نائب رئيس سانت إيتيان لـ صدى البلد: لا يوجد ناد في العالم يتفاوض بطريقة الزمالكمونديال اليد.. إصابات في منتخب الدنمارك قبل مواجهة البحرينقطر تحقق فوزها الأول على أنجولا في بطولات العالمقرارات عاجلة من الاتحاد الأفريقي بشأن دوري الأبطال والتصفيات المؤهلةعبدالحليم علي: جميع لاعبي الزمالك جاهزون لمواجهة الجونةمحمد عبد الشافي يؤدي تدريبات منفردة في الجيم بالزمالكإصابة نجم الزمالك خلال مران الفريق قبل مواجهة الجونةمصطفى فتحى يتراجع عن الانتقال للبنك الأهلي بعد مكالمة حسام حسنمحمد صلاح يُزين التشكيل المثالي لـ ليفربول بالقرن الحاليجونزالو كارو: خوض مونديال اليد مع الأرجنتين للمرة 11 أمر رائع.. نحلم بربع النهائيبرنامج «تيمة التسجيلي» يحلل تيمات السينما العالمية بتوقيع ناصر عبد الرحمن ووسام سليمانصدور الطبعة السابعة من "لم أعرف أن الطواويس تطير" لبهاء طاهرصدور الترجمة العربية من "آلة السلام" لأوزجور موجوللمرة الثانية.. علي قاسم مع أمينة خليل في «خلي بالك من زيزي»طولان: ما المانع من انتقال أسامة جلال إلى الزمالك؟ والتعامل مع مصطفى فتحي شرفأحمد سامي: أطالب من يقول بوجود خلافات في بيراميدز بإظهار الأدلةلماذا تم استبدال بوابة المتحف المصرية الأصلية بأخرى؟ وأين وُضعت؟مطار برج العرب يستقبل أولى رحلات شركة البراق قادمة من ليبياعلاء ثابت يكتب: القانون لا يمنح وزير التعليم العالى صلاحيات تشكيل لجنة ترشيح رؤساء الجامعاتالأرصاد: منخفض جوي يضرب البلاد غدا.. وأمطار بـ 8 مناطق بالجمهورية

عبدالباسط عبدالصمد.. ذكرى وفاة "الحنجرة الذهبية" و"صوت مكة"

-  
فضيلة الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد

يسيل مداد القلم رغبة وشغفا للكتابة عن أحد أبرز أعلام تلاوة القرآن الكريم، فضيلة الشيخ الراحل عبد الباسط عبد الصمد، الذي تحل ذكرى وفاته الثانية والثلاثين اليوم، ولم لا وهو الملقب بـ"الحنجرة الذهبية" و"صوت مكة"، وجاب بلاد العالم سفيراً لكتاب الله، وكان أول نقيب لقراء مصر سنة 1984، ونسلط الضوء في هذا التقرير على بعض المعلومات المنسوبة إليه.

عبد الباسط عبد الصمد، ذلك الرجل الذي ولد عام 1927م بقرية المراعزة التابعة لمركز أرمنت بمحافظة قنا جنوب الصعيد. حيث نشأ في بيئة وبيت تهتم بالقرآن الكريم حفظاً وتجويداً، وقد توفي في مثل هذا اليوم 30 نوفمبر من العام 1988، حيث أصيب بمضاعفات مرض السكري أواخر أيامهِ والتهاب كبدي قبل رحيلهِ بأقل من شهر فدخل المستشفى إلا أن صحته تدهورت مما دفع أبناءه والأطباء إلى نصحهِ بالسفر ليعالج مرضه في مستشفيات لندن، ولقد مكث بها أسبوعاً، وكان بصحبتهِ ابنه طارق فطلب منهُ أن يعود بهِ إلى مصر، وكانت جنازته وطنية ورسمية على المستويين المحلي والعالمي، فحضر تشييع الجنازة جمع غفير من الناس يتضمنهم سفراء دول العالم نيابة عن شعوبهم وملوك ورؤساء دولهم تقديراً لدورهِ في مجال الدعوة بأشكالها كافة.

حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ محمد الأمير شيخ كتاب قريته، وأخذ القراءات على يد الشيخ المتقن محمد سليم حمادة، ودخل الإذاعة المصرية سنة 1951، وكانت أول تلاواته من سورة فاطر، كما عين قارئاً لمسجد الإمام الشافعي سنة 1952، ثم لمسجد الإمام الحسين سنة 1958 خلفاً للشيخ محمود علي البنا، وترك للإذاعة ثروة من التسجيلات إلى جانب المصحفين المرتل والمجود ومصاحف مرتلة لبلدان عربية وإسلامية.

يقول الشيخ عبد الباسط في مذكراته: "كانت سنّي عشر سنوات أتممت خلالها حفظ القرآن الذي كان يتدفق على لساني كالنهر الجاري وكان والدي موظفًا بوزارة المواصلات، وكان جدي من العلماء فطلبت منهما أن أتعلم القراءات فأشارا عليَّ أن أذهب إلى مدينة طنطا بالوجه البحري لأتلقى علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ محمد سليم، ولكن المسافة بين أرمنت إحدى مدن جنوب مصر وبين طنطا إحدى مدن الوجه البحري كانت بعيدة جداً، ولكن الأمر كان متعلقاً بصياغة مستقبلي ورسم معالمه مما جعلني أستعد للسفر، وقبل التوجه إلى طنطا بيومٍ واحدٍ علمنا بوصول الشيخ محمد سليم إلى أرمنت ليستقر بها مدرسًا للقراءات بالمعهد الديني بأرمنت واستقبله أهل أرمنت أحسن استقبال واحتفلوا به؛ لأنهم يعلمون قدراته وإمكاناته لأنه من أهل العلم والقرآن، وكأن القدر قد سَاقَ إلينا هذا الرجل في الوقت المناسب، وأقام له أهل البلاد جمعية للمحافظة على القرآن الكريم (بأصفون المطاعنة) فكان يحفظ القرآن ويعلم علومه والقراءات. فذهبت إليهِ وراجعت عليه القرآن كله، ثم حفظت الشاطبية التي هي المتن الخاص بعلم القراءات السبع".

التحق بالإذاعة في 1951 وانتقل للإقامة في حي السيدة زينب وجاب العديد من البلدان

كان الشيخ الضباع قد حصل على تسجيل لتلاوة الشيخ عبد الباسط بالمولد الزينبي وقدم هذا التسجيل للجنة الإذاعة فانبهر الجميع بالأداء القوي العالي الرفيع المحكم المتمكن واعتمد الشيخ عبد الباسط بالإذاعة عام 1951 ليكون أحد قرائها، وبعد الشهرة التي حققها الشيخ عبد الباسط في بضعة أشهر كان لابد من إقامة دائمة في القاهرة مع أسرته التي نقلها معهُ إلى حي السيدة زينب.

بسبب التحاقه بالإذاعة زاد الإقبال على شراء أجهزة الراديو وتضاعف إنتاجها في ذلك الوقت، وبدأ الشيخ عبد الباسط رحلته الإذاعية في رحاب القرآن الكريم منذ عام 1952م، وانهالت عليه الدعوات من شتى بقاع الدنيا في شهر رمضان وغيرهِ.

كانت أول زيارة للشيخ عبد الباسط خارج مصر بعد التحاقهِ بالإذاعة عام 1952 حيث زار خلالها السعودية لأداء فريضة الحج ومعهُ والده، وطلب منه السعوديون أن يسجل عدة تسجيلات للمملكة لتذاع عبر موجات الإذاعة، فلم يتردد الشيخ عبد الباسط وقام بتسجيل عدة تلاوات للمملكة العربية السعودية أشهرها التي سجلت بالحرم المكي وحرم المسجد النبوي الشريف.

لم يقتصر الشيخ عبد الباسط في سفره على الدول العربية والإسلامية فقط وإنما جاب العالم شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً وصولاً إلى المسلمين في أي مكان من أرض الله الواسعة، ومن أشهر المساجد التي قرأ بها القرآن هي المسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة والمسجد الأقصى في القدس وكذلك المسجد الإبراهيمي في الخليل ب فلسطين والمسجد الأموي في دمشق وأشهر المساجد بآسيا وأفريقيا والولايات المتحدة وفرنسا ولندن والهند والعراق ومعظم دول العالم، فلم تخل جريدة رسمية أو غير رسمية من صورة وتعليقات تظهر أنه أسطورة تستحق التقدير والاحترام.

نال الشيخ عبد الباسط القارئ من التكريم حظاً فكان تكريمه حياً عام 1956 عندما كرمته سوريا بمنحه وسام الاستحقاق ووسام الأرز من لبنان والوسام الذهبي من ماليزيا ووسام من السنغال وآخر من المغرب وآخر الأوسمة التي حصل عليها كان قبل رحيله من الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك في الاحتفال بليلة القدر عام 1987.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة