«زي النهارده».. وفاة عبد الحميد جودة السحار 22 يناير 1974«زى النهارده».. وفاة الملكة فيكتوريا 22 يناير 1901برنامج عروض البيت الفني للمسرح لليوم وغدًانصائح لاستخدام غسالة الملابس من غير ما تأثر على فاتورة الكهرباءنجدة الطفل: تلقينا 11671 بلاغا خلال 2020 بشأن تعريض حياة الأطفال للخطرأحمد الفيشاوي: أنا بحب مراتي ومحبتش حد قدهاأستاذ علوم سياسية لـ"مساء DMC": الإخوان الإرهابية جماعة إقصائية مخالفة للدستوروزراء على الشاشة.. تعرف على أبرز المداخلات بالفضائيات المصرية أمسالمريخ وأورانوس يقترنان اليوم فى ظاهرة فلكية ترى بالتلسكوب أو نظارة معظمةتعرف على أسماء شهداء الشرطة فى موقعة الإسماعيلية عام 1952 قبل عيدهم الـ69الصحة تؤكد علاج الإيدز وفيروس سى بالمستشفيات النفسية مجانا وفى سرية تامةشخص يتهم زوجته بالنشوز: "سكبت على مياه مغلية عشان رفضت أجيب لها شغالة"نيفين مسعد: بقاء الدول يعتمد على المؤسسات.. «شوفوا سوريا»اكتشاف قطع أثرية تعود لعصر الإنكا تعطل عمل خزان مياه لمزارعين بالإكوادورمعرض "نوستالجيا" يجمع أربعة من كبار التشكيليين .. اعرف مكانه وموعدهرجل إطفاء روسى يعجز عن خلع ملابسه لتجمدها بعد السيطرة على حريق.. فيديوأخطاء فى تصفيف الشعر تجعلك تبدين أكبر سنًا.. الصبغة الغامقة وفرقه من النصخالد أنور يقابل محمد إمام مع "النمر" رمضان المقبلكل ما تريد معرفته عن الجزء الثالث من To All the Boys قبل عرضه 12 فبراير4 فوائد صحية تدفعك لتضمين أطعمة غنية بفيتامين "ك" فى نظامك الغذائى

يرتدي بدلة ودبوس ذهبي.. «حرامي أنيق» يسرق «بطتين» في سوق دمنهور (تفاصيل)

-  
كلابش - صورة أرشيفية

نزل الرجل الأنيق من سيارته السوداء مرتديًا حلته الزرقاء وعليها دبوس ذهبى اللون يحمل شعارًا لم تفهمه السيدة بائعة البط بالسوق في مدينة دمنهور لكنها استبشرت بهذا الرجل وهى تراه مقبلاً نحوها، زادت وزادت فرحتها عندما سألها «البطتين دول بكام يا حاجة؟» ولم يفاصل في الثمن، ورد بكلمة: «ماشى.. طيب ممكن تنقيلى 2 كيلو بطاطس معلش أنا مش بفهم في الخضار».

ذهبت بائعة البط بكل ما تحمله من حسن نية إلى المحل القريب لشراء البطاطس، وأثناء انشغالها حمل البطتين إلى سيارته ثم انطلق بها مسرعًا، وعادت السيدة لتلطم خديها وانسابت الدموع من عينيها، فهاتين البطتين اللتين قامت بتربيتهما كانت تنتوى أن تعود بثمنهما لتشترى غذاء اليوم وغدًا لبيتها.

نصحها البائعون الذين تجمعوا حولها يواسونها أن تذهب لتحرر محضرًا في قسم شرطة دمنهور، وهناك استقبلها رئيس المباحث، ورق لحالها وتأثر واهتم بالأمر وفى الحال انتقل وشاهد كاميرات المراقبة في محلات الحى الذي يقع فيه السوق، وتعرَّفت السيدة على السيارة، والتى ظهرت أرقامها واضحة، واستطاع عن طريق الاتصال بإدارة المرور تحديد صاحب السيارة.

انتقلت قوة من مباحث القسم واستطاعت أن تقبض على اللص الأنيق وتعود للسيدة بالبطتين لتنزل دموعها مرة أخرى، ولكنها فرحًا هذه المرة بعودة بطتيها اللتان تمثلان ثروتها، وتنطلق من قلبها الدعوات لذلك الضابط الشهم الذي أعاد إليها بطتيها.

وتقوم نيابة قسم دمنهور في محافظة البحيرة بالتحقيق مع المتهم في بلاغ السيدة بتهمة سرقة بطتين منها أثناء قيامها ببيعهما في سوق شبرا بمدينة دمنهور.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    115,541
  • تعافي
    102,596
  • وفيات
    6,636
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    63,658,915
  • تعافي
    44,057,803
  • وفيات
    1,475,636
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة