شوبير عن تعادل الأهلي مع فيتا كلوب: «ماتش كله دروس فى الكورة»بايرن ميونخ x بوروسيا دورتموند: هالاند يتألق وليفاندوفسكي يسطع كالمعتادتعادل الأهلي مع فيتا كلوب يكتب أول تعثر أفريقي منذ 1037 يومًاكلاكيت ثالث مرة.. فشل جلسة تجديد كريم العراقي مع المصريوائل جمعة يهاجم لاعبي الأهلي بعد التعادل مع فيتا كلوبميدو عن واقعة بن شرقي: «لاعيبة الزمالك بيعملوا اللي مقدروش ‏يعملوه قبل كده»خبيرة خدع سينمائية: مصر قادرة على تقديم أفلام رعب تنافس هوليوود«شعبة الذهب» تكشف موعد عودة ارتفاع أسعاره مرة أخرى.. تعرف عليهحظك اليوم وتوقعات الأبراج الأحد 7/3/2021 على الصعيد المهنى والعاطفى والصحىوفاه طالب ثانوي تناول قرص حفظ غلال بالمنيامصرع طالبة سقطت من القطار أثناء العودة من الامتحان في المنيافرنسا تضيف إقليمًا جديدًا إلى قائمة المناطق الخاضعة للحجر الصحيترامب يدعو اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري لعدم استخدام اسمه دون موافقتهبابا الفاتيكان يزور غدًا مدينتي أربيل ونينوى في إطار زيارته للعراقبايدن يعد الأمريكيين بتحسن الوضع الاقتصادي فور اعتماد خطة الإنقاذفنزويلا تتلقى شحنة ثانية من لقاح "سبوتنيك-V" الروسيواشنطن تحذر من تهديد فعلي يستهدف اختراق "مايكروسوفت"اليونان: نتطلع لحل أزمة ترسيم الحدود مع تركيا على أساس القانون الدوليسؤال الساعة.. إنتاج الذهب فى مصر ممتاز فلماذا لا نصدر المشغولات؟توقعات الأبراج اليوم 7-3-2021: الحظ حليف الحمل.. وفرصة سفر لـ الحوت

"سندمر مئويتكم كما دمروا مئويتنا".. ريال مدريد يفسد احتفالية ألافيس

   -  
كاسيميرو - ريال مدريد
فاز ريال مدريد على مضيفه ديبورتيفو ألافيس بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في ملعب مينديزوروتزا بالجولة 20 من الدوري الإسباني.

وسجّل أهداف ريال مدريد: كاسيميرو، وكريم بنزيمة في مناسبتين، وإيدن هازارد. فيما سجّل خوسيلو هدف ديبورتيفو ألافيس الوحيد.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثاني من 19 مباراة، بفارق 4 نقاط عن أتليتكو مدريد المتصدر من 17 مباراة خاضها.

بينما تجمّد رصيد ألافيس عند 18 نقطة في المركز 17، بفارق نقطة واحدة عن إلتشي أول مراكز الهبوط رغم أن الأخير خاض 3 مباريات أقل.

ليثأر ريال مدريد من هزيمته ذهابا في ملعب ألفريدو دي ستيفانو بهدفين مقابل هدف واحد.

كما تواصلت السلسلة السيئة لـ ألافيس مؤخرا، إذ خسر كل مبارياته الأربعة التي خاضها في 2021 بالدوري الإسباني.

ليفشل ألافيس في تحقيق ما لم يسبق أن حصّله أبدا، وهو ألا يخسر مباراة واحدة على الاقل أمام ريال مدريد في موسم واحد تواجها فيه.

من جانبه، استفاق ريال مدريد بعد 3 مباريات متتالية لم يذق فيها طعم الانتصار في 3 مسابقات مختلفة، 10 أيام كانت عصيبة خسر فيها الميرنجي لقبي السوبر والكأس، وابتعد بنسبة كبيرة عن صراع الليجا.

الانتصار تحقيق في غياب المدرب زين الدين زيدان المصاب بـ كورونا، ليعوضه مساعده الفرنسي الغامض ديفيد بيتوني الذي اكتسى بحلة أنيقة تليق بمنصب الرجل الأول، وحرص على ترك صوت رنين هاتفه عاليا طوال المواجهة.

صادف 23 يناير 2021، الذكرى المئوية لتأسيس نادي ديبورتيفو ألافيس، مناسبة لم يكن هناك أفضل من إحيائها بمواجهة ريال مدريد سيد إسبانيا، وكان ينقصها حضور جماهير ألافيس الرائعة فقط.

ألافيس حاول إحياء اليوم بأفضل صورة ممكنة، فكرّم حارسه التاريخي في حقبة الخمسينيات خافيير باراسالوسي صاحب الـ 90 عاما الذي دخل على كرسي متحرك مصحوبا بحفيدته والتي تولت بنفسها تنفيذ ركلة البداية.

المصادفة أن باراسالوسي ليس حارسا سابقا لـ ألافيس فحسب، بل لعب بعدها 6 مواسم في ريال مدريد.

كما استبدل ألافيس لوحة النتيجة الإلكترونية الحديثة في ملعبه، بأخرى قديمة يتم تغيير الأرقام فيها يدويا، ووضعوا عليها صورة دوناتو دياز فيالوينجا الذي ورث مهنة إدارة لوحة النتيجة من والده عام 1945، وظل محافظا عليها طوال نصف قرن حتى أطاحت به التكنولوجيا ودفعته إلى التقاعد في عمر الثانية والثمانين مع دخول اللوحات الإلكترونية.

رغم ذلك، لم تكن المئوية أفضل ذكرى ممكنة لجمهور ألافيس، فتلقت شباكهم 4 أهداف كاملة من الضيف ريال مدريد، الذي يعرف جيدا شعور إفساد المئوية.

فـ ريال مدريد نفسه تعرض في مئويته يوم 6 مارس 2002 لواحدة من أكبر مواقف الإحراج في كرة القدم، عندما خسر نهائي كأس ملك إسبانيا أمام ديبورتيفو ألافيس في قلب سانتياجو برنابيو، أو فيما يعرف بـ "كارثة المئوية"، مباراة لُعبَت في ذلك اليوم خصيصا واستثناءً ليحتفل ريال مدريد ببطولة، فانقلبت مئويته إلى إخفاق مرير لن يُعوّض أبدا.

دخل ريال مدريد المباراة دون مجموعة من أهم لاعبيه، على رأسهم القائد سيرخيو راموس والظهير داني كارباخال.

ليضطر زيدان إلى التعويل على إيدير ميليتاو في عمق الدفاع، ولوكاس فاسكيز كظهير أيمن.

في المقابل، خاض فيرناندو باتشيكو حارس مرمى ديبورتيفو ألافيس مباراته رقم 156 في الدوري الإسباني الممتاز مع الفريق الباسكي.

ليصير أكثر لاعب تمثيلا لـ ألافيس في الليجا، وهو الذي تخرج من أكاديمية ريال مدريد في الأساس.

حاول ريال مدريد مسح الصورة الرديئة التي رسمها في مبارياته الثلاث السابقة، فدخل الشوط الأول بجدية كبيرة.

التهديد الأول كان في الدقيقة 14 من تمريرة خلّابة من لوكا مودريتش نحو بنزيمة الذي سدد، فتصدى باتشيكو في مناسبة أولى، ثم سدد مجددا لترتد من القائم في مناسبة ثانية.

لكن الهدف لم يتأخر، فسجّل كاسيميرو هدف ريال مدريد الأول في الدقيقة 15 بضربة رأسية بعد ركلة ركنية نفّذها الألماني توني كروس.

ليكون كاسيميرو أكثر لاعب سجل بضربات رأسية في الدوري الإسباني هذا الموسم بواقع 3 أهداف، وهو ثاني هدافي ريال مدريد هذا الموسم عموما برصيد 5 أهداف خلف كريم بنزيمة.

كما سجّل ريال مدريد الهدف الرأسي الثامن في الدوري هذا الموسم، أكثر من أي فريق آخر.

فرصة مضاعفة النتيجة سنحت سريعا عندما أخرج مودريتش تمريرة ساحرة جديدة في الدقيقة 21 نحو فيرلان ميندي المُنطلِق، لكن الظهير الفرنسي فشل في إرسال عرضية دقيقة إلى مواطنه بنزيمة الذي كان منتظرا في مواجهة الشباك.

ريال مدريد انتظر حتى الدقيقة 28 ليهدد مجددا، هذه المرة بواسطة هازارد الذي تبادل الكرة مع لوكاس فاسكيز واخترق منطقة الجزاء من الجهة اليمنى وسدد يسراه، لكن كرته مرت بجوار القائم بقليل.

لكن هازارد عاد للظهور في الدقيقة 41 بلمسة ذكية نحو بنزيمة، والأخير ضاعف النتيجة بتسديدة هائلة سكنت شباك زميله السابق باتشيكو.

ليرفع بنزيمة رصيده من الأهداف في مختلف البطولات هذا الموسم إلى 14.

وأخيرا انتهى الشوط المدريدي الرائع على هدف ثالث في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بواسطة هازارد الذي تلقى تمريرة طولية رائعة من كروس خلف الدفاع، ونجح في إنهاء الهجمة بنجاح.

ليسجل هازارد هدفه الثاني هذا الموسم، والرابع عموما منذ انضمامه لـ ريال مدريد في 34 مباراة.

حاول أبيلاردو فيرنانديز المدير الفني لـ ألافيس، مسح الصورة الباهتة التي ظهر بها فريقه في الشوط الأول، فأجرى 3 تغييرات دفعة واحدة بين الشوطين.

الخطير لوكاس بيريز عوّض لويس ريوخا، والجناح بورخا ساينز عوّض المدافع تشيمو نافارو، وأخيرا خرج الأرجنتيني رودريجو باتاليا وعوّضه القائد التاريخي مانو جارسيا.

وجارسيا هو رمز ألافيس، سجّل هدف الصعود للقسم الثاني، وهدف الصعود للقسم الأول، وأول هدف بعد العودة للقسم الأول، وهز شباك ريال مدريد بهدف قاتل جلب انتصارا تاريخيا نادرا قبل موسمين.

لكن هذا القائد احتاج إلى 4 دقائق فقط حتى يترك بصمته بتحصله على بطاقة صفراء إثر منعه انطلاقة خطيرة لـ ميندي السريع.

ألافيس أظهر بوادر تحسُن في الشوط الثاني، فهدد خوسيلو مرمى كورتوا بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء بالدقيقة 47، تصدى لها البلجيكي إلى ركلة ركنية.

خوسيلو سامح في أولى، لكنه لن يسامح في الثانية، تحديدا في الدقيقة 60 عندما سجّل هدف ألافيس الأول بضربة رأسية بعد ركلة حرة نفّذها البديل لوكاس بيريز ببراعة وسط غياب للرقابة الدفاعية.

ليكون خوسيلو قد سجّل ذهابا وإيابا في شباك ريال مدريد، ووقّع على هدفه الخامس عموما في شباك ريال مدريد ليصير ضحيته المفضلة في الدوري الإسباني، غير عابئا بسنوات قضاها في أكاديمية الميرنجي مطلع مسيرته.

ريال مدريد أجرى تغييره الأول في الدقيقة 63 بخروج هازارد ودخول فينيسيوس جونيور، في خطوة لم يظهر إن كانت اضطرارية أم اختيارية.

ومودريتش من جانبه حاول إعادة ريال مدريد إلى المباراة بتسديدة بعيدة المدى في الدقيقة 65، لكن باتشيكو تصدى على مرتين.

ولم يترك مودريتش المباراة في إثارتها طويلا، فأرسل تمريرة طولية بديعة نحو بنزيمة الذي اخترق وسدد من اليسار وسجل الهدف الرابع في الدقيقة 70.

ليرفع بنزيمة رصيده إلى 10 أهداف في الدوري هذا الموسم، بفارق هدفين عن يوسف النصيري مهاجم إشبيلية متصدر لائحة الهدافين.

كما بصم بنزيمة على هدفه رقم 179 تاريخيا في الدوري الإسباني، ليعادل جوروستيزا أسطورة أتليتك بلباو في المركز 14 على لائحة الهدافين التاريخيين للمسابقة.

وعلى الفور تلقى بيتوني مكالمة عاجلة من زيدان، طالبه فيها بإجراء تغييرين، فخرج مودريتش وماركو أسينسيو بالدقيقة 77، وعوّضهما ألفارو أودريوزولا وإيسكو ألاركون.

الدقائق التالية لم تسفر عن جديد، فخرج ريال مدريد منتصرا، وألافيس محتفلا بـ 100 عام من الوجود.

لمطالعة الخبر على فى الجول

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة