وزيرة التضامن: خلق فرص تطوعية تتلاءم مع اهتمامات الشباب وبناء قدراتهم98.39 % نسبة حضور طلاب الصف الثالث الإعدادى فى امتحان الفصل الدراسى الأولالأوقاف تعلن مشاركة 35 دولة بمؤتمر "حوار الأديان والثقافات" السبت المقبلسفير اليونان: استثماراتنا في مصر تجاوزت 3 مليارات دولار.. ولدينا 104 مشروعات جديدة (صور)وزيرة التخطيط : التمكين الاقتصادي للمرأة قضية محورية في رؤية مصر 2030ترميم تمثالي آمون وآمونت.. تعرف على أعمال الحفائر والترميم بمعابد الكرنك.. صورشائعات طاردت جمال الدين الأفغانى فى حياته وبعد مماته.. اعرف التفاصيلتحل عليهم نعمة الله ليقطعو كلمة الحق ويدشنو المذابح .. البابا يتمم رسامة 7 أساقفة (صور)الأنبا باخوم يجتمع بالمجلس الرعوي للإيبارشية البطريركيةرئيس جامعة الزقازيق يتفقد سير الامتحانات ويشدد على الإجراءات الاحترازيةتداول 63 ألف طن بضائع عامة ومتنوعة بموانئ البحر الأحمررئيس إدارة المعاهد الأزهرية يتفقد امتحانات الإعدادية و الصف الثاني الثانوي في القليوبيةوكيل صحة الشرقية يتفقد سير العمل بمستشفى أبو كبير ويكافئ العاملين بالعناية586 ألف و837 طالب بالصف الثاني الثانوي يؤدون امتحان مادتي الفيزياء والتاريخ إلكترونيًاالتعليم : 98.39% نسبة حضور طلاب الصف الثالث الإعدادي في الامتحاناتاللجنة العليا للمركز المصري الفرنسي تستعرض إنجازاتها خلال 20/2021 بمعابد الكرنكتوقف رحلات «مصر للطيران» للمغرب: الخسائر تصل لـ 500 مليون شهرياًفي «الآنسة فرح».. اقتراب خطوبة فرح وطارق.. وسليم عضو في عصابة الماما | صورخالد الصاوي وبشرى يستعيدان ذكرياتهما قبل 20 عاما | صور وفيديوملتقي الأقصر للتصوير فى ندوة بالهناجر غدًا

"ندوة الأوقاف".. الأمن من أعظم النعم التي منَّ الله بها على مصر

   -  
وزارة الأوقاف
أكد المشاركون في ندوة "إعلاء قيمة الوطن وشرف التضحية من أجله" أن نعمة الأمن تعد من أعظم النعم التي منَّ الله بها على الوطن، وأن حب الأوطان أمر فِطري جُبلت عليه النفوس الأم هي أول من تحمل أمانة الوطن، حيث قدمت أجيالًا للشهادة في سبيل حمايته وأمنه والحفاظ على بقائه والتضحية من أجل الوطن تتمثل في حجم الإنجازات الحقيقية التي يراها القاصي والداني على أرض الواقع.

جاء ذلك في ندوة للرأي تحت عنوان "إعلاء قيمة الوطن وشرف التضحية من أجله" التي نظمتها وزارة الأوقاف بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الوطنية للإعلام في ملف تجديد الخطاب الديني، ومن خلال الندوات المشتركة بين الوزارة وقطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري، وبرعاية الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف في إطار الدور التوعوي الذي تقوم به الوزارة الأوقاف، وتحدث فيها كل من الواعظتين بالأوقاف: نيفين حسن مختار، وراوية عبدالمنعم محمد.

وفي كلمتها بينت الواعظة نيفين مختار أن وثيقة المدينة التي وضعها النبي (صلى الله عليه وسلم) في بداية بناء الدولة كانت تطبيقًا لمبدأ المواطنة المتكافئة، مؤكدة أن المجتمعات المعاصرة في حاجة للمبادئ التي جاءت بها الوثيقة، فعندما تنص الوثيقة على أن غير المسلمين لهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم، فقد حققت مبدأ المواطنة بمعناها الكامل دون تفرقة بين مسلم وغير مسلم، حتى يتحقق الأمن الذي يعد أعظم النعم التي منَّ الله بها على هذا الوطن، يقول النبي (صلى الله عليه وسلم) : ” مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا”، وبفضل الله تعالى هذه النعم المذكورة في الحديث الشريف توافرت في وطننا العزيز مصر وهي: الأمن، الصحة، القوت، وتتطلب هذه النعم الشكر لله (عز وجل)، يقول تعالى: ”وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ”.

وأوضحت أن المقاصد الكلية لهذا الدين تتمثل في الحفاظ الكليات الست وهي: الدين، والنفس، والعقل، والمال، والعرض، والوطن، فالإنسان الحر الأبي يفتدي وطنه بنفسه وماله، وإذا ضاع الوطن ضاعت بضياعه الكليات الأخرى، والنبي (صلى الله عليه وسلم) علَّمنا حب الوطن والحنين إليه، فعندما أخرجه قومه من وطنه الغالي على قلبه أخذ ينظر إلى مكة ويقول: “واللهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إلى اللَّهِ، وَلَوْلاَ أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ؛ ما خَرَجْتُ”، وظل حنينه إلى وطنه حتى وهو في صلاته، وتمنى أن تكون قبلته في الصلاة تجاه بيت الله الحرام، حيث وطنه الأول الذي يحن إليه حنين الغريب إلى بلده، حتى أكرمه الله تعالى وأجاب دعاءه، يقول تعالى: "قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ".

ومن جانبها قالت الواعظة راوية عبدالمنعم خليل إن النبي (صلى الله عليه وسلم) عندما توجه إلى المدينة المنورة قام بإنشاء دولة مدنية قوية، حيث وضع النبي (صلى الله عليه وسلم) أسسًا ثلاثة لبناء هذه الدولة، الأول: بناء المسجد الذي لم يقتصر دوره على الوعظ والإرشاد فقط بل ليكون وسيلة من وسائل الإصلاح الاجتماعي داخل المجتمع، الثاني: المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار حيث أسقط النبي (صلى الله عليه وسلم) الفوارق التي تفرق بين المسلمين بعضهم البعض، كما أزال العصبيات القبلية التي كانت موجودة في هذه البيئة، والثالث: وثيقة المدينة التي حددت نظام الحياة بين المسلمين وغير المسلمين، كما أنها كفلت حرية العقيدة بين الجميع، حتى يقف الجميع صفا واحدًا في الدفاع عن الوطن ضد أي اعتداء خارجي.

كما أوضحت أن التضحية من أجل الوطن لها مراتب متعددة، وأعلى مرتبة هي بذل النفس والنفيس من أجل الوطن، بل تُعد من أرقى المراتب، لأن الله (عز وجل) ذكر من يضحي بنفسه من أجل وطنه في كتابه العزيز حيث قال: ”وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”، فضلًا عن أن ذاكرة الأمة تخلدهم، ففي كل وقت أو مناسبة تتذكر الأمة الشهيد بما قام به من أعمال تجاه وطنه، موضحةً أن للشهادة في سبيل الله فضائل كثيرة لا حصر لها، منها أنه يغفر للشهيد ذنبه عند أول قطرة من دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويوضع فوق رأسه تاج الوقار، فلهذا الفضل الكبير وجب على كل مخلص أن يضحي بنفسه وماله من أجل الوطن.

وأشارت إلى أن التضحية في زماننا المعاصر ليست بالنفس والمال فقط بل تتطلب بذل الجهد في نشر الوعي بقيمة الوطن وتوضيح حجم الإنجازات الحقيقية التي يراها القاصي والداني على أرض الواقع، فهي إنجازات غير مسبوقة والتي تصل إلى حد الإعجاز، فمن الواجبات الشرعية نحو الأوطان الحب الخالص الحقيقي والذي يتمثل في غرس القيم التي تُظهر مدى حب الإنسان لوطنه من خلال موقعه الذي يعمل فيه، فالأم في بيتها وهي تقوم على تربية أبنائها تربية سليمة، يُعد حبًا منها للوطن، والمعلم الذي يقوم بغرس قيم حب الوطن للأجيال الناشئة أيضًا حبًا للوطن، وأي صاحب مهنة أو صناعة يعتبر إخلاصه وتفانيه وإتقانه في عمله حبًا للوطن.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة