الأعلى للثقافة ناعيا محمود نسيم: أحد الوجوه البارزة فى لجنة المسرح بالمجلسكيف ودع المثقفون الشاعر والناقد محمود نسيم بعد رحيله.. شاهد ما قالوهجينيفر لوبيز مصابة فى كواليس تصوير فيلم " Shotgun Wedding"..صورمسلسل "الاختيار 2" الحلقة 9.. شاهد لحظة اغتيال الضابط محمد مبروك.. فيديونور اللبنانية تساند ابنة ياسر جلال وتحاول إقناعها بالتمسك بالجنين فى"ضل راجل"أحمد سعد يظهر فى صور بحلاقة "النمر".. ومحمد إمام: "شكلها جامد جداً عليك"وكلاء شركات الهواتف يبدأون في سداد 5% من المبيعات لمكافحة تهريب الأجهزةمبيعات محلية وعربية تهبط بالبورصة بنهاية تعاملات اليوم الخميسطريقة مبتكرة لطبخ اللحوم فى البرطمانات هتسهل عليكى زنقة العزومات.. فيديولمحة من منزل أحزان الأمير تشارلز بويلز.. يقضى فيه عزلة بعد وفاة الأمير فيليبفى شنجهاي.. جينيسيس تقدم سيارتها الكهربائية Electrified G80 الفارهة (صور)قائمة بأسعار سيارات "شيري" الصينية موديل 2021 فى مصرالزراعة: محصول القمح مبشر هذا العام بسبب الظروف المناخيةبرلماني: غالبية كوارث القطارات كانت بسبب أخطاء بشريةخاص.. ننشر أجور ومصروفات الموازنة العامة الجديدة "مستند"رئيس الوزراء يستعرض جهود المساهمة في إعداد تقرير التنمية البشرية في مصر 2020المشاط وشعراوي يشهدان توقيع 3 مذكرات تفاهم مع البنك الأوروبي لإعادة الإعماررئيس اتحاد الناشرين: معرض كتاب فيصل فرصة جيدة للناشرين والقراءمعلومات الوزراء: 6% زيادة في الصادرات غير البترولية خلال الربع الأول من 2021بدلا من الأحد.. الحكومة: الخميس المقبل إجازة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء

6 أسباب مقلقة تحذرك من الدخول إلى الحمام بهاتفك المحمول

   -  
تعبيرية

كتبت- أميرة حلمي

اعتدنا في زمن التكنولوجيا اصطحاب هواتفنا المحمولة معنا في المرحاض، من أجل تمضية الوقت، غير إن هناك 6 أسباب مقلقة تحذر من هذه العادة الخطيرة، نذكرها لكم وفق ما أورد موقع "brightside".

هواتفنا مرتع للجراثيم

يمكن للهواتف نقل الجراثيم والتقاطها بنجاح كبير، من أي سطح حمام أثناء غسل يديك أو غسل اليدين.

وأظهرت الدراسات أن الهواتف مسؤولة عن نشر جرثومة MRSA الخارقة في بيئات الرعاية الصحية، هذا يمكن أن يعني أن مريض عشوائي يمكن أن يصاب.

البواسير والقضايا الشرجية الأخرى

وفقًا للأطباء، فإن الجلوس في أي مكان من 1 إلى 15 دقيقة على المرحاض هو القاعدة، بينما يؤدي قضاء وقت أطول من ذلك إلى الضغط غير الضروري على المستقيم. وتعد البواسير من أخطر الأعراض، يليها هبوط المستقيم.

في الحالة الأخيرة ، يبدأ المستقيم في التراجع عن مكانه. في حين أن هذا يبدو مخيفًا للغاية ، لا يعتقد الأطباء أنها حالة طوارئ ما لم تتركها دون علاج.

التوتر والتشتت

لن تبقي الهواتف عقلك في وضع التوتر فحسب، بل ستبقيك أيضًا مشتتًا عن أنشطتك اليومية، وإذا كنت بحاجة إلى أخذ قسط من الراحة أثناء النهار، فحاول التأمل أو القيام ببعض التمارين من خلال تنشيط جسمك، ستقوم أيضًا بتنشيط عقلك. بالإضافة إلى ذلك، عندما تأكل وجبتك، حاول الاستمتاع بها وعدم التسرع في تناولها.

إذا لم يكن التأمل هو الشيء المفضل لديك، فيمكنك اللجوء إلى الكتب، فالقراءة ستجعلك تركز على الكلمات وغير مهتم بهاتفك. سوف تنفصل ببساطة عن كل ما يزعجك وتدخل في عالم بديل.

تتعامل مع وقت المرحاض على أنه وسيلة للهروب.

وجدت دراسة أجريت في عام 2016 أن العديد من المشاركين استخدموا هواتفهم من أجل قمع المشاعر والعواطف السلبية.

كما أظهرت نفس الدراسة أن الطلاب كانوا يستخدمون هواتفهم لمحاربة الملل. نتيجة لذلك، قد يكون للاستخدام المستمر للهواتف كاستراتيجية للتكيف تأثير خطير على صحتنا العقلية.

كانت إحدى النتائج الإيجابية للدراسة أن الهواتف تساعد في الواقع بعض الأشخاص على التعامل مع المواقف العصيبة. ومع ذلك، أظهرت دراسة عام 2014 أن الابتعاد عن هواتفهم يمكن أن يكون مرهقًا جدًا للعديد من جيل الألفية.

تضييع وقتك

وفقًا للبحث، نقضي جميعًا ما معدله 90 دقيقة يوميًا على هواتفنا، أي حوالي 3.9 سنوات في حياتنا.

وهذا يعني أن الهواتف يمكن أن يصرف لنا من وظائفنا وأنشطتنا اليومية. وفقًا لهذه الدراسة، يضيع الموظفون حوالي 5 ساعات في الأسبوع على أشياء غير متعلقة بالعمل.

لذلك، بدلاً من العمل، اعترف العديد من الأشخاص بالتحقق من رسائل البريد الإلكتروني الشخصية الخاصة بهم والتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم في الوقت الذي ينبغي عليهم فيه العمل بالفعل.

تصبح مدمنًا على هاتفك

أحد الأعراض الثلاثة الرئيسية لإدمان الهاتف هو الخوف من مغادرة منزلك بدون هاتفك. والثاني الآخران هما الخوف من عدم قدرتك على إرسال رسائل نصية أو تلقيها وشعور خاطئ بأنك تتلقى تنبيهات.

بينما لا يزال العديد من العلماء لا يستخدمون كلمة "إدمان" بشكل مريح، إلا أن هناك مؤشرات على أن هذا هو ما يحدث بالفعل.

ترتبط معظم حالات الإدمان بنقل الدوبامين. توفر الهواتف نفس تجربة الشعور بالسعادة، حيث يشعر المستخدمون بالسعادة في كل مرة يتفاعلون فيها مع شخص ما. تشمل النتائج السلبية للاستخدام المفرط للهاتف تدني احترام الذات والقلق وحتى الاكتئاب.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة