بعد أزمة الخصوصية.. مذكرة إلى النائب العام: يُفضل عدم استخدام "واتساب" بين أعضاء النيابةحبس عاطل حول مسكنه معملًا لتصنيع المخدرات في الإسكندريةمصرع طالب وإصابة 2 في انقلاب دراجة بخارية ببني سويفضبط 34 قطعة سلاح غير مرخصة وتنفيذ 1279 حكمًا قضائيًا في سوهاج4 آلاف كرتونة سجائر تلزم «الاستثمار» بدفع 18 مليون جنيه لـ«الجمارك»مرور سوهاج يضبط 387 مخالفة في 24 ساعةبالأسماء.. إصابة 7 أشخاص بحادث انقلاب «ميكروباص» في البحيرةالزراعة: دورة حول "اختبارات سلامة الغذاء" للمتخصصين من دولة الكاميرونبعد تصفية شركة الحديد والصلب.. ساويرس: "القطاع العام مال سايب"طرد نائب وهجوم حاد على وزير الإعلام.. تفاصيل جلسة الثلاثاء بمجلس النوابالإسكان: بدء عمل لجنة التفاوض بمشروع تنمية الساحل الشمالي الغربي مع الشركات العاملةارتفاع درجة الحرارة.. الأرصاد تكشف موعد تحسن الأحوال الجوية وانكسار الموجة الباردةلمواكبة رؤية 2023.. سعفان يناقش مع مسؤول دولي استحداث مهن جديدة لسوق العملالقصير يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين "البحوث الزراعية" و "الريف المصري""البيئة" و"العربية للتصنيع" تبحثان إنشاء أول مصنع لتدوير مخلفات النخيل بالوادي الجديدبعد الانسحاب من بطولة العالم لليد.. منتخب الرأس الأخضر يغادر القاهرةمصدر بـ"الكهرباء": نستهدف تركيب 3 ملايين عداد مسبق الدفع في 2021أوباما «المنقذ».. مباريات حسمها الزمالك بواسطة صانع ألعابه«ناشئات سلة الأهلي» يُتوج ببطولة منطقة القاهرةموعد عودة أجويرو لكتيبة مانشستر سيتي مجهول

مخزن الأسرار.. حكاية مزار غرفة الجماجم بـ دير سانت كاترين.. شاهد

   -  
غرفة الجماجم

يحكي مزار غرفة الجماجم بسانت كاترين حكايات واسرار علي مر التاريخ لرهبان قدموا للعبادة  باديرة سيناء  وظلت غرفة الجماجم مخزن الأسرار  فما هو سر غرفة الجماجم .

أكد توني كازا مياس، مستشار الأنبا داميانوس، رئيس أساقفة سيناء للروم الأرثوذوكس، ورئيس دير سانت كاترين: إن «غرفة الجماجم» داخل الدير تحتوي بالفعل على جماجم وعظام بشرية تعود إلى الأربعين شهيد من الرهبان القدماء.

والذين حاولوا إقناع كاترين بالحياة الدنيوية بينما استطاعت هي اقناعهم بالحياة الربانية والأربعين شهيد عاشوا في الجبل فترة من الزمن ولما توفي والد كاترين وتوالي عمها الحكم حاول بطرق كثيرة ارجاعها فلم ترضخ له فحضر بجنوده وقام بذبح الاربعين عالم لعدم استطاعتهم اقناع كاترين بالعودة وكانوا اول الشهداء في المكان.

وأوضح أن هذه الغرفة تقع أسفل كنيسة خاصة لإقامة الصلاة والتأبين للرهبان في الدير، وتعلوها غرفة بالقرب من السقف لها نوافذ واسعة تتسلل منها خيوط الشمس التي تتكسر فوق الجماجم فتخلف ظلالا من الرهبة، مضيفًا: هكذا هي عادة رهبان الروم الأرثوذكسيين، فبعد موتهم بفترة يتم نبش القبر وإخراج الرفات ووضعها تلك الحجرة ويتم وضع الرأس في مكان مخصص والأذرع فى مكان خاص والأرجل فى مكان آخر مع ما تبقى من عظامهم، مئات من الجماجم متراصة فوق بعضها بشكل هرمى.

وأضاف "كازامياس" أنه فى وسط الغرفة ينتصب هيكل عظمى كامل للراهب اسطنانوس وهو يرتدى كامل ملابسه الكهنوتية وهو الراهب اسطنانوس الذى شيد بوابات التوبة فى طريق جبل موسى، كما يوجد في الغرفة من وجهة نظر الرهبان نوع من العظة والعبرة بنهاية الإنسان.

وتجذب غرفة الجماجم كثير من السياح لمشاهدتها والتقاط الصور التذكارية .
اقرأ أيضا : 

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة