هتشوف العجب من مكان واحد.. خالد عبد العال لـ صدى البلد: "كايرو أي" معلمًا للقاهرة الحديثةلهذا السبب ابنة عمرو دياب تحذف منشورها عن الرقص الشرقي«زي النهارده».. رامزى ماكدونالد رئيساً لحزب العمال البريطانى 22 يناير 1924«زى النهارده».. وفاة الرئيس الأمريكى ليندون جونسون 22 يناير 1973كيف تنعكس مدينة الذهب الجديدة على رواج المشغولات المصرية بالخارج؟إبراهيم عيسى: خسائر الصحافة فى مصر 14 مليار جنيه بينما الحديد والصلب تخسر مليارا واحدا فقطقضايا على طاولة التوك شو.. خالد الجندى: إسرائيل اسم نبى ولا يجوز سبهالأوقاف تفتتح اليوم 21 مسجدًا جديدًا و3 مساجد صيانة وترميمالتعليم تواصل شرح مناهج الترم الأول للأسبوع الـ14 عبر المنصات التعليميةاعرف مصير شخص وزوجته عرضا طفلتهما للبيع عبر "فيس بوك"ضبط 30 ألف كمامة و4 آلاف بخاخة كحول مجهولة المصدر بكفر الشيخدودة القز تعيد الحرف الفرعونية في صعيد مصر إلى مكانتها (صور)«مستقبل وطن» بالإسماعيلية يوزع 2500 عبوة مواد غذائية للأكثر احتياجاكيندال جينر تخطف الأنظار بـ"الكاجول" فى لوس أنجلوس.. صور"عقلى وقف".. نوال الزغبى تنتهى من تصوير كليب جديد باللهجة المصرية5 أضرار للأطعمة المقلية على الصحة.. أبرزها السرطان وتصلب الشرايينكيف تتتعاملين مع سكرى الحمل؟ تجنبى الكربوهيدارت والدهونانقطاع المياه عن مدينة طهطا بسوهاج اليوم لأعمال الصيانةمشروعات تنموية بمليار و62 مليون جنيه بسوهاج فى عهد الرئيس السيسىجداريات بأيدى طلاب التربية النوعية تزين أسوار المدارس بكفر الشيخ.. فيديو وصور

صدامات بين الشرطة ومزارعين غاضبين من إصلاحات حكومية في الهند

   -  
الشرطة الهندية تستخدم خراطيم المياه لتفريق متظاهري
نيودلهي- (أ ف ب):

استخدمت الشرطة الهندية، الخميس، الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق آلاف المزارعين الذين كانوا يريدون التظاهر في نيودلهي ضد تعديلات جديدة أدخلتها الحكومة على الأسواق الزراعية.

ويشكل وضع الفلاحين في الهند مسألة أساسية، حيث يعيش اثنان من بين كل ثلاثة هنود في مناطق ريفية. وبلغت حالات الانتحار بين المزارعين الآلاف في السنوات الأخيرة، بسبب ازمات المديونية والجفاف.

وحاولت الشرطة الخميس منع مزارعين كانوا قادمين من ولاية البنجاب في الشمال، من عبور جسر واصل إلى هاريانا الواقعة على بعد 200 كلم من نيودلهي.

قام بعض المتظاهرين الذين كان بحوزتهم عصي وحجارة، برمي المياه على حواجز الشرطة التي أطلقت بدروها الغاز المسيل للدموع ولجأت إلى خراطيم المياه ضدهم، ما زاد من مستوى غضبهم.

وبعد ساعتين من المواجهات التي تسببت بزحمة سير خانقة على أحد أهم الطرقات السريعة التي تصل العاصمة بعدة ولايات شمالية، سمحت الشرطة أخيراً للمتظاهرين بالعبور نحو العاصمة.

وبموجب تعديلات اعتمدت أواخر سبتمبر، بات بإمكان المزارعين بيع منتجاتهم إلى الشاري بسعر هم يحددونه وليس فقط في الأسواق التي تديرها الولاية بأسعار ثابتة.

ورحب حينها رئيس الوزراء ناريندرا مودي بـ"تحول تام في قطاع الزراعة" سيستفيد منه "عشرات ملايين المزارعين".

لكن حزب المؤتمر، حزب المعارضة الرئيسي الذي يتولى الحكم في البنجاب ويدعم التظاهرات، يعتبر أن الإصلاحات تضع المزارعين تحت رحمة كبار المشترين، مع حرمانهم من القدرة على التفاوض.

وأعلن رئيس حكومة الولاية أماريندير سينغ الخميس "يتظاهر المزارعون منذ شهرين بشكل سلمي في البنجاب دون مشاكل".

وطلب من حزب "بهاراتيا جاناتا" الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء، من إعطاء توجيهات للولايات التي يسيطر عليها كما هاريانا "بعدم اللجوء إلى أسلوب القوة ضد المزارعين".

في البنجاب، قطع المزارعون الذين كانوا يتظاهرون لشهرين حركة نقل القطارات قبل أن يتنازلوا لضغط السكان والحكومة ويرفعوا السواتر.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة