«زى النهارده».. مادلين أولبرايت أول سيدة وزير لخارجية أمريكا 23 يناير 1997«زي النهارده».. وفاة الفنان التشكيلي سلفادور دالي 23 يناير 1989«زي النهارده».. وفاة الشاعر معين بسيسو 23 يناير 1984«زي النهارده».. وفاة رائدة المسرح والسينما فاطمة رشدي 23 يناير 1996تعرف على الحالة المرورية بطرق القاهرة اليوم السبت"صباح البلد" يستعرض لمحات من جولة الرئيس السيسي بأكاديمية الشرطة ..فيديوعيار 21 يسجل 805 جنيهات للجرام.. أسعار الذهب اليوم السبت 23-1-2021درجات الحرارة المتوقعة اليوم السبت 23 - 1 - 2021 بمحافظات مصرالطماطم بـ 1.5 جنيه.. أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم السبت 23-1-2021الدولار يسجل 15.75 جنيه للبيع.. أسعار العملات الأجنبية اليوم السبت 23 - 1 - 2021رئيس جمعية رجال الأعمال: أزمة النقل واللوجستيات أبرز تحديات زيادة الصادرات لأفريقيازيارة الرئيس السيسي لأكاديمية الشرطة تتصدر اهتمامات صحف القاهرةأهم الأخبار.. انفجار سيارة محملة بأسطوانات غاز.. نجل شقيق عبدالحليم حافظ يكشف حقيقة عدم تحلل جثته بعد 31 عامامعمل تغيرات المناخ: تذبذب الحرارة يؤدى لارتباك عملية البناء الضوئى بالنباتاتتعرف على امتحانات الثانوية العامة 2021 بعد كشف التعليم التفاصيلشبورة اليوم بجميع الأنحاء وطقس معتدل على القاهرة والصغرى 9 درجات94% من القراء يؤيدون تكثيف حملات التوعية بمخاطر إلقاء القمامة بالطرقاتشبرامنت آخر وجهة للعثور على جثة تاجر دواجن قتله صاحب محل وقطعه بالهرمبايدن يجري محادث مع ترودو في أول مكالمة رئاسية مع زعيم أجنبياجتماع "آسيان" الرقمي يؤكد أهمية تعزيز الأمن السيبراني

"الدين بيقول إيه".. من مات بالسرطان فهو شهيد

-  
صورة مجهرية لمرض السرطان

ضحايا عدة يحصدها المرض الخبيث يوميا دون رحمة رغم الجهود المحلية والدولية للتصدي له، فرغم تعدد الأمراض، إلا أنه لا يزال السرطان العدو الأكثر رعبا ما يجعل السؤال "هل الذي يموت بالسرطان شهيد"، سؤالا شرعيا يتردد في عقل الكثيرين نظرا لمعاناة المصابين وشدة الألم الذي يتعرضون له.

وخفضت مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي "100 مليون صحة" معدل المصابين بسرطان الكبد في مصر، حيث قالت وزارة الصحة إن معدل الإصابة بسرطان الكبد في مصر انخفض عن المعدلات العالمية. بحسب بيان المركز الإعلامي لمجلس الوزراء.

وأجابت دار الإفتاء، على سؤال ورد إليها نصه: "كثير من الناس يموتون الآن بسبب مرض السرطان، فهل الذي يموت بسبب هذا المرض الخطير يُعَدُّ شهيدًا؟"

وجاءت الإجابة كالتالي: مرضُ السرطان (Cancer) هو مصطلحٌ عامٌّ يشمل مجموعة من الأورام الخبيثة والخُرَّاجات التي يمكن أن تصيب أجزاء الجسم، وهو عبارة عن نمو الخلايا وانتشارها بشكلٍ لا يمكن التحكّم فيه؛ بحيث يمكن أن يُصيب كل أعضاء الجسم تقريبًا، وكثيرًا ما تغزو هذه الخلايا المتنامية الأنسجة التي تحيط بها، ويمكن أن تتسبّب في ظهورها في مواضع أخرى بعيدة عن الموضع المصاب؛ كما أفادته منظمة الصحة العالمية (WHO).

ويتولّد السرطان جرَّاء طفرة، تحصل في سلسلة من الحمض النووي (دي إن إيه) (Deoxyribonucleic Acid-DNA) الموجود في الخلايا؛ حسب ما تذكره المراجع الطبية المعتمدة، وهناك أكثر من مائة نوع من السرطان، تتنوع طرق علاج كل منها؛ بين العلاج الجراحي، والإشعاعي، والكيميائي، والمناعي، والهرموني، والجيني.

وتختلف أعراض السرطان من حالة إلى أخرى، تبعًا للعضو المصاب: فسرطان الكلى يوجد فيه دم بالبول، وألم وحرقان عند التبوّل، وسرطان الثدي يوجد فيه تكثـّف في نسيج الثدي وحكة واحمرار أو ألم بمنطقة الحلمة غير ناتج عن حمل، ويكون للنساء والرجال على حد سواء، وسرطان الرحم يوجد فيه نزيف بين الحيضات، وآلام شديدة حال الحيض، وسرطان الأمعاء يظهر فيه نزيف شرجي أو علامات دم بالبراز، وتغييرات بعادات الإخراج، مثل الإسهال أو الإمساك، وسرطان المعدة فيه تقيؤ دم، وصعوبة هضم، وآلام ما بعد تناول الطعام، وخسارة في الوزن، وسرطان الرئة -وهو المسبب الأول لوفيات السرطان- يؤدي إلى سعال متواصل لا يزول، وسعال مع دم، وآلام بالصدر، وسرطان الجلد يؤدي إلى كتل تحت الجلد، وإصابة قرحية لا تزول، وسرطان الدم فيه تعب مزمن، وخسارة في الوزن، والتهابات متكررة، ونزيف متكرر من الأنف، وآلام عظام أو مفاصل، وعلامات كدمات بسيطة، وسرطان الغدد اللمفاوية يؤدي إلى التضخم فيها بحيث يكون الملمس صلبًا، وحكة بالجلد، وتعرّق ليلي، وخسارة بالوزن، وحرارة غير معروفة المصدر، وسرطان المخ فيه آلام رأس مطوّلة، وآلام موضعية، وضبابية الرؤية. نسأل الله تعالى العفو والعافية.

ومن الممكن أن تتشابه أعراض الإصابة بأنواع السرطان المختلفة؛ كالتعب، وخسارة الوزن غير المفهومة، والتعرّق الليلي، وآلام الرأس، وغير ذلك.

ويقرر المختصون أن الالتهابات المسببة للسرطان؛ كالتهاب الكبد وفيروس الورم الحليمي البشري، مسؤولة عن ربع حالات السرطان في البلدان متوسطة ومنخفضة الدخل.

ويُعَدُّ مرض السرطان أحد الأسباب الرئيسة للوفاة في العالم، بل هو ثاني هذه الأسباب؛ حيث تبين الإحصائيات أنه يتسبب في حالة وفاة في كل ست وفيات عالميًّا، وقد حصد في عام 2015م أرواح تسعة ملايين شخص تقريبًا؛ وفقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية (WHO).

الشهداء على ثلاثة أقسام

وقد تقرر أن الشهداء على ثلاثة أقسام: الأول: شهيد الدّنيا والآخرة: الّذي يقتل في قتال الحربيين أو البغاة أو قطاع الطريق، وهو المقصود من قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ قاتلَ لِتَكُونَ كلِمةُ اللهِ هيَ الْعُليا فهوَ في سبيلِ اللهِ» متفقٌ عليه من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، وتسمى هذه الشهادة: بالشهادة الحقيقية.

والثاني: شهيد الدّنيا: وهو من قتل كذلك، ولكنه غلّ في الغنيمة، أو قتل مدبرًا، أو قاتل رياءً، ونحو ذلك؛ فهو شهيد في الظاهر وفي أحكام الدنيا.

والثالث: شهيد الآخرة: وهو من له مرتبة الشهادة وأجر الشهيد في الآخرة، لكنه لا تجري عليه أحكام شهيد الجهاد في الدنيا من تغسيله والصلاة عليه؛ وذلك كالميّت بداء البطن، أو بالطّاعون، أو بالغرق، ونحو ذلك، وهذه تُسمَّى بالشهادة الحكمية.

وسعت الشريعة الغراء في النوع الثالث

وقد وسَّعت الشريعة الغرّاء هذا النوع الثالث؛ فعدَّدت أسباب الشهادة ونوَّعتها؛ تفضلًا من الله تعالى على الأمة المحمدية، وتسليةً للمؤمنين:فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَا تَعُدّونَ الشّهيدَ فِيكُم؟» قالوا: يا رسول الله، من قُتِلَ في سبيل الله فهو شهيد، قال: «إنّ شُهَدَاءَ أمّتي إذًا لَقَلِيلٌ»، قالوا: فمن هم يا رسول الله؟ قال: «مَنْ قُتِلَ فيِ سَبيلِ اللهِ فَهُو شَهِيدٌ، وَمَن مَاتَ في سَبِيلِ اللهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَن مَاتَ في الطَّاعُونِ فَهُو شَهِيدٌ، وَمَن مَاتَ في البَطنِ فَهُو شَهِيدٌ» قال ابن مقسمٍ: أشهد على أبيك في هذا الحديث أنه قال: «وَالغَرِيقُ شَهِيدٌ» رواه مسلم في "صحيحه".

ورواه الإمام البخاري في "صحيحه" من طريق أخرى عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، بلفظ: «الشُّهَدَاءُ خَمْسَةٌ: المَطعُونُ، والمَبطُونُ، والغَرِيقُ، وَصَاحِبُ الهَدمِ، والشّهِيدُ في سَبِيلِ اللهِ».

ورواه الطبراني في معجمَيْه "الكبير" و"الأوسط" من حديث سلمان الفارسي رضي الله عنه مرفوعًا، وزاد فيه: «وَالسُّلُّ شَهَادَةٌ».وعن جابر بن عَتِيك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «الشّهادة سبعٌ سوى القتل في سبيل الله؛ المطعونُ شهيدٌ، والغرقُ شهيدٌ، وصاحبُ ذاتِ الجنب شهيدٌ، والمبطونُ شهيدٌ، وصاحبُ الحريق شهيدٌ، والّذي يموت تحت الهدم شهيدٌ، والمرأةُ تموتُ بجمعٍ شهيدٌ» رواه أبو داود وغيره.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «الْحُمَّى شَهَادَةٌ» أخرجه الديلمي في "مسند الفردوس"، وصححه الحافظ السيوطي في "الجامع الصغير".

فهذه الأسباب المتعددة وغيرها قد تفضَّل الله تعالى على من مات بها صابرًا مُحتسبًا بأجر الشهيد؛ لِما فيها من الشِدَّة وكثرة الألم والمعاناة:قال الإمام أبو الوليد الباجي في "المنتقى شرح الموطأ" (2/ 27، ط. دار السعادة): [وإنما سألهم عن جنس جميع الشهادة فأخبروه عن بعضها؛ وهو جميع ما كان يسمى عنده شهادة فقالوا: القتل في سبيل الله، فأخبرهم صلى الله عليه وآله وسلم أنَّ الشهادة سبعة سوى القتل في سبيل الله؛ تسليةً للمؤمنين، وإخبارًا لهم بتفضل الله تعالى عليهم، فإنَّ الشهادة قد تكون بغير القتل، وإن شهداء أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم أكثر مما يعتقدهُ الحاضرون.. وهذه ميتات فيها شِدَّة الأمر، فتفضل الله تعالى على أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم بأن جعلها تمحيصًا لذنوبهم زيادةً في أجرهم حتى بلَّغهم بها مراتبَ الشهداء] اهـ.

قال العلامة ابن التين -فيما نقله عنه الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (6/ 44، ط. دار المعرفة)-: [هذه كلها ميتات فيها شدة، تفضل الله على أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم بأن جعلها تمحيصًا لذنوبهم وزيادة في أجورهم، يبلغهم بها مراتب الشهداء] اهـ.

وقال الإمام النووي في "شرح مسلم" (13/ 63، ط. دار إحياء التراث العربي): [وقد قال العلماء: وإنما كانت هذه الموتات شهادة بتفَضُّل الله تعالى بسبب شِدَّتها وكثرة ألَمِهَا] اهـ.

والعدد في هذه الأحاديث غير مراد؛ فقد نص جماعة من العلماء على أن خصال الشهادة ليست محصورة في هذه الخِصال؛ بل أوصلها العلماء إلى أكثر من ذلك:فعن محمد بن زياد الألهاني، أنه قال: ذكر عند أبي عِنَبَةَ الخولاني الشهداءُ؛ فذكروا المبطون، والمطعون، والنفساء: فغضب أبو عنبة، وقال: حدثنا أصحاب نبينا رضي الله عنهم، عن نبينا صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «إنَّ شُهَدَاءَ الله في الأرضِ، أمناء الله في الأرضِ في خَلقه، قُتِلُوا أو مَاتُوا» رواه الإمام أحمد.

وقال العلامة ابن المُنيِّر في "المتواري على أبواب البخاري" (ص: 154، ط. مكتبة المعلا): [ويحتمل عندي أن يكون البخاري أراد التنبيه على أن الشهادة لا تنحصر في القتل، بل لها أسباب أخر، وتلك الأسباب أيضًا اختلفت الأحاديث في عددها: ففي بعضها خمسة، وهو الذي صح عند البخاري، ووافق شرطه، وفي بعضها سبعة، ولم يوافق شرط البخاري، فنبه عليه في الترجمة، إيذانًا بأنَّ الوارد في عددها من الخمسة أو السبعة ليس على معنى التحديد الذي لا يزيد ولا ينقص؛ بل هو إخبار عن خصوص فيما ذكر الله، والله أعلم بحصرها] اهـ.

وقال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (6/ 43): [والذي يظهر: أنه صلى الله عليه وآله وسلم أعلم بالأقل، ثم أعلم زيادة على ذلك فذكرها في وقتٍ آخر، ولم يقصد الحصر في شيء من ذلك، وقد اجتمع لنا من الطرق الجيدة أكثر من عشرين خصلة] اهـ.

وقال العلامة الصنعاني في "التنوير شرح الجامع الصغير" (6/ 551، ط. دار السلام): [ولا أعلم أنه تعرض أحدٌ لوجهِ غير هؤلاء من الشهداء؛ فإنَّ ثمة أمراضًا أعظم من هذه المذكورة، وقد ألحق في الأحاديث ما بلغه أربعين شهيدًا] اهـ.

وقد صنف في أسباب الشهادة جماعة من العلماء: منهم الحافظ جلال الدين السيوطي في رسالته "أبواب السعادة في أسباب الشهادة"، وأوصلها إلى سبع وخمسين خصلة، وعدَّهم الأَجْهُوري المالكي ستين خصلة، والعلامة السيد عبد الله بن الصدّيق الغماري في رسالته "إتحاف النبلاء بفضل الشهادة وأنواع الشهداء".

والتحقيق أن الشهادة لا تنحصر في خصوص هذه الخصال؛ بل يلحق بها ما كان في معناها، أو جرى مجراها، وقد استنبط الإمام التقي السبكي السبب الكلي العام للشهادة الذي يشمل تحته أسبابَها الجزئية المتنوعة؛ فقال في "الفتاوى" (2/ 343، ط. دار المعارف): [إذا عرفت حقيقة الشهادة فاعلم أن لها أسبابًا؛ أحدها: القتل في سبيل الله وقد ذكرناه، الثاني: أسبابٌ أُخَرُ وردت في الحديث.. ووجدنا في السبب الأول أمورًا ليست فيها، فلما رأينا الشارع أثبت اسم الشهادة للكل وجب علينا استنباطُ أمرٍ عامٍّ مشترك بين الجميع وهو: الألم بِتَحَقُّقِ الموتِ بسببٍ خارجٍ، وإن اختلفت المراتب وانضم إلى بعضها أمورٌ أُخَرُ] اهـ.

وعلى ذلك: فالموت بسبب مرض السرطان داخلٌ في أسباب الشهادة من جهات متعددة:الأولى: تفاقم أمره واستفحال شره وشِدَّة ألَمِه، والتي جعلها العلماء علةَ أجر الشهادة في الخِصال المنصوص عليها؛ كما سبق.قال العلامة الكشميري (ت1353هـ) في "فيض الباري" (2/ 248، ط. دار الكتب العلمية): [لمَّا رأيت أن الأحاديثَ لا تستقرُّ فيه على عددٍ معيَّن، بدا لي أن تُوضَعَ له ضابطة، فاستفدتُ من الأحاديث: أن كل من مات في عِلَّةٍ مُؤْلمةٍ متماديةٍ، أو مرضٍ هائلٍ، أو بلاءٍ مفاجئٍ: فله أجر الشهيد] اهـ.

والثانية: أن مرض السرطان داخل في المعنى اللغوي العام لبعض الأمراض المنصوص عليها في أسباب الشهادة؛ كالمبطون، وهو عند جماعة من المحققين: هو الذي يشتكي بطنه مطلقًا؛ كما قال الإمام النووي في "شرح مسلم" (13/ 63).وهذا متحقق في أعراض كثيرة من الحالات المصابة بمرض السرطان؛ مثل: سرطان الأمعاء، وسرطان الكلى، والتهابات الكبد، والسُّعال المستمر، وتغيرات أنماط عمل الأمعاء والمثانة، وعُسر الهضم؛ كما سبق بيانه.

والثالثة: أن هناك أمراضًا جعلها الشرع سببًا في الشهادة إذا مات بها الإنسان؛ كالحمى، والسل، ونحوهما، وهذا المرض شامل لأعراضهما وزائد عليهما بأعراض أخرى ومضاعفات أشد

.والرابعة: أنَّ أحاديث الشهادة إنما نصت على الأمراض التي كانت معروفة على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ولم تأت لتخصيصها بثواب الشهادة بذاتها، بقدر ما جاءت منبهةً على ما في معناها من الأمراض التي قد تحدث في الناس جيلًا بعد جيل.وبناءً على ذلك وفي واقعة السؤال: فالموت بسبب مرض السرطان تشمله أسباب الشهادة الواردة في الشرع الشريف؛ بناءً على أن هذه الأسباب يجمعها معنى الألم لتحقق الموت بسبب خارجي، فليست هذه الأسباب مسوقة على سبيل الحصر، بل هي منبهة على ما في معناها مما قد يطرأ على الناس من أمراض، وبناءً على أن مرض السرطان داخل في عموم المعنى اللغوي لبعض الأمراض، ومشارك لبعضها في بعض الأعراض، وشامل لبعضها الآخر مع مزيد خطر وشدة ضرر، فمن مات بسببه يرجى له أجر الشهادة في الآخرة؛ رحمةً من الله سبحانه وتعالى به، غير أنه تجري عليه أحكام الميت العادي؛ من تغسيلٍ، وتكفينٍ، وصلاةٍ عليه، ودفنٍ.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة