بإطلالة ناعمة.. درة تخطف الأنظار في أحدث جلسة تصوير لهاكبدة الدجاج كنز غذائي للرُضع.. إليك فوائدها وطريقة تقديمهاكادت تحرق شقة بسمة وهبة.. نصائح لا تغفلها عند استخدام "الدفاية"ضبط 9 مخابز مخالفة والتحفظ على 40 كيلو لحوم فاسدة بحملة فى الدقهلية..صورالمنطقة الأزهرية بالقليوبية تبحث خطة الاستعداد لامتحانات الفصل الدراسى الأولجامعة سوهاج توقع بروتكول مع الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاءرئيس جامعة دمياط يطمئن على استعدادات المدن الجامعية لاستقبال الطلابفتح شارع مغلق منذ 8 شهور بقرية 30 يونيو بشمال سيناء .. صورمحافظة الأسكندرية تطرح مزايدة لبيع الزيوت المستعملة بمحطات الديوات العامبدء العمل بخط السيب النهائي لتوسعات محطة معالجة السنبلاوين في الدقهليةتحصين 83 ألف رأس ماشية ضد الحمى القلاعية والوادى المتصدع بالأسكندريةمجلس جامعة مطروح يبحث الاستعدادات لامتحانات الفصل الدراسى الأولالتدخل السريع بالغربية يعيد فتاة لأسرتها بطنطا بعد العثور عليها بأسوانسر تراجع الجيش الإسرائيلي في تصنيف جلوبال فاير باور!أخبار مصر.. هيئة الدواء المصرية تمنح ترخيص استخدام لقاحى سبوتنيك واسترازينيكاالفريق محمد فريد يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع الاستراتيجى التعبوى للمدفعية "أحمس 3"السجن المشدد 7 سنوات للفنانة عبير بيبرس بتهمة قتل زوجهاالأعلى للجامعات الخاصة يعلن عقد الامتحانات السبت المقبل ومد الدراسة 3 أسابيعوزيرة الصحة تعلن إطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال الأحد المقبلالبابا تواضروس يعلن وقف عظته لمدة أسبوعين والعودة منتصف مارس

100 مجموعة قصصية.. "نصوص الأشباح" هل يعيش الناس أشباحا فى هذا العالم؟

-  
يتميز محمد أبو الدهب، بكتابة القصص القصيرة جدا، وقد قدم عدة مجموعات منها "أوراق صفراء" و"آخر الموتى" و"نصف لحية كثيفة" و"نزهة فى المقبرة" و"البر الآخر"، وكانت مجموعته السادسة "نصوص الأشباح".

تنقسم المجموعة الصادرة عام 2011 عن دار الناشر للنشر والتوزيع، إلى 4 فصول رئيسة، يحاول فيها الكاتب الاعتراف بأشباح تظهر فى حياته ولا يمكنه التخلص منها، مثل شعوره بالخوف من الموت، ثم يستطرد بعضا من علاقته السابقة مع فتيات وأشخاص يذكر أسماءهم كما فى الواقع دون أن يحاول إخفاء شيء ما مر به، وكأنه أراد أن يتخلص مما على كاهله من ذكريات لينطلق فى فضاء فسيح.

وعن المجموعة قال الكاتب:"هذه المجموعة تؤكد إصرارى على كتابة القصة القصيرة، وتطرح سؤالا مهما وهو: لماذا يعيش الناس فى هذا العالم كما لو كانوا أشباحا لا ترى ولا تحس؟ ولماذا يدفعنى هذا الخوف للكتابة؟".



وبحسب الكاتب والناقد محمد على عزب: "فى هذه المجموعة القصصية تؤدى "عتبات الكتابة" دوراً مهما فى إغواء القارئ بالدخول فى عالمها القصصى وتمثل الموجّه الأول لعملية القراءة و اٍنتاج الدلالات و أول "عتبة" تواجهنا هى العنوان الرئيسى المكتوب على الغلاف الخارجى و يوجد أسفله العنوان التجنيسى "قصص" الذى يحدد النوع الأدبى و قد حدد جيرار جنيت وظائف العنوان في"التعيين والوصف والإغراء والإيحاء".



وفى أجواء العالم القصصى لهذه المجموعة يتعرف القارئ على لغة القاص و أسلوبه الفنى و يشتبك مع ما بها من رموز مثل (الصدفة التى تجمعنا بمن ليس له أتباع)"، وهاجس الموت وعلاقته بالذات وتصورات الذات له وعلاقته بالآخر وتصورات الآخر له وطبيعة الموت نفسه (موت يأتى بعد أنتهاء العمر) أم (موت الفكرة فى صدرونا) موت معنوى وبعد الموت هل (ننام فى الحديقة) راحة بعد التعب ويربط القارئ بين هذه الرموز وبين القصص الموجودة فى هذه المجموعة من حيث حضورها أو غيابها فى هذه القصص ونوع العلاقات بينها من تضاد أو تناقض أو تضمن أو تقاطع.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة