أغلى ما في حياتي.. ميرهان حسين تهنئ والدها بعيد ميلادهإنجي المقدم نجمة العدد الأول لشهر المرأة من غلاف مجلة شهيرةتركي آل الشيخ يجمع آراء 26 مليون شخص عن حفلات الفرق الموسيقية الكوريةالعثور على جثمان سيدة متوفية داخل منزلها أيام فى الأقصرعصابة تكشف كواليس سرقة خزينة شركة في بولاق الدكرور.. السر في الجار الخائنمحمد حسن درة نائب رئيس «الهندسية للإنشاء والتعمير»: المشروع الرئاسى «حياة كريمة» سيغير وجه الريف المصرى«عقارات المصرى اليوم» تجيب عن أهم التساؤلات التى شغلت المواطن حول «التسجيل»نصائح قبل شراء وحدة سكنية مع تعديلات القانونهذا الزيت سر جمال البشرة.. يخلصك من البثور ويقاوم الشيخوخةقطع المياه عن مدينة طوخ لغسيل الشبكات.. اليوم13 نقطة إسعاف ضمن خطة " حياة كريمة " فى قرى كفر سعد بدمياطالهيئة الإنجيلية تنظم اليوم ندوة عن "مواجهة خطاب الكراهية"عروض فنية متنوعة خلال شهر مارس بمكتبة الإسكندريةالصحة: 66 أسرة شهيد من الفرق الطبية حصلوا على شهادة الوفاة الإصابيةرحلة الريادة الأدبية لمحمد حافظ رجب في ندوة "منتدى الثقافة والابداع"تعرف على تطور الاكتفاء الذاتى من اللحوم والدواجن والقمح.. انفوجرافالمؤشر نيكى يصعد 0.93% فى بداية التعامل بطوكيوإسماعيل عبده: التخطيط لمؤتمر توطين صناعة المستلزمات الطبية فى مصرأفضل مداخلة..عوض تاج الدين: "السل" لم يختفى من العالم ولا يوجد لقاح ضده حتى الآنأبرز قضية.. وزير العدل: الرئيس وجه بتذليل آى صعوبات تواجه المواطنين

مصايد الضباب وعيون طبيعية.. المياه سر استمرار الحياة في صحارى شمال سيناء

   -  
سر ترافر المياه لاستمرار الحياة في صحاري شمال سيناء

اكتسب سكان الصحراء في شبه جزيرة سيناء خبرات متراكمة بشان التعامل مع الموارد الطبيعية من مياه وواحات ومراع طبيعية، والعمل على تطوير الحياة البدوية التي تحسن استغلال تلك الموارد بما يوفر احتياجاتهم.

 
وقال الدكتور كمال غديف الاستاذ بجامعة قناة السويس، إن سكان الصحراء في شبه جزيرة سيناء، اكتسبوا خبرات متراكمة بشأن التعامل مع الموارد الطبيعية من مياه وواحات ومراع طبيعية، والعمل علي تطوير حياة البداوة التي تحسن استغلال تلك الموارد بما يوفر احتياجاتهم من المياه.


علاوة علي ، انه تم سن أعراف تعد بمثابة قوانين لحماية مصادر الموارد، ومنع اندثارها والسماح لها بتجديد نفسها، وهذه الخبرات المتراكمة لسكان الصحراء يمكن الاعتماد  عليها عند وضع النموذج الخاص بتوفير مصادر المياه وكيفية  ترشيد استهلاكها.


وأضاف ان الكائنات الحية  تتكيف مع البيئة الصحراوية،  حيث تحصل الحشرات  علي المياه من رطوبة الهواء، عن طريق جمع قطرات المياه من الضباب والتي تتكثف في الليل أو ساعات الصباح الأولي وذلك  قبل أن يتبخر الماء.


وأكد أن  تلك الأنواع  من الكائنات ، تمتلك آليات لنقل المياه للتخزين أو الاستهلاك  ، وهنا يمكن  استخلاص الدروس من تلك الحشرات وبناء مصايد لحصاد المياه من الضباب.


 كما أن  أوراق النباتات  التي تنمو في الصحاري ،تحافظ على الرطوبة، وكذلك هناك بذورا تبقي في التربة لفترات طويلة حتى تسقط الأمطار ولو بعد حين، وهذا يتيح إمكانية  زراعة وتنمية النباتات التي تنمو طبيعًا في الصحراء وتتكيف مع التغيرات المناخية.


وقال الدكتور قدري يونس العبد خبير التنمية المتكاملة بإقليم  القناة وسيناء، إن  محافظة شمال سيناء ، يتوافر بها العديد من المقومات ،  خاصة العيون الطبيعية منها عين  الجديرات  او الجديرات وعين قديس بالقسيمة مركز الحسنة بوسط سيناء ، والتي يعتمد عليها سكان المنطقة في توفير مياه الشرب النقية ، علاوة علي ري  الزراعات. 


كما تمثل العيون الطبيعية في سيناء عصر السياحة البيئية الغير تقليديه، والتي تحتاج إلي مزيد من الاهتمام للانطلاق إلي أفاق جديدة تتيح فرص عمل للشباب واستغلال المناطق الصحراوية .ففي الصيف تكون المياه وكأنها في ثلاجة مع وجود فارق كبير لصالح الاولي ، وفي الشتاء تكون المياه دافئة .


وأشار إلى أن  المنطقة تتمتع  بتوافر الإمكانيات التي تتيح اقامة تجمع سياحي بيئي  علي طراز بدوي للاستمتاع بجمال الطبيعة،   وهي مدخل جديد لتنشيط السياحة  السفاري و تسلق الكثبان الرملية والجبال الي جانب السياحة  الدينية، كما توجد  أثار بالمنطقة للأميرة هيلانا الرومانية وتنوع بيولوجي للنباتات الطبية المتنوعة وللطيور المهاجرة مثل الشنار والحيوانات البرية.


ونفذت المحافظة مشروعا  لتطوير عين الجديرات   وذلك بإعادة مد المواسير الى أتلفتها السيول الأخيرة التى تعرضت لها المحافظة فى يناير 2010 ..كما تم إعادة بنـاء السد والخزان  للحفاظ على مياه العين لاستفادة  سكان القرية والذين يعتمدون عليها في الشرب والري.

وقالت أمال زيدان مدير فرع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بشمال سيناء ، أنه تم تنفيذ “مشروع تنمية منطقة عين الجديرات”، بقرية القسيمة مركز الحسنة بوسط سيناء، بالتعاون مع جمعية عين الجديرات، وبلغت تكلفة المشروع فى وقتها 620 ألف جنيه.

بهدف تخزين المياه وإعادة استخدامها في السرب وري الزراعات حيث تم  زيادة المساحة الزراعية من 600 فدان إلى 850 فدانا، علاوة علي توطين البدو بالمنطقة من خلال ارتباطهم بمصدر مياه دائم وتحويل المنطقة لمنطقة جاذبة للسكان.

وقالت إن المشروع، يضم إنشاء سد خرسانى لحجز مياه العين المتسربة، وترميم 20 غرفة تفتيش، وإنشاء 26 غرفة جديدة، وترميم 3 كيلومتر من القنوات الأسمنتية، وإنشاء خطوط ناقلة للمياه قطر 4، بطول 4 كيلومترا من مصدر مياه خزان “الدبة” وصولا للأراضى الزراعية، وإنشاء خط مزدوج 4 ناقل للمياه من السد حتى خزان “الدبة”، بطول 12 كيلومترا.

وأشارت مديرة فرع جهاز تنمية المشروعات بشمال سيناء، أن ثانى أهم مشروع تنموى فى وسط سيناء نفذه الجهاز، هو:
ان  “مشروع عيد قديس”، بمركز الحسنة فى وسط سيناء.  والذي تضمن المشروع مد خطوط مياه بطول 13.5 كيلومتر للمناطق المحرومة من المياه، وهى “الجايفة”، و”البريكات”، و”العزازمة”، وتم فى وقتها تنفيذ 4 خزانات مياه لخدمة هذه المناطق.

وأكدت  مدير  الفرع، ان وجود خزانات  المياه وفر نحو 50 متر مكعب مياه فى اليوم لكل تجمع من هذه التجمعات ، والتى كانت من قبل محرومة من المياه، وهذا ساعد على تحقيق استراتيجية توطين الأهالى فى المكان واصبحت من اهم عوامل الجذب والاستقرار للسكان.

اقرأ ايضا:
طرق وميادين.. ننشر المشروعات التنموية الجاري تنفيذها في شمال سيناء

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة