بسبب والده.. حكيم: «عندي عقدة من اللون الأحمر والبرفان وكلمة باى باى»أستاذ مناعة: أي لقاح يثبت كفاءة أكثر من 50% يمكن استخدامه .. فيديوخطوات التحكم فى استهلاك السخان لتجنب ارتفاع فواتير الكهرباء.. تعرف عليهاحفل التنصيب يقفز بأماندا جورمان إلى قمة مبيعات الكتبوفاة السيناريست والمنتج الأمريكي والتر برنشتاينبعد توقف 10 سنوات.. فوكس تعيد America’s Most Wanted لمشاهديهاتعرف على متوسط أسعار أهم مواد البناء لشهر ديسمبر الماضىكيف تؤمن على "سيارتك" و"دراجتك النارية" الكهربائية؟"خسارة كبيرة".. هيفاء وهبي تنعى لاري كينجياسمين عبد العزيز تنشر صورة من كواليس "اللي مالوش كبير"هل يجوز للزوج ترك زوجته عند أهلها ؟ .. العلماء يكشفون الضوابط الشرعيةآخرها مشروع الفيروز.. منشآت مصرية عملاقة حازت لقب «الأكبر»تعرف على أبرز مجهودات الحكومة فى قطاع النقل وتطوير السكك الحديدية والطرق5 وصايا هامة اتبعها حال توقيعك على "إيصال أمانة"محاكمة متهم في قضية "خلية ميكروباص حلوان" الأحدالمعمل الكيماوى يفحص عينة من كمية هيروين سقط بها تاجر فى البدرشينشاهد ردة فعل "جابر" بمسلسل ضربة معلم بعد مشاهدته لفيديو صلاح فى بيتهإيلى جولدينج تغير ملامحها بالمكياج والشعر المستعار فى كليب New Loveشاهد تفاصيل إصابة ليلى بالرصاص فى الحلقة الأخيرة لمسلسل "ضربة معلم"تعرف على أسعار الإيجارات القديمة بعد التعديل: 10% زيادة سنوية

تركيا تتهم الإخوان بالتجسس.. والمرشد يستغيث ببريطانيا

   -  
صورة حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية

يبدو أن تركيا التي تستضيف العشرات من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية منذ عام 2013، بدأت تشعر أنها تأوي تنظيما تديره دولة أوروبية على أرضيها ما يهدد أمنها القومي، في الوقت الذي قدم فيه السناتور الأمريكي تيد كروز، طرح مشروع قانون لتصنيف جماعة الإخوان على أنها منظمة إرهابية في مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت جماعة الإخوان أعلنت في سبتمبر الماضي تولي القيادي في التنظيم الدولي إبراهيم منير، الذي يقيم في بريطانيا، إدارة الجماعة، أي أنه بمثابة المرشد الجديد للجماعة الإرهابية.

توقعات كثيرة أشارت إلى أن الخطوة سوف تغضب تركيا، وأن الجماعة تخرج عن توجيهات تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان، وهو ما يجعل أنقرة تشعر بالقلق أن أعضاء التنظيم الذين استضافتهم على أرضيها يديرهم شخص يحمل الجنسية البريطانية ويقيم في لندن.

وفي أول رد فعل تركي، أفادت قناة العربية، أن تركيا رفضت منح الجنسية لنحو 50 من عناصر وقيادات جماعة الإخوان، واعتقلت 23 من عناصر الإخوان المقيمين على أراضيها، بتهمة الاتصال مع جهات أجنبية والتجسس.

وذكرت مصادر لـ"العربية"، أن السلطات التركية تحتجز حالياً هؤلاء العناصر بعدما كشفت تواصلهم مع دول خارجية لتوفير ملاذات آمنة لعناصر إخوانية من مصر ودول عربية أخرى، بالتنسيق مع قيادات التنظيم الدولي للإخوان، وهو ما أدى لتوتر العلاقة بين قيادات التنظيم وتركيا.

في السياق نفسه، أعلن السناتور الأمريكي تيد كروز يوم الأربعاء الماضي أنه أعاد، مع أعضاء آخرين في مجلس الشيوخ، طرح مشروع قانون لتصنيف جماعة الإخوان على أنها منظمة إرهابية في الولايات المتحدة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها كروز تقديم مشروع القانون ضد الإخوان. ففي عام 2019، قال إنه كان يخطط لإدخال تشريع أقوى لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية في المستقبل القريب.

في وقت سابق من عام 2017، طرح كروز تشريعًا من شأنه أن يطلب من البيت الأبيض أن يقرر ما إذا كانت معايير تصنيف المنظمات الإرهابية تنطبق على جماعة الإخوان، لكن أكد أن "الدولة العميقة" تعرقل جهوده وتحمي هذا التنظيم.

وقال السناتور الجمهوري في بيان نُشر على موقعه الرسمي على الإنترنت: "أنا فخور بإعادة تقديم هذا القانون وذلك بهدف تعزيز حرب أمريكا ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف".

وقال كروز: "أثني على عمل الإدارة الحالية في تسمية الإرهاب باسمه ومحاربة انتشار هذا التهديد المحتمل".

وأضاف كروز: "لقد توصل العديد من أقرب حلفائنا في العالم العربي منذ فترة طويلة إلى أن جماعة الإخوان هي جماعة إرهابية تسعى إلى بث الفوضى في جميع أنحاء الشرق الأوسط ، وسأواصل العمل مع زملائي لاتخاذ إجراءات ضد الجماعات التي تمول الإرهاب".

وسرعان ما أرسل رئيس تنظيم الإخوان في لندن إبراهيم منير، رسالة إلى تيد كروز يناشده بالتخلي عن هذه الخطوة.

وطالب "منير"، أعضاء الحزب الجمهوري الموقعين على مشروع القانون بالإطلاع على تقارير بريطانيا عن الجماعة أولاً، التي يزعم منير أنها تبرئ الجماعة من التهم التي توجهها أمريكا لها، بحسب موقع الجماعة الإلكتروني.

وصنفت مصر جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية في 2013، بعد أشهر من  مظاهرات حاشدة ضد حكم الجماعة لمصر، فيما اتبعت السعودية والإمارات نفس الخطوات في عام 2020.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة