توقعات الأبراج اليوم 3-3-2021: يوم رائع لـ العقرب.. ونصيحة لـ الجوزاءحظك اليوم الأربعاء 3/3/2021 برج الثور على الصعيد المهنى والصحى والعاطفى.. كن حريصاًحظك اليوم وتوقعات الأبراج الأربعاء 3/3/2021 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحىكرم الشراقوة فوق السحاب.. مضيف طيران عزم ركاب طائرة كاملة.. فيديو236 مليون جنيه إجمالي الإيرادات المحققة بجمارك الدخان بالقاهرة خلال فبرايربورصة وول ستريت تغلق منخفضة مع تراجع أسهم أبل وتسلادراسة تكشف حجم القوى العاملة تكشف الارتفاع إلى 56 مليون بحلول 2052بنك HSBC مصر يطلق بطاقة الائتمان للاسترداد النقدي للمرة الأولىمحافظ كفرالشيخ يطالب بسرعة إصدار بطاقات الخدمات المتكاملة لذوي الهممالسكرتير المساعد ببني سويف يتابع أعمال لجنة التنمية المستدامة لتحسين مستوى الخدماتأخبار × 24 ساعة.. التعليم: نتيجة طلاب النقل حتى الإعدادية بدرجات وليست بتقديراتتكليف ممدوح عنتر برئاسة قطاع مياه النيل وأشرف حبيشى لحماية الشواطئمصراوي يكشف التفاصيل الكاملة لأزمة كريم العراقي في المصريتعرف على أعمال لجنة التنمية المستدامة لتحسين مستوى الخدمات والنهوض بالقرىغلق وتشميع عيادة فى السويس لعدم وجود ترخيص للعقارأحمد موسى يفضح سيطرة الإخوان على المقاول الهارب محمد على وإدارتهم صفحاته على السوشيال ميديالقاء الخميسى للميس الحديدى: عبد المنصف صاحب تحدى ولا يفرق معه العمر ولا الأقاويلمحافظ كفرالشيخ يوجه باستخراج بطاقات الخدمات المتكاملة لذوي الهممغدا ..صحة قنا تنظم قافلة طبية بقرية الرفشة بمركز أبوتشتنقيب المأذونين عن «الأحوال الشخصية»: «الراجل يتحبس ويدفع 50 ألف جنيه ليه هو اتجوز على الحكومة ؟»

بذور «الأفوكادو» تحمي البشر من خطر يهدد حياتهم

   -  
ثمار الأفوكادو

تمكنت شركة مكسيكية من تطوير طريقة جديدة لصناعة مواد صديقة للبيئة اعتمادا على مخلفات ثمار الأفوكادو وخاصة البذور التي لا تصلح للاستهلاك الآدمي.

ويقول موقع «تيك إنسيدر» البريطاني، إن المكسيك وحدها تنتج كميات هائلة من الأفوكادو، بينما يستهلك الأمريكيون نحو 6 مليارات ثمرة من ثمار الأفوكادو خلال العام الماضي وفقا لسيبوتنيك.

وتابع: «أصبحت البذور والمكونات التي لا تصلح للاستهلاك الآدمي من ثمار الأفوكادو محط أنظار إحدى الشركات المكسيكية، التي تمكنت من تطوير طريقة جديدة لتحويلها إلى بلاستيك حيوي صديق للبيئة لحل مشكلة المخلفات ال بلاستيك ية التي تحولت إلى أزمة عالمية».

وأدى تزايد مخلفات المواد ال بلاستيك ية إلى ظهور مشكلة عالمية تتمثل في تحولها إلى مصدر لتلوث البيئة سواء على اليابسة أو البيئة البحرية.

ورغم التوسع في الصناعات القائمة على إعادة بلاستيك ال بلاستيك ية حول العالم خلال السنوات الماضية، فإن غالبية المخلفات ال بلاستيك ية التي تم إنتاجها خلال الـ 70 عاما الماضية ينتهي بها الحال إلى تلويث مصادر المياه حول العالم.

وأوضح موقع «ستاتيستا» الأمريكي، أن المخلفات ال بلاستيك ية تتحلل إلى جزيئات دقيقة تصل إلى الكائنات الحية البحرية، وفي نهاية المطاف إلى الإنسان الذي يتناولها بصورة غير مباشرة.

ولفت الموقع الأمريكي، إلى أن حجم المخلفات ال بلاستيك ية منذ عام 1950 حتى 2017، وصل إلى 5 مليار طن متري، أما الحجم المتوقع للمخلفات ال بلاستيك ية في العالم بحلول عام 2050 فيصل إلى نحو 12 مليار طن.

وتشير تقديرات إلى أن إعادة تدوير المخلفات ال بلاستيك ية عالميا في الفترة من 2018 حتى 2024، من المتوقع أن توفر نحو 64 مليار دولار أمريكي، بحسب الموقع الأمريكي.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة