اليوم ذكرى عيد ميلاد الراحل محمد الموجىالفنان إسلام حافظ ينضم رسميا لأسرة فيلم "آل هارون".. صورالتموين تعلن صرف 20% من السلع المدعمة لأصحاب البطاقات ضمن مقررات مارسالعدادات الذكية تلغي شكاوى الكهرباء!استمعوا لهمالانفجارُ السكّاني.. والضفدعُ المغليشخطة 2هل للثقافة معنى جمالي؟تزوير في معلومات رسمية!مصر.. دولة كردية!!دبلوماسية اللقاح!ماذا تعلمنا من موضوع الشهر العقاري؟شفافية المواقف حول الجامعة العربيةخدمة المجتمع على رأس اهتمام النيابة.. النائب العام يستقبل "مدبولي" وعدد من الوزراءأداة تقيس مخاطر انتقال الفيروسات المحمولة جواً فى الداخل والهواء الطلقانتهت كأس إسبانيا – برشلونة (3) - (0) إشبيلية.. البلوجرانا إلى النهائيميلان ينجو من الخسارة ويتعادل في الـ+90 مع أودينيزيحوار – كاسونجو: لن أشكو الزمالك رغم عدم حصولي على مستحقاتي.. أفوض الجماهيركاسونجو: لم يكن لدى الوقت فى نهائى إفريقيا لتقديم أداء جيدضياء السيد: رحيل كهربا لن يؤثر على الأهلى فنيـا وأتوقع استبعاده من المنتخب

رواية «أضغاث الندى» للكاتب هاني خليفة.. سرد مفعم بالحكايات الرومانسية

-  
رواية «أضغاث الندى»

صدر حديثا للكاتب هاني خليفة، رواية جديدة بعنوان «أضغاث الندى»... رومانسية الدم والنار«، التي تدور حول دراما الواقع، وسط سرد مفعم بالحكايات الرومانسية التي تخفف من حدة وآلام الصراعات.

صدرت الرواية عن الدار المصرية السودانية الإماراتية للنشر والتوزيع، وهي الرواية الثالثة في مشوار خليفة الذي يتبنى مشروعا أدبيا إنسانياً وواقعيا.

تدور أحداث الرواية حول شخص يدعى «مصطفى»، تتوالى مراحل عُمره منذ الطفولة حتى المشيب، وهو في صراع نفسي بالغ الأثر في القرية مع والده متولي، وزوجة أبيه «عنايات»، محتمياً بشيخ كُتّاب القرية وزوجته، وقبري أمه وأخته التوأم، ويمتد الصراع بين الطرفين حتى اندلاع حرب أكتوبر، وبعدها ينتقل البطل إلى المدينة ويبدأ صراع جديد لا يمحو الصراع الأول الذي لازمه حتى النهاية.

ويغلب على كتابات خليفة السرد والوصف المُتقن والوصف المُحكَم لأماكن وشخوص رواياته، بجانب اختياره عناوين تتسم بالغرابة ومثيرة للاستفهام على غرار روايتيه السابقتين «الظالمون بخير» و«عيد ميلاد العذراء».

يقول خليفة: «ما زلت أبحث عن العُقَد الإنسانية التي لا تنتهي، أعشق نثر التناقضات في العمل، لأن الحياة في أصلها بدأت بصراع الخير مع الشر، وفي الرواية الجديدة التي بذلت فيها مها المقداد، مديرة الدار المصرية السودانية الإماراتية للنشر والتوزيع، مها المقداد، جهودا كبيرة لخروجها بهذه الصورة، سيجد القارئ الرومانسية في أعظم صورها والشر في أبشع صوره، والتضحية بلا نهاية، وستجد أصحاب الخُلق الرفيع في صراع مع من باعوا دينهم ودنياهم وحلّوا محل الشيطان بأفعالهم.»

وعن اسم روايته الجديدة، يوضح خليفة أن «الندى بما له من صفاء ونقاء وبهجة، يعد محور الرواية في صراع لا يخلو من الخٌبث والحقد، وال فإذا كان البطل أحد الشخوص، فإن الندى هو البطل الحقيقي المستتر والمُعلَن في الوقت ذاته الذي يصاحب الأحداث من البداية حتى النهاية، وطالما أن الندى بهذه الأهمية فكان لابد أن يكون له أضغاثه إلى جانب بريقه ونقائه».

وأضاف خليفة أنه «حاول التعبير عن رؤيته للحالة الإنسانية في منطقة محددة المعالم والحدود اختارها عن قصد، حيث تعج بالمشاعر والأفراح والأنّات التي حاول التوفيق بينها لتخرج بهذه الصورة الواقعية».

جدير بالذكر أن رواية «أضغاث النَّدَى» تم قبولها للمشاركة في مسابقة «كتارا» الدولية بجانب مشاركتها في الدورة المقبلة من معرض القاهرة الدولي للكتاب المقبل.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    162,486
  • تعافي
    127,001
  • وفيات
    9,012
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    100,228,084
  • تعافي
    72,212,556
  • وفيات
    2,148,036
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة