محافظ الفيوم يبحث آليات التعاون المشترك مع مسئولي شركة "بتروسيلا"هاني شاكر يصل بورسعيد لإحياء حفل عاصمة الثقافة المصريةمحافظ القاهرة يناقش آخر مستجدات تطوير مثلث ماسبيرو والقاهرة الإسلاميةإجراء 275 عملية جراحية لمرضى العيون برمد المنصورة خلال شهرينتعليم قنا: 98% نسبة نجاح دخول الطلاب على منصة الامتحان للصف الثانى الثانوى%99 نسبة الدخول على امتحان ثانية ثانوى إلكترونيا بجنوب سيناءضبط منشطات وأدوية محظور تداولها فى حملة على الصيدليات بأسوانضبط 3 طن لحوم غير صالحة للإستهلاك الآدمى خلال فبراير بالإسكندريةقنصلية الصين بالإسكندرية تحتفل بمسابقة" قص الورق".. صورمحافظ جنوب سيناء يتفقد امتداد شارع 306 قبل افتتاحه فى العيد القومى للمحافظةمحافظ الغربية يتفقد أعمال التطوير بقرى مدينة المحلة الكبرىارتفاع بورصة مسقط وحيدة ببورصات الخليج بختام تعاملات جلسة نهاية الأسبوعنائب رئيس الوزراء الروسى: أسواق النفط تحسنت لكن لم تتعاف بالكاملتعرف على سعر الدرهم الإماراتى اليوم الخميسأسعار الذهب والعملات فى السعودية اليوم الخميساستقرار ستاندرد أند بورز وداو قبيل كلمة لرئيس مجلس الاحتياطىالبنك الأهلى المصرى يطلق أول فرع متنقل فى مصر والشرق الأوسطالبورصة تسمح لـ50 شركة بالتداول على أسهمها بـ3 علامات عشريةحبس ربة منزل عربية الجنسية وصديقها لقتلهما زوجهابالصور.. أسعار ومواصفات شيري "تيجو 8" موديل 2021 بمصر

نقص العمالة المتخصصة مشكلة تؤرق ألمانيا

   -  
ألمانيا

كشفت دراسة حديثة أن العجز في العمالة المتخصصة في ألمانيا يظل موضوعًا قائمًا ومشكلة داخل الأوساط الاقتصادية الألمانية في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد أيضًا.
وجاء في دراسة "رصد هجرة العمالة الماهرة" لمؤسسة "برتلسمان" الألمانية التي تم عرضها اليوم الثلاثاء في مدينة جوترسلوه، أن 54% من الشركات في ألمانيا تتوقع حدوث عجز في توافر العمالة المتخصصة لها خلال عام 2021.
وشملت الدراسة التي أجرتها المؤسسة في الربع الأخير من عام 2020، صناع القرار من مختلف الشركات الكبرى في ألمانيا، وقال 55% منهم إن عدد العمال المهرة لديهم أقل من المطلوب.
وأضافت الدراسة أن فئة الأشخاص الحاصلين على "تدريب مهني" تأتي على رأس العمالة المهرة التي تحتاجها ألمانيا بنسبة 37% وتسبق الأكاديميين.
وقال ماتياس ماير، خبير الهجرة بمؤسسة "برتلسمان": "الشركات الكبيرة تعاني من نقص العاملة المتخصصة بشكل أكبر من الشركات الصغيرة، ويعاني القطاع الصحي وقطاع البناء بصفة خاصة من العجز". وبحسب الدراسة، تعول الشركات في مكافحة عجز العمالة المتخصصة على تدريب عاملين جدد ومواصلة تدريب أفرادها الموجودين لديها. وتحاول الشركات أيضا الإبقاء على العاملين لديها من خلال إحداث توافق أفضل بين الأسرة والوظيفة. وأوضحت 17% فقط من الشركات أنها تبحث عن عمالة متخصصة في الخارج، لافتة إلى أنه يتم تفضيل أفراد من الاتحاد الأوروبي أو دول أوروبية أخرى، ثم يأتي بعد ذلك تفضيل الأشخاص من آسيا والشرق الأوسط. وبحسب الدراسة، ليس هناك سوى خبرة محدودة للغاية مع العمالة المتخصصة من أفريقيا. كما أن مشكلات اللغة وتقييم المؤهلات التي تم الحصول عليها في الموطن تعد أحد أكبر العوائق أمام العمالة المتخصصة من الخارج. وبذلك فإن العوائق القانونية وقيود السفر بسبب تفشي فيروس كورونا لا تؤدي سوى دورا ثانويا في الحيلولة دون توفير هذه العمالة، بحسب الدراسة. وشارك في الدراسة عدد يتراوح بين 500 و2500 شخص، وفقا لكل سؤال، من صانعي القرارات في شركات ألمانية من مختلف الأحجام في الفترة بين 21 سبتمبر و20 أكتوبر من عام 2020.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة