ما بين الكاجوال والكلاسيك.. درة تتألق بـ5 إطلالات جذابة فى أسبوع.. صورفريق بلاك تيما يحيى حفلاً غنائيًا على مسرح الزمالك اليوملحظة سرقة كلبا ليدى جاجا وإصابة مربيهما بعد رصدها 500 ألف دولار مكافأة.. فيديونهال عنبر: يوسف شعبان لم يفقد الوعي وتحدث مع طبيبه قبل تناول المنومدينا فؤاد تداعب ابنة المخرج مصطفى فكرى وتعلق :"خطفت قلبى أول ما شفتها"شيرى عادل تطمئن جمهورها بعد العملية: حالتى الصحية أفضل وأستعد لبعض الفحوصات بالمستشفىعلى سطح صفيح ساخنفصل أمريكى معلن!ألكساندر الذى لا يعرفه أحدالبحث عن حلول فى مسألة سد النهضةالعتبة.. أول الميادين!زوجات رؤساءيوميات أسبوعد. سمير شحاتة يكتب: أمل جديد لمرضى الأورام فى «صعيد مصر»انبهارلماذا لا نصدق الناس؟«سيدات يد الزمالك» يصطدم بـ«وطني منوف» اليوم ويلتقي «6 أكتوبر» غدًاهوكي الزمالك يختتم استعداداته لمواجهة «الصلب»موعد مباراة الأهلي القادمة ضد طلائع الجيش في الدورى العامأبو الدهب: جماهير الأهلي غاضبة من موسيماني

مخطوطة فريدة لنابليون بونابرت بمليون يورو في باريس

-  
نابليون بونابرت

تُعرض للبيع اعتبارًا من الأربعاء في باريس مخطوطة فريدة من نوعها، أملاها الفرنسي نابليون بونابرت، ودوّن عليها ملاحظاته أثناء منفاه في جزيرة سانت هيلينا ويتناول فيها وقائع عن معركة أوسترليتز (1805) الشهيرة، يُبرز فيها دوره في تحقيق الانتصار التاريخي فيها، مشيرًا إلى أنه حدد "قبل ثمانية أيام" من المعركة الموقع الذي كمن فيه جيشه للأعداء.

وأملى نابليون هذه المخطوطة الطويلة المكونة من 74 صفحة كثيفة الكتابة على الضابط المقرب جدًا منه الجنرال هنري غاتيان برتران، ثم صححها شاطبًا كلمات ومدونًا على الهامش ملاحظاته بخط يده الصغير. 

وتتضمن المخطوطة ما مجموعه 11 تعليقاً توضيحياً، وهي مصحوبة بخريطة للمعركة ع رسمها الجنرال على ورقة استشفاف.

وقبل أشهر من الذكرى المئوية الثانية لوفاة نابليون في 5 مايو 1821، تُعرَض هذه المخطوطة للبيع بمليون يورو في معرض يقام في مسرح أوديون ال باريس ي، وهي تتناول أعظم انتصار له، حققه في 2 ديسمبر 1805 رغم كون عديد جيشه أقل من عديد الجيشين الروسي والنمساوي اللذين كان يواجههما.

ورغم توافر الكثير من النصوص عن هذه المعركة التي شكلت نموذجاً في العبقرية الإستراتيجية إلى درجة أنها لا تزال تُدرس في المعاهد العسكرية كسان سير، فإن هذا النص يُظهر نابليون حريصاً جداً على ما سيقال عنه لاحقاً.

فـ"معركة الأباطرة الثلاثة" حصلت في اليوم الذي يصادف الذكرى الأولى لتنصيبه، مع ما يحمله ذلك من معانٍ رمزية.

وعشية المعركة، بدا نابليون بونابرت يعاني وخز الضمير، لكن جانبه المحارب غلب عليه، إذ كتب "أشعر بالأسف عندما أفكّر بأنني سأفقد الكثير من هؤلاء الأشخاص الشجعان، وينتابني شعور سيئ لأنهم حقاً أولادي. وفي الواقع، ألوم نفسي أحياناً على هذا الشعور لأنني أخشى أن ينتهي الأمر بأن جعلني غير مؤهل للحرب".

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة