حزب مصر أكتوبر: العاصمة الإدارية الجديدة مشروع القرن6 فئات محرومة من منحة الـ1000 جنيه للمرشدين السياحييناليوم.. غلق كلي للطريق الدائري الأوسطي باتجاه 6 أكتوبر لمده 25 يومًامكارم الأخلاق وأثرها في بناء الحضارات.. موضوع خطبة الجمعة اليوماليوم.. الأوقاف: افتتاح 23 مسجدًا جديدًا بـ 5 محافظاتاليوم.. مصر للطيران تسير 56 رحلة دولية تقل 5 آلاف راكباليوم.. الكنيسة تحتفل بتذكار نقل أعضاء القديس مرتيانوس إلى أنطاكيةاليوم.. انقطاع المياه لمدة 6 ساعات عن بعض المناطق بالجيزةغدًا.. انقطاع المياه بعدة مناطق بالقاهرة لمدة 10 ساعاتتعرف على كيفية إخطار الشرطة إلكترونيا بالشقق المؤجرةالنيابة تطلب تحريات المباحث حول سرقة مشغولات ذهبية من شقة بالعجوزةأبرز قضية..صحة النواب: بدء الأبحاث السريرية للقاح المصرى وأمامنا من 6 لـ9 أشهر لاعتمادهاالاتحاد الدولي لكرة اليد: هشام نصر انتقل عدة مرات ما بین المناطق المخصصة للفقاعة الطبیة وأخرى غیر مدرجة بھاهذه العوامل ترفع خطر الفُصال العظمي في الركبةشكاوى من نقل موقف دمياط بسبب قلة أعداد «السرفيس».. ورئيس المدينة يردكايا جربر تتألق بـ"الكاجول" مع كلبها فى نزهة على شاطى ماليبو .. صورمنظمة الصحة العالمية: السلفادور أول دولة خالية من الملاريا بأمريكا الوسطىتعرف على مهام وتشكيل لجنة شئون الإيبارشيات بالمجمع المقدسالرئيس السيسي يتقدم بخالص التهاني للأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية على تمام الشفاءللاطمئنان على حركة القطاع.. وزيرا الطيران والسياحة يتفقدان مطار الأقصر الدولي

100 صورة فوتوغرافية عالمية .. راسبوتين وعيناه النافذتان

-  
نشاهد اليوم صورة فوتوغرافية لـ راسبوتين وسط عدد من النساء، وهذه الصورة كاشفة بالفعل لمكانة الرجل وقدرته الغريبة فى التأثير فى المجتمع الروسى فى بدايات القرن الـ 20.

لعل اللافت فى هذه الصورة هوعينا راسبوتين النافذتان بالفعل، القادرتان على اختراق النفس، هما قادرتان على إصابة الإنسان بالفزع ويحملان فى داخلها الكثير من الغموض. 



وتعد شخصية راسبوتين (1869- 1916) أحد أشهر الشخصيات الغامضة فى نهايات القرن الـ19 وبدايات القرن الـ20، وراحت تكثر حوله الحكايات والأساطير، التى تخرجه من بشريته.

كان راسبوتين فلاحا تحول إلى راهب دون أن ينتمى إلى كنيسة معينة، وقد حظى بشهرة كبيرة بسبب إنقاذه ابن القيصر ووريثه الوحيد من مرض يسمى (تخثر الدم الوراثى).

وتقول حكاية مقتله إنه تم وضع كمية كبيرة من سم السيانيد فى طعام وشراب راسبوتين، إلا أن الأخير لم يشعر بشىء وسكر بسبب الكحول وعندئذ أطلق أحدهم النار عليه من مسافة قصيرة مسببا سقوطه على الأرض ثم نهض وضرب أحد مهاجميه وحاول الهرب، إلا أنه سقط بعد أن أصيب برصاصة ثانية لم تصرعه أيضا وأخيرا أطلقت رصاصة ثالثة على جبينه من مسافة قصيرة جدا لتنهى حياته وهو فى السابعة والأربعين من العمر، ثم قام المتآمرون بلف الجثة ونقلها بالسيارة ورميها فى النهر. 

وفى اليوم التالى، بدأ التحقيق فى سر اختفاء راسبوتين وتم تحديد القتلة بسرعة، ووضع الأمير "فيليكس" وأحد رفاقه تحت الإقامة الجبرية فورا، وبعد يوم من مقتله عثر على الجثة طافية فى النهر، وتم تحديدها وكان الضحية الأولى وزير العدل الذى فصل لاتهامه بإعاقة التحقيق، ولكن بعد أسبوع من عملية القتل أمر القيصر بإيقاف التحقيق وغلق ملفه ومنع الإعلام من التحدث عن الموضوع، وأمر بنفى الأمير فيليكس، الذى اعترف بجريمته وشريكه.

لكن كانت هناك شكوك حول أن تكون المخابرات البريطانية هى المسئولة عن اغتيال راسبوتين، حيث إنه حث القيصر على بدء مفاوضات فردية مع الألمان لانسحاب الجيش الروسى مقابل السلام، مما كان سيعرض بريطانيا لخسارة حليف مهم "روسيا" فى الحرب العالمية الأولى، لذلك قامت المخابرات بقتله، وقد وجدت بعد 80 عاما صور الٌتقطت للجثة بعد العثور عليها أثبتت أن الطلقة المستخدمة فى القتل من مسدس بريطانى الصنع لأنها تحتوى على رأس معدنى كان محرماً استخدامه فى روسيا فى هذا الوقت.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة