قطع المياه عن مدينة طوخ لغسيل الشبكات.. اليوم13 نقطة إسعاف ضمن خطة " حياة كريمة " فى قرى كفر سعد بدمياطالهيئة الإنجيلية تنظم اليوم ندوة عن "مواجهة خطاب الكراهية"عروض فنية متنوعة خلال شهر مارس بمكتبة الإسكندريةالصحة: 66 أسرة شهيد من الفرق الطبية حصلوا على شهادة الوفاة الإصابيةرحلة الريادة الأدبية لمحمد حافظ رجب في ندوة "منتدى الثقافة والابداع"تعرف على تطور الاكتفاء الذاتى من اللحوم والدواجن والقمح.. انفوجرافالمؤشر نيكى يصعد 0.93% فى بداية التعامل بطوكيوإسماعيل عبده: التخطيط لمؤتمر توطين صناعة المستلزمات الطبية فى مصرأفضل مداخلة..عوض تاج الدين: "السل" لم يختفى من العالم ولا يوجد لقاح ضده حتى الآنأبرز قضية.. وزير العدل: الرئيس وجه بتذليل آى صعوبات تواجه المواطنينمسؤول ليبى: «دبيبة» ينتهى من تشكيل الحكومة الجديدةلمزارعي العنب.. 14 نصيحة يجب مراعاتها خلال شهر مارسلمناقشة أمور الخدمة.. البابا تواضروس يستقبل أسقفي بنسلفانيا وباريسمحمد إبراهيم يطلب وساطة شيكابالا للعودة إلى الزمالكأشرف قاسم يتوسط لعودة "أبو جبل وحازم" للتشكيل الأساسيعبدالمنصف: الشناوي رقم 1.. وأبو جبل منافسي في مصروصفات طبيعية للشعر التالف من الصبغة.. حافظى عليه واستمتعى بلونهفرنسا تجيز إعطاء لقاح "أسترازينيكا" للأشخاص فوق سن 65 عامامها أبو عوف: ابني وجوزي بيشوفوني مجنونة لهذا السبب

«الفقي» يرد على هجوم علاء مبارك بذكر مواقف جمعتهما قبل وأثناء الثورة

   -  
مصطفى الفقي وعلاء مبارك

بعد هجوم علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك، على الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، عقب إعلان الأخير عن إصدار مذكراته، رد «الفقي» بسرد مواقف جمعته عبر مذكراته «الرواية.. رحلة الزمان والمكان»، الصادرة مؤخرا عن الدار المصرية اللبنانية.

وتبدو اللقاءات التي جمعت الفقي بعلاء مبارك، خلال أحداث ثورة يناير، مخصصة لتدوال الآراء وتشاور الإثنان فيما يجرى.

ويقول الفقي، عن هذه اللقاءات: «في 10 يناير 2011، دعاني علاء مبارك إلى الالتقاء به في منزله، وعندما وصلت باب بيته في مرتفعات القطامية وجدته في استقبالي، وأعد لي حفلة شاي صغيرة، وبدأ يقص عليّ مأساة ابنه الراحل ووفاته وكيف أن السيدة زوجته هي من قامت بتغسيله وتعطيره، وتلك كانت مسألة قاسية عليها، ثم عرج بنا إلى الحديث عن الموضوع الذي دعاني من أجله، وبادرني قائلا: هل الدولة تسير إلى المجهول؟»

وتابع: «قلت له: (الحقيقة إننى أشعر بذلك)، قال: (هل ما حدث في تونس منذ أيام ممكن أن يحدث في مصر؟)، فأجبته: (رغم أن الخطاب الإعلامي المصري يستبعد ذلك بشدة، إلا أن الأمر وارد، لأن العدوى ممكنة، كما أن الشارع المصري ليس في أهدأ أحواله)، منوها، قلت له: (أقترح عليك أن تجلس مع والدك، وتتحدث معه في بعض الأمور التي تنذر بأوخم العواقب)».

واستطرد الفقي: «قال لي: ما فعله أحمد عز في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة لم يكن له داع، قلت له: (هل كان هناك  ضرر من دخول بعض الأسماء الوطنية من المعارضين إلى البرلمان؟)».

وأكد الفقي: «استمعت إلى علاء مبارك بكل اهتمام، وتفاعلت مع حديثه الذي تطرق لمناقشة بعض الأمور الدولية والاقليمية وفي أثناء حديثي معه قال إنه يتنوى الذهاب سرا هو والسيدة زوجته إلى كنيسة القديسين ليواسى أسر الضحايا، ورأى ألا يُبلغ محافظ الإسكندرية بذلك حتى لا يكون هناك استقبال رسمي».

ويسرد الفقي، «وبعد أحداث يناير بيومين حدثني علاء مبارك قائلا: (ماذا نفعل؟)، قلت له: (حدث ما توقعناه.. والأمر الآن أفلت)، قال لى: (وما الحل؟).. قلت له: (لابد من تطهير كامل لكل الموجودين) قال لي أنا أوافقك على على هذا)».

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة