سعر الدينار الكويتى اليوم.. يسجل 49.01 جنيه "بالبنك الأهلى"سعر الذهب والعملات فى السعودية اليومالبورصة: 2.1 مليار جنيه صافى مشتريات الأجانب فى سندات الخزانةتراجع كافة قطاعات البورصة بجلسة الأربعاء باستثناء "الاتصالات"أمازون لخدمات الدفع الإلكتروني تعفي الشركات الصغيرة من رسوم خدماتها"تصرف أناني".. لماذا يرفض بعض الأفغان الانسحاب الأمريكي من بلادهم؟طالبان تحث أمريكا على الالتزام باتفاق الدوحةتواصل الاحتجاجات في مينيابوليس بعد مقتل شاب أسود بيد الشرطةبكين تحتج بشدة على إرسال واشنطن موفدين إلى تايوانالشرطة الروسية تطرد راهبات من الدير لأسباب تتعلق بالصحة والسلامةالإمارات تعلن موعد إطلاق مستكشف القمر "راشد"العربية: مصر تقيم تنفيذ تركيا شروطها للبت في عودة العلاقات وهذا أهم شرطنشاط فى حركة التداول بميناء الإسكندرية فى 24 ساعةمحافظ الغربية: نشهد هذا العام تنفيذ أكبر خطة رصف فى تاريخ المحافظةمياه القناة: صيانة محطات القنطرة الكبرى والصغرى استعدادا لفصل الصيفمحافظ المنيا يتفقد المخزن الإقليمى للأدوية للتأكد من توافر المستلزمات الطبيةضبط أغذية منتهية الصلاحية وتحرير محاضر مخالفات بيع وتداول سلع ببنى سويفتحرير 9 محاضر مخالفات لمخابز بنى عبيد بالدقهلية خلال بحملة لرئيس المدينةصرف تعويضات لـ 18 مواطنا من رفح بشمال سيناءمحافظ أسوان: "الوزراء" يوافق على تخصيص أرض النادى لصالحه بالإيجار

في ذكرى ميلادها .. قصة اغتصاب بديعة مصابني وحياتها المأساوية

-  
بديعة مصابنى

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنانة بديعة مصابنى والتى قدمت عديد من الأعمال التى تظل علامة فى تاريخ السينما المصرية والرقص الشرقى. 

رغم ما حققته من نجاحات في حياتها، إلا أن حياة بديعة مصابني كانت مليئة بالأحداث المؤلمة حيث عاشت طفولة مأساوية، كانت وديعة واسمها الحقيقي قبل تغييره إلى بديعة حيث أطلق عليها ذلك الاسم نظرا لجمالها ورقتها.

في طفولتها حدث للأسرة ما لم يكن على الحسبان حيث حرق مصنع والدها، ومات الأب حزنا وسرقت مجوهرات والدتها في عزائه، لتعيش الأسرة عيشة فقيرة، لكن لم تكن هذه المأساة الحقيقية في حياة بديعة.

كانت المأساة الحقيقية في قصة حياة بديعة مصابني، وهي بعمر الـ 7 حيث تعرضت للاعتداء، كانت وقتها ذاهبة إلى الخمارة التي كان يعمل بها شقيقها وإذا بصاحب الخمارة يتعدى عليها، لتتحول حياتها إلى جحيم، وبعد محاولات من والدتها وأسرتها لمقاضاة المعتدي دون جدوى، قررت العائلة العائلة الهجرة إلى أمريكا الجنوبية للهروب من كلام الناس.

بعد نجاحها الكبير في القاهرة قررت العودة لبلدها لبنان، حتى تنتقم لطفولتها وتكشف للجميع نجوميتها ونجاحها، وبالفعل أصبح الجميع يتصارعون عليها، وسطع اسمها إلا أنها سرعان ما قررت العودة إلى القاهرة بعد تحقيق هدفها في لبنان.

في عام 1949 تعرضت بديعة مصابني لأزمة بسبب الضرائب وقررت وقتها الهروب بممتلكاتها إلى بلدها لبنان، وتركت الفن وعملت في محل للألبان والأجبان لمدة 24 عامًا، إلى أن توفيت في 23 يوليو عام 1974 عن عمر يناهز الـ 86 عاما.

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة