تعرف على الموعد والقناة المفتوحة لقرعة كأس العالم للأنديةبالمواعيد والقنوات الناقلة.. تعرف على أبرز مباريات الثلاثاءالمقاولون العرب: اللعب أمام الأهلي "بطولة خاصة".. ولم نطلب بامبوجوتيريش يرحب بإحراز "تقدّم ملموس" بين طرفي النزاع في ليبياوزير الخارجية الإيراني: لسنا على عجلة بشأن عودة أمريكا للاتفاق النوويترامب بصدد إصدار سلسلة من قرارات العفو في يومه الأخير بالبيت الأبيضصحيفة إماراتية: "مخلفات داعش" تتطلب تنسيقا عسكريا وسياسيا بين البلدانالصومال ينفي مشاركة قواته في القتال بإقليم تيجراي الإثيوبي: خبر مُسيّسالنيجر: مقتل 4 جنود في انفجار لغم يدوي الصنعاليابان: مصرع أكثر من 60 شخصا خلال محاولات تنظيف بيوتهم من الثلوجتركيا تتعهد بدعم المبعوث الأممي الجديد لليبياشديد البرودة.. الأرصاد: أمطار على القاهرة والسواحل غدًا يصاحبها عواصف ترابيةباحث: مصر ستلجأ مرة أخرى لـ مجلس الأمن لحل أزمة سد النهضة لهذه الأسبابتنعقد في قرية "كورنوال".. بريطانيا تستضيف قمة مجموعة السبع يونيو 2021استعرضا مجمل العلاقات الثنائية.. السيسي يلتقي رئيس وزراء المملكة الأردنيةالمصري للفكر يعلن تأسيس وحدة للدراسات البرلمانية وإطلاق إصدارات تثري الدور الرقابي والتشريعي للنوابعاجل.. الأمطار تجتاح مطروح والساحل الشمالى (صور)السيسي يلتقي رئيس وزراء الأردن: نتطلع لتعميق العلاقات الثنائيةالرعاية الصحية تعلن نجاح عملية استبدال الصمام الأورطي بتقنية TAVIذا صن: ألي يثق في الانتقال لـ باريس خلال أيام

هل يجب إحضار هدايا لأشقاء صاحب عيد الميلاد أيضا؟

   -  
عيد ميلاد
د ب أ-
غالبا ما يتلقى الطفل صاحب عيد الميلاد الكثير من الهدايا خلال الحفل الذي يقيمه. وأحيانا ما يحضر الضيوف –أو الآباء والأجداد وأشقاء الأب والأم- هدية صغيرة، من باب الترضية، لشقيقه أو شقيقته أيضا، فلربما شعر أحدهما بالغيرة أو بأنه منسي.
هل هذا أمر ضروري، وهل هذه فكرة جيدة حتى؟
وتقول نيكولا شميت، وهي خبيرة في مجال التربية من ألمانيا: "بشكل عام، ليس على أحد أن يحضر هدية ترضية للأشقاء".
وتقترح شميت، بدلا من ذلك، أن يشرك الأبوان أبناءهم الآخرين في إعداد حفل عيد الميلاد، وتقول، على سبيل المثال: "فلنعُد كعكة معا لأخيكم. ستكون مفاجئة رائعة", أو "هيا نغلق الهدايا لأختكم بشكل جيد، فسوف يدهشها ذلك".
وتؤكد شميت إن هذا يجدي نفعا مع الأطفال الصغار.
والهدف الرئيسي هو تحويل التجربة من "تلقي شيئا ما" إلى "إعداد شيء معا"، بحسب شميت.
ويجدي هذا نفعا بشكل خاص إذا ما درى لفت انتباه الضيوف إليه على نحو مسبق. وعندما ينطق الضيوف بكلمات لطيفة مثل "جميل، هل أعددت الكعكة أيضا؟ ليت لدي شقيق مثلك"، قد يشعر الأشقاء الذين لا يحتفلون بعيد ميلادهم، بنوع الفخر.
ويمكن أيضا تكليف الأشقاء بالقيام بدور مهم في الاحتفالات، ربما دور الحكم أو المنسق الذي يقوم بعملية الفرز أثناء الألعاب، ثم يعلن النتائج. وتقول شميت: "من المهم إعداد مثل هذه الألعاب، فهذا يساعد الطفل على إدراك مدى أهمية أن يكون حفل عيد ميلاد ناجحا، وحينئذ لن يفكر حتى، مجرد التفكير، في الاستياء أو العبوس".
لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة