شريهان أبو الحسن فى "راجل و2 ستات": "الحب يعنى توقع الأشياء الجيدة من الشريك"كيف وصف القرآن تعذيب فرعون لسحرته بعد إيمانهم؟.. نادية عمارة تجيبصاحبة الامتياز العلمى بأفريقيا: التغيرات المناخية أهم تحديات تواجه البيئة البحريةعضو بالشيوخ: 95 % من العقارات المصرية غير مسجلة بالشهر العقارى«الموازنة الإطارية».. الحكومة تكشف عن خطتها لتطوير «التخطيط المالي»توقعات طقس 72 ساعة مقبلة.. أمطار خفيفة وشبورة مائية على بعض المناطقمصرع عجوز في إحدى الترع بدمياط.. والتحريات: لا توجد شبهة جنائيةبعد شهرين من التأجيل.. 10 معلومات عن حفل «جولدن جلوب» الـ78نيابة الإسماعيلية تأمر بحبس قاتل سائق التاكسي للتحقيق«الرقابة المالية»: أرصدة التمويل متناهي الصغر سجلت 19.3 مليار جنيه بنهاية 2020بداية من 6 مارس.. شروط جديدة لتوصيل المياه للبيوت بسبب الشهر العقاريأبرزها حماية الخصوصية.. تعرف على التحديثات الأخيرة لتطبيق «تليجرام»بالتعاون مع «إي فاينانس».. «الأهلي المصري» يُطلق حملة لتفعيل السداد الإلكتروني لمدفوعات الضرائبعالمة أحياء تسبح بجوار أخطر سمكة قرش فى العالم.. اعرف نصائحها × 3 فيديوهاتأسواق مواشى أونلاين.. بيع وشراء واستشارات بيطرية والسعر "مش إنبوكس"فتوى اليوم.. ما حكم استعمال وسائل تنظيم الحمل؟رئيس جامعة عين شمس يستقبل وزير الأوقاف بقصر الزعفران لبحث التعاون وتدريب الأئمةنظر دعوى عدم دستورية قانون التخلص من البرك والمستنقعات بجلسة 6 مارسرابطة العالم الإسلامى تعلن تأييد بيان الخارجية السعودية الرافض لتقرير الكونجرس الأميركى حول خاشقجىهل تعود صلاة التهجّد بالمساجد فى شهر رمضان بعد إقرار التراويح؟.. الاوقاف تجيب

السيسي: القضية الفلسطينية من ثوابت السياسة المصرية

   -  
الرئيس عبد الفتاح السيسي

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بقصر بسمان بالعاصمة الأردنية عمان، مع جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن  الرئيس السيسي والعاهل الأردني عقدا جلسة مباحثات ثنائية منفردة أعقبتها جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين. 

وقد أعرب الملك عبدالله عن ترحيب المملكة الأردنية قيادة وشعبًا بزيارة الرئيس، مؤكدًا ما تتسم به العلاقات المصرية الأردنية من تميز وخصوصية، ومشيدًا فى هذا الإطار بدور الرئيس فى تعزيز العمل العربي المُشترك في مواجهة الأزمات والتحديات الراهنة بالمنطقة، وهو الدور القيادى الذى يعد نموذجًا يحتذى به في الحفاظ على الاستقرار والنهوض بالأوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية في الوطن العربي.

كما أعرب العاهل الأردني عن تقديره لدعم مصر للأردن في مختلف القضايا، ولإسهامات أبنائها من الجالية المصرية في العديد من القطاعات ودورهم فى تحقيق التنمية بالأردن، مؤكدًا حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على جميع المستويات، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أعرب من جانبه عن تقديره للعاهل الأردني على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مؤكدًا ما يجمع الشعبين المصري والأردني من روابط أخوة ومودة وتاريخ مشترك ومصير واحد، ومعربًا عن تطلع مصر لتعزيز علاقات التعاون الثنائي مع الأردن في جميع المجالات.

كما ثمن الرئيس مستوى التنسيق القائم بين البلدين الشقيقين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، وحرصهما على تعزيز العمل العربي المشترك بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة التي تواجه الأمة العربية في المرحلة الراهنة.

وذكر المتحدث الرسمي أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين فى كافة مجالات التعاون التجارى والتنموى والاستثماري فضلًا عن التعاون الامنى وتبادل المعلومات، بالاضافة الى استعراض عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن تعزيز مساعيهما لحشد جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة وتقويض خطر الإرهاب والتطرف، بما يستعيد الأمن والاستقرار ويحافظ على وحدة أراضى تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.

كما شهد اللقاء تبادل وجهات النظر حول الجهود المصرية الأردنية لتعزيز آلية التعاون الثلاثي مع العراق، حيث اتفق الجانبان على تكثيف التنسيق المشترك نحو تنفيذ المشروعات والخطط التنموية بين الدول الثلاث بما يحقق آمال شعوبها في التقدم والازدهار والعيش في سلام واستقرار.

وفيما يتعلق بمستجدات جهود إعادة تنشيط عملية السلام والمسار التفاوضي للقضية الفلسطينية؛ أكد الرئيس استمرار مصر في مساعيها الدؤوبة تجاه القضية، لكونها من ثوابت السياسة المصرية، مشددًا على مواصلة بذل الجهود لاستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة وفق مرجعيات الشرعية الدولية.

من جانبه؛ أعرب الملك عبدالله عن التقدير لجهود مصر الحثيثة ومساعيها المقدرة في دعم القضية الفلسطينية، امتدادًا لدورها التاريخي المشهود له بالثبات والاستمرارية بهدف التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وذلك بالتوازي مع الجهود المصرية لتثبيت الهدوء في قطاع غزة وتحسين الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية بالقطاع، وكذلك لإتمام عملية المصالحة وتحقيق التوافق السياسي بين جميع القوى والفصائل الفلسطينية.

وقد شهد اللقاء التوافق حول مواصلة التشاور والتنسيق المكثف بين الجانبين من أجل توحيد الجهود العربية والدولية للتحرك بفعالية خلال الفترة القادمة لإعادة تنشيط الآليات الدولية لمفاوضات عملية السلام، وتجاوز تحديات الفترة الماضية، وذلك بالتوازي مع جهود مسار المصالحة الوطنية وبناء قواعد الثقة بين الأطراف الفلسطينية، تعزيزًا للمسار الأساسي المتمثل في تحقيق السلام المنشود، وأخذًا في الاعتبار تأثير المتغيرات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة