وزير الرياضة يستجيب لـ«الوطن» ويلتقي«الحديدي» بطل ألعاب القوى للمعاقينمبادرة «شتي في مصر» تنعش فنادق البحر الأحمر.. (صور)"مفاجأة للجمهور".. محمد سلامة يتعاون مع محمد رمضان في "علاء الدين"محمد ثروت يكشف تفاصيل قيامه بمقلب كوميدي في بيومي فؤاد"الإعلاميين": عمرو أديب لم يقدم أوراقه للنقابة.. وتحذير لرامز جلالوفاة الدكتورة مها الشناوي الأستاذة بمعهد السينمامينا مسعود ينشر فيديو مجمع من زيارته إلى الأهراماتنائب الهجوم على الفنانين يرفض الاعتذار بصيغة أشرف زكي.. والنقيب يرد: الخصومة قائمةصور| محمد نور يهنئ ابنته عليا بعيد ميلادهاإسراء عبدالفتاح تنشر صورة مع أسرتهاصلاح عبدالله يحتفل بعيد ميلاده الـ 65 بقصيدة من تأليفه"إنت قمر".. كيف رد محمود العسيلي على متابعه تغزلت به عبر "تويتر"؟للمرة الثانية.. دينا فؤاد تتصدر تريند «تويتر» بعد تألقها في مسلسل «جمال الحريم»فيلم "Adú" لسلفادور كالفو يتصدر ترشيحات مهرجان جوياس الإسبانيمحافظ بني سويف يستعرض محاور الاستراتيجية لتحقيق التنميةمشادة على الهواء بين نقيب المهن التمثيلية وبرلماني لهذا السبب..فيديوفريدة الشوباشي: السفيرة نبيلة مكرم رفعت رأس المصريين بالخارجما هي المواصفات الجيدة لتصنيع الجبن الدمياطي والرومي؟.. خبير صحة أغذية يجيبأغنية افرح.. أول دويتو بين أحمد سعد ووائل الفشنيشقيق ياسمين عبد العزيز يحتفل بعيد ميلادها

نائبة «القائمة الوطنية»: تحسين معيشة الأطباء والمعلمين أولى أولوياتي

-  
د. جميانة لويس

أكدت الدكتورة جميانة لويس، رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى دسوق العام والفائزة بعضوية المجلس الجديد عن القائمة الوطنية من أجل مصر، على انها سيكون لها دوراً كبيراً تحت قبة البرلمان، خاصة مع أول تجربة برلمانية لها، مشيرة إلى ان الأطباء يقدمون تضحيات كبيرة لذلك سيكون دعمهم أولوية أولى بالنسبة لها، حيث ستعمل جاهدة على المشاركة في انتهاء قانون الممارسة الطبية الذي ينظم محاسبة الأطباء ومسائلتهم قانونيا دون حبسهم احتياطياً.

أضافت لويس، خلال حوارها مع« الوطن»، أن تشكيل القائمة الوطنية من أجل مصر والمكون من 12 حزباً سيكون له أثراً إيجابياً على الحياة السياسية في مصر، وسيثري الحياة النيابية، لافتة إلى ان المرأة تعيش أزهى عصورها، والرئيس السيسي أعطلى لها الكثير من الحقوق، ففعهده تبوئت مكانة لم تتبوءها من قبل، لكنها تحتاج المزيد من الدعم

إلى نص الحوار:

*في البداية.. من هي الدكتورة جميانة لويس ولماذا ترشحتي لانتخابات مجلس النواب؟

-أعمل طبيبة ورئيس قسم النساء والتوليد واستشاري النساء بمستشفى دسوق العام، لدي الكثير من التجار بالسياسية فكنت اميناً للمراة في حزب المصريين الأحرار ثم أميناً للحزب بدسوق، ومن بعده عضواً بالهيئة العليا، إلى أن جرى اختياري عضواً بالهيئة العليا لحزب مستقبل وطن في كفر الشيخ، ومن خلال عملي الخدمي كطبيبة استطعت التعرف على الكثير من مشاكل الأهالي، وهو ما اهلني للترشح لانتخابات مجلس النواب 2020، فلدي دور خدمي كبير في خدمة الوطن استطيع ان أؤديه، وفوجئت باتصال هاتفي من القائمين على إعداد القائمة الوطنية من اجل مصر، يخبروني بانه جرى اختياري ضمن مجموعة أسماء للترشح، وهو ما أسعدني لوجودي بين قامات كبيرة تسعى لخدمة الوطن.

* باعتبارك طبيبة.. كيف ترين تضحيات الأطباء في أزمة كورونا؟

-الأطباء والأطقم المعاونة دائمون يضحون من أجل الوطن، فهم في كل العصور يقفون في الصفوف الأولى جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة، وفي جائحة كورونا كانوا ولازالوا هم خط الدفاع الأول، يواجهون الموت بكل شجاعة، استشهد الكثير منهم وأصيب أخرون وهم على خط النار، طبيعة عملهم داخل المستشفيات تجبرهم على أن يضحوا كثيراً فهم شهداء كمثلهم مثل ضباط وأفراد الجيش والشرطة، لذلك يقدر العالم كله تضحياتهم.

*وماهي التشريعات الصحية التي ستحرصين عليها وما رأيك في فكرة صرف العلاج بدون روشتة؟

-أرى انه لابد أن يكون هناك تشريعات صحية ملحة لصالح الطباء، اولها قانون الممارسة الطبية الذي ينظم محاسبة الأطباء ومسائلتهم قانونياً دون حبسهم احتياطيا ًمع المجرمين، واقصى عقوبة تكون هي التغريم المادي وليس السجن حيث أن معظم المضاعفات الناتجة عن العمليات هي أخطاء مكتوبة في الكتب وواردة وليست خطأ عمد، وهذا القانون مطبق في دول كثيرة ، اما عن صرف الأدوية بدون روشتة فهو خطأ كبير، يفقد الدواء مفعولها وخاصة المضادات الحيوية، لأنها ستتحدم كثيراً دون الحاجة لها ويجبب أن يكون هناك تشريع يمنع صرف الدواء بدون روشتة.

لويس:«تشكيل القائمة الوطنية محترف وأثبت أنه لامكان للصوت الواحد».. سأهتم بالفلاح وسأدعم المرأة

*ما رأيك في مرتبات الأطقم الطبية ومستشفيات الحكومة ماهو دورك تحت قبة البرلمان بهذا الشأن؟

-أرى ان رمتبات الأطباء ضعيفة جداً لاتفي بأقل متطلبات حياتهم، وليس من اللائق ان يقضي الطبيب نصف عمره وهو يدرس ويتعلم ويعلم ويبحث ولا يستطيع تلبية متطلبات أسرته أو العيش حياة كريمة، الطبيب يقضي عمره ما بين الأبحاث والتعليم والبحث العلمي حيتاج لمصاريف كثيرة، والأسرة عبء أيضاً، وهذا يحتاج لنظرة من الدولة لرفع مستواه، لأن كثير من الدول فتحت الباب أمام هجرة الطباء وبتسهيلات كبيرة وبخاصة بعد جائحة كورونا، لذلك أرى انه لابد ان تبدأ الدولة بالاهتمام بالأطباء، خاصة وان مصر ولادة ولديها من الكفاءات الطبية الكثير، وفيما يخص المستشفيات الحكومية، أرى انه لابد من بناء مستشفيات تليق بالطبيب والمواطن، فهناك الكثير من المستشفيات تحتاج لإحلال وتجديد وتزويدها بمستلزمات، الدولة بدأت في إعداد أماكن محترمة خاصة في المحافظات التي يطبق فيها قانون التامين الصحي الشامل لكننا نحتاج المزيد، وهذا يتطلب زيادة ميزانية الصحة.

*ما رأيك في تشكيل القائمة الوطنية وكيف سيؤثر ذلك على أداء المجلس؟

-القائمة الوطنية تشكيلها محترف، تضم نحو 12 حزباً سياسياً، وتبعد عن سياسة الحزب الواحد، بالإضافة إلى تنسيقية شباب الأحزاب والتي تضم في طياتها نحو 27 حزباً، وهذا سيؤثر بالإيجاب على الحياة البرلمانية والحزبية والسياسية، ويدل على انه لا مجال لسياسة الصوت الواحد، وبالطبع سيؤثر على أداء المجلس وإصدار الشتريعات التي تهم المواطن، تزاملت مع بعض الفائزين بالقائمة الوطنية، في فاعليات مختلفة، فهم جميعاً على درجة كبيرة من الوعي والثقافة، يدركون ما يُحاك بالوطن، ويعلمون هموم المواطن، جميعهم لهم هدف واحد، وهو الوطن والمواطن أولاً.

* ماهي أهم أولوياتك تحت قبة البرلمان؟

- أهم شئ هو الصحة، سيكون لها أولوية أولى، سنعمل جميعاً من أجل صحة الوطن والمواطن، فضلاً عن مطالبتي برفع مستوى المعيشة للأطباء والمعلمين، والتوسع في إنشاء مباني تعليمية صحية والعودة للانشطة المدرسية لاكتشاف مواهب الطلاب وتنمية الذوق والفن لديهم، فضلاً عن النظر لظروف الفلاح وتحسين أحواله، حتى لايهجر الارض، بدونه لن نستطيع تأمين الغذاء ولان الغذاء أمن قومي فيجب تحسين مستوى معيشة الفلاح، وساهتم بالمطالبة ببناء مصانع وتفعيل الصناعات الصغيرة لتشغيل الشباب، فالمشروعات الصغيرة امل كبير في التقدم.

*وماذا ستقدمين للمرأة وما رسالتك إليها؟

-المرأة تعيش في أزهى عصورها في عهد السيسي، الذي يحترمها ويقدرها ويعلم مكانتها في الاسرة والمجتمع وحصلت على كثير من حقوقها منها زيادة نسبة تمثيلها في البرلمان لـ25% وتبوئت أعلى المناصب ومازال أمامها الكثير وتحتاج مزيدا من الدعم ، سأدعمها من خلال إنشاء مشروعات صغيرة لتمكينها اقتصادياً واجتماعياً، وأقول لها يجب ان تفخري بنفسك وبما تقدميه، لأنك كل المجتمع وليس نصفه.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة