رغم وضعه «تاتو» باسمها.. شيرين رضا: أحمد الفيشاوي كان عاوز يتجوزني ورفضته (فيديو)هل تتجدد خلافات تامر حسني وبسمة بوسيل؟ الفنان يشارك بصور مع المعجباتبعد عرضها مكافأة 500 ألف دولار لمن يعثر عليهما.. ليدي جاجا تعثر على كلبيهامد وقت امتحان العربى لأولى ثانوى حتى 12 ظهرًا و86% أدوا الامتحان إلكترونيافى أول أيام الامتحانات.. طلاب أولى ثانوى: امتحان العربى سهلالحكومة : ندعم الصناعة الوطنية لقيادة قاطرة التنمية الاقتصادية المستدامة .. إنفومدير سد الروصيرص : عدم الاتفاق على ملء سد النهضة يشكل خطورة على السودان1.9 تريليون دولار.. "النواب" الأمريكي يقر خطة بايدن لتحفيز الاقتصادترامب يوجّه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لصالح عزلهتحليل: ميركل سترحل قريبًا.. وآمال أوروبية على شخصية ماريو دراجي القويةبـ"الرصاص المطاطي".. الشرطة البورمية تُفرّق محتجين في رانغونالأمم المتحدة وأوروبا تطالب إسرائيل بوقف عمليات الهدم في غور الأردنالصراع في تيجراي: الضباع نهشت جثث الضحايا بمدينة أكسوم المقدسةالنواب الليبي: نتطلع لتشكيل "حكومة مُصغرة" تضم كفاءات تخدم المواطنينصحيفة إماراتية: طريق ليبيا لاستعادة سلطة الدولة طويل ولكنه غير مستحيلالكويت تعلن رفضها القاطع المساس بسيادة السعوديةتقارير تنزانية: الأهلي يفاوض صاحب "لدغة" الخسارة من سيمباهل يرحل الأرجنتينى ردولفو أروابارينا عن بيراميدز بعد خسارة 20 نقطة بالدوري؟قصة هدف.. حسام عبد المنعم يسطر التاريخ فى قلوب الزملكاوية من بوابة الدراويشدروس خصوصية من حمادة صدقى لمهاجمى الإنتاج الحربى لحل لغز الـ"4 مباريات"

العثور على أجزاء من نصوص كتاب الموتى فى منطقة آثار السقارة

-  

أعلنت وزارة السياحة والآثار، خلال الأيام القليلة الماضية، عن اكتشافات أثرية من خلال البعثة المصرية المشتركة بين المجلس الأعلى للآثار، بأمانة الدكتور مصطفى وزيرى، ومركز زاهى حواس للمصريات بمكتبة الإسكندرية، والتى تعمل فى منطقة آثار سقارة بجوار هرم الملك تتى أول ملوك الأسرة السادسة من الدولة القديمة، ومن ضمن الاكتشافات المعبد الجنائزى الخاص بالملكة نعرت زوجة الملك تتي، إلى جانب تخطيط المعبد، وثلاث مخازن مبنية من الطوب اللبن، كما تم العثور على أجزاء مختلفة من نصوص كتاب الموتى، وما نستعرضه عبر التقرير التالى ما هو كتاب الموتى؟.

الكتب الدينية التى تدفن مع الإنسان المصرى القديم كانت عادة لتكون دليلا للميت فى رحلته للعالم الآخر، وهو عبارة عن مجموعة من الوثائق الدينية والنصوص الجنائزية التى كانت تستخدم فى مصر القديمة، والتى تم استخدامها من بداية العصر الحديث للدولة المصرية القديمة إلى نحو 1550 قبل الميلاد، إلى نحو 50 قبل الميلاد.

فى الكتاب نجد مجموعة واسعة من النصوص التى تتكون من عدد من التعاويذ السحرية تهدف إلى مساعدة رحلة شخص ميت إلى الآخرة، وتتب هذه التعاويذ من قبل العديد من الكهنة.

وكان المصرى القديم يؤمن بالبعث وعودة الروح، كما حرصوا على وضع كل الأشياء الخاصة بالمتوفى من طعام وحلى وكل ما كان يحبه فى حياته معه فى مقبرته، حيث يمكن لروح الميت أن تأكل وتشرب منها عند عودتها إلى الجسم، وقبل سعيها إلى الحياة الأخرى.

وكتاب الموتى كان يضم عدة فصول، تصف وتشير إلى "وقاية الميت من الشياطين والأرواح الشريرة والثعابين وغيرها، تعرف الميت عند البعث الطريق إلى الآخرة، تساعده على عبور بحر النار، والصعاب التى تهدده، تسمح له بالتردد بين العالم الأرضى والعالم الآخر، تساعده على الحياة فى الآخرة، تساعده على الحصول على الماء والغذاء وتلقى الهبات والأضحية، وعطائها فى العالم الآخر، تساعده على معرفة الأماكن فى الآخرة، وتذكر أسماء الآلهة والأسماء الهامة (مثل اسم باب الآخرة)، وتساعده على معرفة الأبواب وأسمائها وتعاويذ فتحها والمرور منها والوصول إلى الآلهة وتعريف نفسه إليهم.

بدأ كتابة نصوص كتاب الموتى على ورق البردى فى عصر الدولة الوسطى والدولة الحديثة، ووضع هذا الكتاب بجوار المومياء داخل التابوت.

أجزاء من كتاب الموتى
أعمال الحفائر فى سقارة
الدكتور زاهى حواس خلال أعمال الحفائر
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة