترف به أبوه، وصار عبدًا يرعى إبل القوم ويحرس حماهم، ولكنه لم يستسلم لقدره، وخاض معارك قوية من أجل أن يعترف به قومه.

يا دار عبلة بالجواء تكلمى/ وعمى صباحا دار عبلة واسلمىفوقفت فيها ناقتى وكأنها/ فدن لأقضى حاجة المتلوم

وكان الحب، حسبما يدل شعر عنترة، وسيلة مهمة لتحقيق أحلامه، فقد أحب عبلة ابنة عمه مالك، وهى ابنة سيد القبيلة، وقد كان يعرف أن ارتباطه بعبلة يعنى أن القوم قد اعترفوا به سيدًا، لكن مالك غالى فى المهر لعل الفارس يعجز، ولكن ذلك لم يحدث، فقد خاض ابن شداد معركة طويلة مع النعمان بن المنذر ملك الحيرة من أجل الحصول على "النوق العصافير" مهر الحبيبة.

هلا سألت الخيل يا ابنة مالك/ إن كنت جاهلة بما لم تعلمىإذ لا أزال على رحالة سابح/ نهد تعاوره الكماة مكلمطورا يجرد للطعان وتارة/ يأوى إلى حصد القسى عرمرميخبرك من شهد الوقيعة أننى/ أغشى الوغى وأعف عند المغنموقد ذكرتك والرماح نوال / منى وبيض الهند تقطر من دمىفوددت تقبيل السيوف لأنها/ لمعت كبارق ثغرك المتبسم

كذلك كان الشعر أحد وسائل عنترة بن شداد للحرية، فقد كان العرب يجلون الشعراء، خاصة لو متميزين مثل عنترة، الذى استطاع أن يكتب واحدة من عيون الشعر العربى.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة