أسعارالدواجن والكتاكيت الخميس 25 فبراير 2021تعرف على أسعار حديد التسليح اليوم الخميس 25-2-2021تعرف على أسعار الأسمنت اليوم الخميس 25-2-2021أسعار الخضراوات والفاكهة الخميس 25 فبراير 2021سعر الذهب اليوم الخميس 25-2-2021 في السوق المحلية والعالميةحسن غانم: مبادرة "المركزي" لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة تخلق جيلا آخر من المستثمرينالبورصة ترتفع 1.5٪ وتربح 7.4 مليار جنيه بختام الأسبوعأسعار الأسماك اليوم الخميس 25 فبراير 2021عضو الاتحاد البرلماني الدولي: وجدنا وزير الأوقاف على قدر كبير من المعرفة والدراية "فيديو"خبير أمن معلومات: ما يرتكبه فيسبوك يعد جريمة فى حق الصحافة والإعلام.. فيديوناقد فنى: "الكيت كات" عنوان محمود عبد العزيز في السينما.. فيديوناقد مسرحي: المسرح تضامن في بدايته مع الوطن لمحاربة الإنجليز.. فيديوعالم أزهري: إثم الخيانة الزوجية يقع على الطرفين وليس طرفاً واحداً.. فيديومبادرة "معا": العلاقة بين الرجل والمرأة في مصر تشبه الأهلي والزمالك "فيديو"وزير الخارجية: الصحافة أداة مجتمعية لترشيد الفكر القومي.. فيديورئيس الوزراء يستعرض الخطة الاستثمارية لوزارة النقل للعام المالي المقبلقوافل المبادرة الرئاسية "نور حياة" تجري الكشف الطبي على مواطني 5 محافظات|صوروزير الأوقاف ورئيس لجنة مكافحة الإرهاب بالبرلمان العربي يناقشان مواجهة الفكر المتطرف | صوربدعوة من كرم جبر.. وزير الخارجية يلتقي رؤساء تحرير صحف وكُتاب رأي وإعلاميين بمقر "الأعلى للإعلام"رئيس الوزراء: نعمل على توفير التمويل اللازم لأكبر قدر ممكن من مشروعات قطاع النقل

في ذكرى ميلاده.. أفلام تخلد اسم يوسف شاهين في ذاكرة السينما

   -  
يوسف شاهين

تحل اليوم الإثنين الموافق 25 يناير،ذكرى ميلاد المخرج الكبير يوسف شاهين.


ولد يوسف شاهين في ٢٥ يناير ١٩٢٦ في الإسكندرية لأب لبناني كاثوليكي في زحلة وأم من أصول يونانية، ودرس في كلية فيكتوريا وحصل على الثانوية.

وبعد إتمام دراسته في جامعة الإسكندرية، سافر إلى أمريكا وأمضى سنتين في معهد باسادينا المسرحي ودرس المسرح ، وعاد إلى مصر ليقدم أول أفلامه بابا أمين في عام ١٩٥٠.

وبعد عام واحد شارك فيلمه ابن النيل في مهرجان أفلام كان، وفى عام ١٩٧٠ حصل على الجائزة الذهبية من مهرجان قرطاج وجائزة الدب الفضي في برلين عن فيلمه إسكندرية ليه في ١٩٧٨، فضلا عن حصوله على سعفة مهرجان كان التقديرية وسط احتفاء كبير.

ويقول شاهين والكلام من بين سطور حواره مع سمير فريد عن فيلم "عودة الابن الضال": "أريد أن أعبر عن بعض الأشياء التي أحس بها. أنا يائس وأشعر أنني لن أقول كل ما أريد أن أقوله. لا أدري لماذا؟ ربما بسبب أذني التي تضعف، أو بسبب شيء آخر لا أدري".

وأما عن السبب الذي دعاه للمشاركة في كتابة "عودة الابن الضال" مع صلاح جاهين، ثم إخراجه فقد كان "الخوف"، نعم. هو يقول: "أنا خائف والخوف هو الدافع الرئيسي الذي جعلني أصنع هذا الفيلم وهو موضوع الحوار الذي أريد أن أصنعه مع الجهور في نفس الوقت، أنا خائف من العودة، خائف من مشاهدتي أشياء كانت قد اختفت تعود للواقع".

في "عودة الابن الضال" جسد يوسف شاهين الواقع كما يراه، نعم سينما "جو" كانت واقعية، ولكنه كما قال "لم أعد أهتم بالفرق بين الواقعية وغير الواقعية، ففي فيلم الأرض حينما جر الحصان محمود المليجي فهو أمر واقعي، أما حينما كان يحفر الأرض بأظافره فهو أمر غير واقعي ويرمز للتمسك بالأرض".

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة