ضرب الزوجاتالموسم الثانى من برنامج Below Deck Sailing Yacht يصل Bravo أول مارس المقبلرئيس حكومة تونس محذرا: الأوضىاع السياسية مضطربة والطريق محفوف بالمخاطرعمر رياض لـ"هذا الصباح": هذه نصائح جدى محمود ياسين قبل دخولى المجال الفنىنيللي كريم تبدأ تصوير أول مشاهد مسلسلها الجديد «ضد الكسر»بعد انتهاء عرضه في مصر.. «بين الجنة والأرض» يدخل السينما الإماراتيةدينا الشربيني تبدأ تصوير «قصر النيل» لرمضان 2021حفيد محمود ياسين يخشى مقارنته بعائلته..عمر رياض : هذه نصائح جدي (فيديو)نزع ملكية الوحدات السكنية من قاطنيها لتطوير الطريق الدائري دون تعويضهم.. حقيقة أم شائعةالحكومة تكشف عن الأوراق المطلوبة للحصول على تعويضات نزع الملكيةالكنيسة الأرثوذكسية تصدر قرارات جديدة بخصوص عودة القداساتنجيب ساويرس: السياسيون يتصارعون على المناصب في لبنان.. بينما البلد يعاني من انهيار"التربية الإعلامية.. التحديات والآفاق" ندوة بالجامعة العربية.. غدابحوث الصحراء: تصنيع أغشية تحلية المياه محليًا لأول مرة فى مصر..إنفوجرافتعزيز مهارات التلاميذ بجمعية مصر الجديدة في إجازة منتصف العاممحمد أمين عبدالصمد يستعرض تاريخ "الموال القصصي" فى حكاوي الخطاوي | فيديو وصوروالدة الشهيد حسانين: افتكرتهم نسوا ابني لكن المبادرة أسعدتنيضبط اثنين بـ150 طربة حشيش قبل بيعها في مطروح: ثمنها مليون جنيهضبط 5 تجار مخدرات بجنوب سيناء غسلوا 20 مليونا في العقارات والسياراتزراعة الإسكندرية: دورات «أون لاين» في الإجازة لتأهيل الشباب لسوق العمل

الأزهر يدعو الآباء والأمهات لإحياء القضية الفلسطينية فى عقول الأبناء

   -  

ذكر الأزهر العالم كله، بما اسماه أحد أسوأ المناسبات فى التاريخ الحديث "ذكرى اغتصاب الأراضى الفلسطينية" أو ما يعرف سياسيا بـ "ذكرى قرار تقسيم فلسطين"، والتى تحل فى الـ 29 من نوفمبر من كل عام.

وأكد الأزهر فى بيان له، أن هذا التاريخ قد حمل كل أشكال القهر والظلم للشعب الفلسطيني، ممثلة فى المذابح والاعتداءات والتعذيب والتهجير القسرى وغيرها، مشددا على أن العالم العربى والإسلامى لن ينسى مذابح الكيان الصهيونى وجرائمه غير الإنسانية وغير الأخلاقية فى حق الشعب الفلسطيني، والتى لا يمكن أن تمحى من ذاكرة الإنسانية مهما حاول المغتصب تشويه التاريخ أو تزييف حقائقه.

ودعا الأزهر الشريف المجتمع الدولى للاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، كما يدعو الآباء والأمهات والقائمين على العملية التعليمية والمشاريع الثقافية والتربوية، لإحياء القضية الفلسطينية دائما والتعريف بها دومًا حتى تظل حاضرة فى قلوب وعقول الأطفال والشباب فى مواجهة الحملات الممنهجة على مواقع التواصل الاجتماعى الهادفة لطمس معالم القضية، إلى أن يعيد الله الحق لأصحابه، فالقدس ستبقى عربية.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة