شاهيستا سعد تنضم لـ"الحرير المخملى" وتجسد فتاة جامعية من الأريافقبل أن أستيقظ..الأمل فى مدينة الأمل!النافخون فى النار!هل يُعلن العالم إفلاسه؟الصينى.. والمادة لا تفنى«التريند» الملعون!!يوميات أسبوع (٢)جيديرت وفضيحة الجمباز الأمريكىزوجات سيدنا الحسين الرباب ابنة امرئ القيسالبدايةآثار الحواويش ما بين كهنة عصر الدولة القديمة والانتقال الأول.. وحكاية الـ 900 مقبرةعلينا تسويق لاعبينا في الخارج.. أحمد ناجي: منع الحراس الأجانب غير احترافيملايين الدولارات.. الزمالك: قضايا اللاعبين علي النادي في "فيفا" تاريخيةالعقارات تتصدر ترتيب القطاعات الأكثر تداولا بالبورصة بـ1.7 مليار جنيهعمرو اديب: الكمامة مستمرة معانا 5 سنين كمان (فيديو)الثلاثاء.. "موشحات وأغاني كوكب الشرق" بحفل قصر الغوري للتراث في بيت السحيميملك إسبانيا السابق خوان كارلوس يعيد للدولة ضرائب بقيمة 4.4 مليون يوروخبير: المستخدم العادي لن يتضرر كثيرا من السياسات الجديدة لـ«واتس آب»الإسماعيلى يرفع الحمل البدنى فى معسكر العين السخنة استعدادًا لمواجهة الأهلى

«زي النهارده».. وفاة آل كابوني أحد زعماء المافيا 25 يناير 1947

-  
آل كابوني - صورة أرشيفية

ولد «آل كابوني» أحد زعماء عصابات المافيا في الولايات المتحدة، وهو صاحب المقولة الشهيرة: «بالمسدس تحل كل المشاكل» في ١٨٩٩ في بروكلين لأب وأم إيطاليين هاجرا للولايات المتحدة، وكان قد تم فصله من المدرسة لشغبه المتكررلتبدأ رحلته الإجراميةبانضمامه لعصابة من المراهقين يتزعمها متمرس هو جوني توريو.بدأ مسيرته الإجرامية وهو في السادسة والعشرين، واتهم في ١٩١٩ بجريمة قتل، فانتقل للعمل في شيكاغو، وهناك التقى توريو مجددا الذي ذهب للعمل مع عمه «كولوزيمو» زعيم شبكة دعارة، وحاول «توريو» إقناع عمه بتحويل نشاطه إلى السطو، لكنه رفض فاستأجر توريو وكابونى قاتلا محترفا وقتلا كولوزيموثم قاما بقتل أبانيون زعيم أكبر عصابة أيرلندية هناك فكان ذلك بداية حرب مستمرة بينهما وبين رجال الزعيم المقتول. أصيب «توريو» إصابةمميتة نجا منها فاعتزل الإجرام وسافرلبروكلين ليعيش هناك تاركا لـ"كابوني" زعامة المنظمة وهولم يتعدالسادسة والعشرين، وبدأت شخصيته تتغير من مجرد قاتل لزعيم يبدي الاحترام للعاملين معه، مع لجوئه للمسدس حينما تفشل الحيلة وأمكنه التخلص من أعدائه وبالأخص رجال «أبانيون» وعندما خانه 2 من رجاله دعاهماعلى العشاء ثم أخرج عصا هندية ملفوفة بقطعة من الحرير كهدية لهما وإذا به ينهال على رأسيهما حتى ماتاوفي ١٩٢٩ حاول قتل آخر قائد في جماعة «أبانيون»وتنكر رجال«كابوني» في زى ضباط شرطة وانتظروا خروج الرجل من أحد الفنادق لاصطياده ولم يتم إطلاق النار في الوقت المناسب، وتكررت المحاولة بصورة عشوائية مما أدى إلى قتل عدد من الأبرياء ونجاة الرجل، فأثارت هذه المذبحة حملة كبيرة على «كابوني» ورجاله ورأت حكومة واشنطن ضرورة التخلص من«كابوني» ولكنها لم تستطع إدانته، فقامت بإثبات هربه من الضرائب وحكم على«كابوني»بـ11سنة سجنًاوفي السنوات الأخيرة من السجن تدهورت صحته ثم تم الإفراج عنه في ١٩٣٤، وسافر مع عائلته إلى منزله بفلوريدا وتوقف عن نشاطه الإجرامي إلى أن توفي «زي النهارده» في ٢٥ يناير سنة ١٩٤٧، وقد جسد روبرت دي نيرو شخصية آل كابوني في فيلم The untouchables.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    161,817
  • تعافي
    126,497
  • وفيات
    8,959
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    99,730,175
  • تعافي
    71,709,749
  • وفيات
    2,137,855
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة