ارتفاع الذهب 1.87% وانخفاض الدولار لأقل مستوى خلال 4 أسابيعماذا يعني نظام التسجيل المًسبق الجديد للشحنات (ACI)؟.. رئيس الجمارك يجيبقرار حكومى مرتقب بترحيل إجازة تحرير سيناء للخميس واتجاه لضم إجازتى عيد العمال وشم النسيمغدا نشاط رياح وطقس مائل للحرارة بالقاهرة والعظمى 29 درجةصندوق مكافحة الإدمان يطلق ورش تدريبية لطلاب لكليات التمريضالقوى العاملة: صرف مستحقات مالية متأخرة لمصرى بالكويتتعرف على النسبة المسموحة لحضور صلوات أسبوع الآلام بالكنيسة الأسقفيةاجتماع لمسئولين من مصر وقبرص واليونان لتنسيق أنشطة مواطنيهم بالخارج29 مايو.. محاكمة عمرو أديب في اتهامه بسب وقذف الفنان محمد رمضانضبط نجار مسلح يدير منظومة اتصالات غير شرعية لخدمات الإنترنت بالجيزةبالصور.. مجلس الدولة يستقبل وفد شباب الدارسين بالخارج بحضور وزيرة الهجرةالنيابة تأمر بحبس سائق قتل زوجته بـ17 طعنة: "كانت بتتكلم في التليفون كتير"انتشال جثة غريق بنهر النيل في البدرشينروسيا تنهي مناوراتها العسكرية قرب أوكرانيا وتأمر جنودها بالعودةتجدد التوتر بين الصين واستراليا بسبب إلغاء اتفاق "طرق الحرير الجديدة"الحريري: بابا الفاتيكان سيزور لبنان بعد تشكيل الحكومةإندونيسيا: طاقم الغواصة المفقودة لديهم أكسجين يكفي حتى السبتوزير الدفاع الروسي يأمر بالاستعداد للرد على أي تطورات حول مناورات الناتوفلسطين تطالب بريطانيا بالضغط على إسرائيل لعقد الانتخابات في القدسبروكسل تستضيف قمة الناتو القادمة في 14 يونيو

فصل أمريكى معلن!

-  

أعلنت مصر تأييد مقترح من السودان يدعو إلى إشراك رباعية دولية، تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقى والاتحاد الأوروبى، فى مفاوضات سد النهضة!.

والمتابع لموقف السودان فى المفاوضات منذ بداياتها سيلاحظ أن موقف الخرطوم مر على مرحلتين، إحداهما كان المفاوض السودانى فيها أقرب الى الموقف الإثيوبى منه إلى الموقف المصرى، والثانية وهى الحالية راح فيها المفاوض السودانى نفسه يتشدد مع الإثيوبيين بشكل واضح وصريح!.

وربما يلاحظ المتابع أيضًا، أن طرفين من أطراف الرباعية الدولية المقترحة سبق أن جرت المفاوضات بحضورهما.. ففى مرحلة من المراحل كان التفاوض يجرى برعاية أمريكية فى واشنطن، ولكنه لم يصل إلى شىء بعد شهور من الانعقاد والانفضاض، وكانت المسؤولية فى ذلك تقع على المفاوض الإثيوبى، الذى غاب عن جلسة التوقيع فى العاصمة الأمريكية دون مقدمات!.

وفى مرحلة تالية جرى التفاوض برعاية الاتحاد الإفريقى ولايزال، ورغم أن الدول الثلاث المتفاوضة.. مصر والسودان وإثيوبيا.. تتمتع بعضويته الكاملة، إلا أن حصيلة التفاوض فى رعايته لم تختلف عنها فى رعاية الولايات المتحدة فى شىء!.. فهل يمكن لهما المساعدة على الوصول إلى شىء حقيقى، إذا ما اشترك معهما هذه المرة الاتحاد الأوروبى والأمم المتحدة؟!.

يجوز.. ولكن علينا أن ننتبه إلى أن واشنطن أعلنت فى ١٨ من هذا الشهر على لسان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أنها سوف تفصل بين المساعدات التى تقدمها إلى إثيوبيا وبين موقف الحكومة الإثيوبية فى قضية السد!.. وهذا معناه أن إدارة بايدن ستعيد إلى الإثيوبيين مساعدات أمريكية كانت إدارة ترامب قد علقتها اعتراضًا على تعنت الجانب الإثيوبى فى التفاوض!.

كيف يكون هذا هو موقف الإدارة الأمريكية الحالية المعلن، ثم تتوقع منها الحكومة السودانية أن تساعد ضمن الرباعية الدولية؟!.. الحقيقة أن موقف إثيوبيا إذا كان قد بدا مستعصيًا على الفهم منذ البداية، فالموقف الأمريكى الجديد يستعصى على الفهم أكثر!.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    178,774
  • تعافي
    138,183
  • وفيات
    10,404
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    112,258,917
  • تعافي
    87,784,683
  • وفيات
    2,485,295
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم