مساعد وزير الداخلية السابق: زيارة الرئيس تحفز طلبة الشرطة على الاجتهادمساعد وزير الداخلية السابق: السيسي يتابع إعداد الشرطي منذ أولى مراحله«الشيوخ» الأمريكي يوافق على تعيين الجنرال لويد أوستن وزيرا للدفاعوفاة شقيقة سناء شافع نتيجة تسمم غذائي«مستقبل وطن» يوزع 5 آلاف كرتونة مواد غذائية بكفر الشيخإنشاء 100 بئر و 18 خزانا لحصد مياه الأمطار في مطروحتطوير شامل لطريق القرى السياحية والفنادق بمدينة رأس سدرأسرار التعذيب فى معتقل جوانتانامو.. ولماذا أغلقه الأمريكيون؟ كتب تجيببيع لوحة لـ بيار سولاج امتلكها رئيس سنغالى أسبق بسعر خرافىسألنا الشباب لو هتعيش لوحدك لمدة يوم على جزيرة هتعمل إيه؟ اعرف أطرف الإجاباتأمير الكويت: نؤيد كل إجراءات العراق للحفاظ على أمنهموسكو ترحب باستعداد واشنطن لتمديد معاهدة "ستارت-3" لخمس سنوات مُقبلةلجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي تصادق بالإجماع على تعيين جانيت يالين وزيرة للخزانةمحكمة تركية تلغي حكم تبرئة 9 في قضية احتجاجات متنزه جيزي باسطنبولالأمم المتحدة: مقتل 12 شخصا في مخيم الهول بسوريا منذ بداية 2021الاتحاد الأوروبي ينأى بنفسه عن إجازة المجر لقاح "سبوتنك في" الروسيالأمم المتحدة: مقتل 250 شخصا وتشريد 100 ألف آخرين بسبب أعمال عنف في السودانمجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على تعيين الجنرال لويد أوستن وزيرا للدفاعوزيرة البيئة: انتهاء 6 ٪ من البنية التحتية للمدفن والمحطة الوسيطة بكوم أوشيم بالفيوممتحدث الرئاسة ينشر فيديو زيارة الرئيس السيسي لأكاديمية الشرطة (صور)

«زي النهارده».. اغتيال رئيس وزراء الأردن وصفي التل في القاهرة 28 نوفمبر 1971

-  
وصفي التل، رئيس وزراء الأردن - صورة أرشيفية

اسمه كاملا، مصطفى وهبى صالح المصطفى التل، ونعرفه اختصارا باسم وصفى التل، وكان يشغل منصب رئيس وزراء الأردن في الفترة من ٢٨ أكتوبر ١٩٧٠ إلى ٢٨ نوفمبر ١٩٧١، وهو مولود في ١٩١٩، وأبوه هو الشاعر الأردنى الرائد المعروف مصطفى وهبى التل، الملقب بعرار، وكان يعمل في قطاع التعليم بالعراق، فلما أنجب ولده وصفى عاد أبوه إلى الأردن، وكان عمر وصفى ست سنوات.

أنهى وصفى دراسته الثانوية في مدرسة السلط الثانوية في العام ١٩٣٧ والتحق بكلية العلوم الطبيعية في الجامعة الأمريكية في بيروت، وتأثر سياسيا بحركة القوميين العرب التي كانت على خلاف مع حركة القوميين السوريين،ولما عاد للأردن التحق وصفى بالعمل الحكومى ودرس في عدد من مدارس الكرك، ثم انضم إلى الجيش البريطانى، وسُرح من الخدمة بسبب ميوله القومية العربية، فالتحق بجيش الجهاد المقدس بقيادة فوزى القاوقجى، وحارب في حرب فلسطين في ١٩٤٨.

واستقر بعد ذلك في القدس وعمل في المركز العربى الذي كان يديره موسى العلمى، ثم التحق بوظيفة مأمور ضرائب في مأمورية ضريبة الدخل، وموظفا في مديرية التوجيه الوطنى التي كانت مسؤولة عن الإعلام آنذاك مطلع الخمسينيات، وفى سبتمبر ١٩٧٠وقعت صادمات بين السلطات الأردنية والفلسطينيين فيما عُرف باسم مذبحة أيلول الأسود،التي على إثرها ومن تداعياتها اغتيل وصفى التل «زي النهارده» في ٢٨ نوفمبر ١٩٧١ في أحد فنادق القاهرة حينما كان وصفى التل يتجول فتقدم منه عزت رباح وأفرغ رصاصات مسدسه بجسده وسط ذهول حراسه والوزراء العرب الذين سارعوا بالاختباء. وعلى الفور اعتقل الأمن المصرى المنفذين وشرع في التحقيقات معهم.

وأعلنت منظمة أيلول الأسود مسؤوليتها عن العملية، حيث توجهت أنظار الأمن المصرى إلى أبويوسف النجار، وهو الأمر الذي نفاه التحقيق، وأعلنت صحف القاهرة وعلى رأس الصفحات الأولى أن (المتهم الأول والعقل المدبر للعملية وقائد المجموعة هو المتهم الفار فخرى العمرى) ومنذ ذلك اليوم بقى فخرى العمرى مطلوبا للنظام القضائى الأردنى حتى تاريخ موته عام ١٩٩١، وكان وصفى التل قد تزوج السيدة سعدية الجابرى ذات الأصول الحلبية، والتى توفيت في ١٩٩٥ بعدما أوصت بتحويل بيته إلى متحف، وهذا ما حدث بالفعل ،ويذكر أيضا أنهما لم يرزقا بأى أطفال.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    114,475
  • تعافي
    102,268
  • وفيات
    6,596
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    61,299,884
  • تعافي
    42,391,513
  • وفيات
    1,437,622
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة