دراسة أسبانية تكشف تأثير العنف على أدمغة النساءرئيس مدينة الأقصر يكشف غلق فتحات لعبور المواطنين من شريط السكة الحديد.. صورراجح داوود: لم أتمنى التلحين للمطربين القدامىشتاء وسط سحر الطبيعة.. حفلات شاي الكانون والشواء على الجمر في الوادي الجديد.. صور«الأرصاد» تحذر من نشاط الرياح: تمتد للقاهرةتامر حسني: طريق النجاح يبدأ من حب يكسر قلبك أو صاحب يخذلكتفاصيل فتح حساب توفير بصورة الرقم القومي فقط في 5 بنوك6 تشريعات دينية مؤجلة من مجلس النواب السابق وتنتظر الحسم.. تعرف عليها«الإعلاميين» تبدأ اليوم التحقيق في شكوى ريهام سعيد ضد سيد علياليوم.. تسليم 1440 وحدة بمشروع «دار مصر» بالقاهرة الجديدةوزيرا الري والزراعة يعرضان موقف الوزارتين من تنفيذ برنامج الحكومة أمام البرلمان.. اليومنبيل فهمي: بايدن سيبدأ ولايته بمرحلة من البرود مع الدول العربيةعميد تجارة القاهرة: ورش عمل لرفع كفاءة أعضاء التدريس باستخدام المنصات الإلكترونيةأسعار اللحوم اليوم.. الضأن 120 - 140 جنيها للكيلواليوم.. الحكم في دعوى منع محمد رمضان من الغناءاليوم.. الحكم في دعوى نقابة الصحفيين لوقف لائحة جزاءات الأعلى للإعلاماليوم.. أولى جلسات محاكمة الممثلة عبير بيبرس بتهمة قتل زوجها7 لجان نوعية للبرلمان تنعقد اليوم.. و"الخطة" تناقش قانون بشأن رسوم الإذاعةأبرز لقطة.. عمرو أديب: الإخوان بياكلو شاورما كتير وفيه غازات طلعت فى إسطنبولمدرسة تطلب الطلاق: ينفق راتبي على والدته التى اقتحمت بيتنا عدة مرات

محاكمات جماعية لمعارضي الحكومة في كمبوديا

   -  
سجون كمبوديا

بنوم بنه- (د ب أ):

من المقرر أن يمثل أكثر من مئة من معارضي الحكومة في كمبوديا للمحاكمة خلال الأسابيع المقبلة. وقد بدأت اليوم الأربعاء إجراءات القضية الأولى ضمن عدة قضايا جماعية.

وفي "أكبر محاكمات صورية" في الذاكرة الحديثة بالبلاد، بحسب وصف أحد المراقبين، جرى رفع عدة قضايا ضد أعضاء وأنصار حزب "الإنقاذ الوطني الكمبودي"، وهو أكبر جماعة معارضة في البلاد، وشخصيات أخرى تنتقد الحكومة.

وكان الحزب فاز تقريبا في انتخابات مثيرة للجدل في عام 2013 ضد حزب "الشعب الكمبودي"، بقيادة رئيس الوزراء، هون سين، الذي يحكم الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقررت المحكمة العليا الخاضعة للسلطة السياسية حل الحزب بالقوة في عام 2017 . وفي العام التالي، فاز حزب "الشعب الكمبودي" بجميع المقاعد فيما وصف على نطاق واسع بالانتخابات الزائفة.

وكثفت السلطات جهودها لقمع المعارضة، حيث رفعت دعاوي قضائية ضد المعارضين واتخذت إجراءات صارمة ضد المظاهرات السلمية.

وجاء كثير من المزاعم، التي تشمل "التآمر ضد الدولة" و"التحريض لإحداث فوضى"، نتيجة محاولة فاشلة من قبل زعيم حزب "الإنقاذ الوطني الكمبودي"، سام راينسي، للعودة من منفاه الذاتي العام الماضي.

وراينسي ضمن تسعة أعضاء بارزين في الحزب، تم استدعاؤهم للمثول أمام المحكمة صباح اليوم الأربعاء، حيث تم تأجيل القضية حتى ديسمبر المقبل.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة