انتهت الدوري التركي - أنقرة جودجو (2)-(1) جالاتا سراي.. نهاية المباراةطرد مصطفى محمد في حضور جيرالدو.. جالاتا سراي يخسر من أنقرة جودجو ويفقد القمة«الملواني»: قانون الجمارك يواكب التكنولوجيا.. ومطالب بسرعة الإفراج من «الصادرات والواردات»شعبة المستوردين ترفص وقف إنتاج "التوك توك"السودان يسعى لتسريع مفاوضات انضمامه لمنظمة التجارة العالمية10 شعبان.. أول أيام معارض «أهلًا رمضان» في غرفة كفر الشيخطول ومهارة لاعب سلة نيجيرى يسعى للاحتراف يثيران إعجاب متابعيه.. فيديوس وج .. كيف تستورد سيارتك بنفسك؟ وماهي عيوب ذلك؟المدير التنفيذى لصندوق النقد الدولى يحدد 3 تحديات تواجه أفريقيا"حساب مصرية"حساب توفير خاص بالمرأة احتفالاً بيوم المرأة العالمي ضمن فعاليات الشمول الماليالمنصور وشركة زيوت تحتفلان بأول فائز في مسابقة لتغيير الزيوت المعتمدةأسعار الأسهم بالبورصة المصرية اليوم الأربعاء 3-3-2021إخلاء مكتب نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية بمجمع التحريرفور عودته من الخارج.. خالد يوسف ينهار في جنازة شقيقه.. شاهدفودة يتابع الاستعدادات لاحتفال جنوب سيناء بعيدها القومي139 محضرا بمخالفات متنوعة في حملة مرافق مكبرة بالأقصر .. صورتسليم 23 طرفا صناعيا لذوي الاحتياجات الخاصة بالبحيرةسفير مصر فى بوجمبورا يؤكد حرص الرئيس السيسى على تنمية العلاقات مع بوروندىرئيس جامعة جنوب الوادى يفتتح صيدلية لخدمة مرضى المستشفيات الجامعيةاعلان نتيجة مسابقة أفضل مكتبة ومد الدراسة بالدراسات العليا 3 أسابيع بجامعة المنوفية

عمر خورشيد عازف الجيتار ضحية حادث مروري منذ 40 عاما والفاعل مجهول

-  

فى عالم "الجريمة" لا يوجد شىء كامل، هذه نظرية ثابتة على مر الزمان، ولكن هناك دائمًا شواذ لكل قاعدة، فهناك جرائم قتل اخترقت تلك النظرية وقيدت ضد مجهول، ومرت سنوات على ارتكابها، ولم يستدل على الجانى، قد يكون أبطالها سياسيين وفنانين وشخصيات عامة أو مواطنين عاديين، ولكن ظلت تفاصيلها لغزًا حير رجال الشرطة، ودفعتهم فى أغلب الحالات إلى حفظ القضية تحت مسمى "ضد مجهول".

عمر خورشيد واحد من أشهر عازفي الجيتار في العالم العربي، ولد لأسرةٍ فنية، فكان أبوه هو أحمد خورشيد أستاذ التصوير السينمائي، وكانت الفنانة شريهان هي أخته غير الشقيقة.

عاش الفنان عمر خورشيد حياة مليئة بالتفاصيل، منذ بداية شهرته وحتى وفاته، وتلك التفاصيل كانت عاملا أساسيا فى انتشار الشائعات من حوله، لكن الشائعة الأكثر شهرة وتداولا حول عازف الجيتار الأشهر فى تاريخ الموسيقى المصرية، هى الشائعات التى انتشرت حول سبب وفاته.. فكيف توفى عمر خورشيد؟

في التاسع والعشرين من شهر مايو عام 1981 تلقى الوسط الفني خبر مقتل عازف الجيتار الشهير عمر خورشيد في حادث سيارة مازال الغموض يحيط به حتى الآن، ولم يبلغ عامه 36 أمام منزله بالهرم عندما اصطدمت سيارته بعمود إنارة وكانت معه زوجته دينا والفنانة مديحة كامل، بعد الانتهاء من عمله بأحد الملاهي الليلية بشارع الهرم.

وتروى زوجة الفنان "عمر خورشيد" قصة مقتله، خلال التحقيقات فتقول "بعد الانتهاء من إحدى الحفلات بشارع الهرم، فوجئنا بسيارة خضراء بدأت بملاحقتهم، وبحسب أقوال "دينا" فإن السيارة لم تكتف بالملاحقة فحسب، وإنما بدأ أصحابها في استفزاز عمر وكيل الشتائم والإهانات له ولزوجته، ثم بدؤوا بالتضييق على سيارته بسيارتهم ومحاولة دفعه إلى الخروج عن الطريق الذي كان يسير فيه، ورغم محاولات عمر الجاهدة للسيطرة على عجلة القيادة إلا أنه في النهاية خرج عن الطريق ليصطدم بقوة بجزيرةٍ كانت في منتصف الطريق بينما طار جسده بقوة هائلة من السيارة ليصطدم بأحد أعمدة الإنارة".

وأشارت زوجة الموسيقار الكبير، إلى أنه من العجب أن السيارة الخضراء المطاردة توقفت ونزل ركابها ليقتربوا من عمر ويتأكدوا من موته كأنهم كانوا في مهمة يجب عليهم التأكد من إتمامها بأى ثمن، وعندما تأكدوا من أن عمر لم ينج من الحادث عادوا لسيارتهم واختفوا للأبد.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة