رابح صقر يفتتح حفلات «أوايسس الرياض» 29 ينايرفي ذكرى ميلاده..خالد صالح نجم التقمص والإفيهات الخالدةرئيس«النقابات الفنية» : البعض يسعى للقضاء على الفن المصري والحكومة يجب أن تدعمهفي ذكرى ميلاده..الراحل خالد صالح نجم المواقف الواضحة: «متنفلتوش في الحرية» (فيديو)لديه ابنتان ويوافق على زواج القاصرات..رامي عياش عن الفتيات في سن الـ16: «زواجهن مقبول»بشري دفاعًا عن الفن: «مش هندفع فواتير الفشلة والمعقدين والجهلة»سعد لمجرد يدافع عن تيم حسن..ويكشف كواليس مسلسله الجديدأنشطة ثقافية وفنية بقصر ثقافة أحمد بهاء الدين بأسيوطجورج وسوف ينشر فيديو من كواليس "صاحي الليل"الأخوان ميمو وجمال رمسيس.. "لوسي ابن طنط فكيهة" الذي اختفى في ظروف غامضةصحيفة أمريكية تتهم ترامب باستغلال سلطة العفو الرئاسي لإنقاذ الحلفاءالاحتلال الإسرائيلي يمدد إغلاق الحرم الإبراهيمي لمدة أسبوعصدور الترجمة الإيطالية من "إيبولا 76" للروائي السوداني أمير تاج السرسعر اليورو اليوم الأربعاء 20-1-2021 أمام الجنيه المصرىسعر الريال السعودى اليوم الأربعاء 20-1-2021"أودى" تسعى لبيع مليون سيارة فى الصين بـ 2023المالية تصدر عملة تذكارية بمناسبة عيد الشرطةالبورصة المصرية تواصل ارتفاعها بمنتصف التعاملات مدفوعة بمشتريات محليةتعاون بين مصلحة الضرائب واتحاد الصناعات لنشر الوعي الضريبيبورصة البحرين تتحول للتراجع بنسبة 0.27% بالختام بضغوط هبوط 6 أسهم

ناشرون عن تأجيل معرض الكتاب: "نعاني والتسويق الإلكتروني مش حل"

   -  
صورة أرشيفية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

يعد معرض القاهرة الدولي للكتاب أهم وأكبر النوافذ لجميع الناشرين والكتاب المصريين والعرب والأجانب أيضًا في عرض وتسويق أعمالهم الأدبية، وينتظروه في كل عام بلهفة واستعدادات لتحقيق أكبر المكاسب من خلاله، ولكن بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد هذا العام تم تأجيل موعد المعرض ليقام في 30 يونيو ويمتد إلى 15 يوليو للعام المقبل 2021، حسبما أعلنت اللجنة الإدارية العليا للمعرض برئاسة الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة.

قرار تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب جاء حرصًا على خروج المعرض بالشكل الذي يليق به، باعتباره من أهم معارض الكتب في العالم، ولضمان مشاركة جميع الكُتّاب والناشرين من الدول الأخرى التي يصعب وجودها هذا العام بسبب وقف حركة التنقل الناتجة عن تفشي فيروس كورونا، إضافة إلى الحفاظ على سلامة المشاركين والحضور في المعرض.

صاحب دار نشر: نعاني منذ مارس الماضي 

قرار تأجيل المعرض وقع كالصدمة على الناشرين وأصحاب دور النشر لاعتباره النافذة الأهم لهم في عرض وتسويق إصداراتهم، باحثين عن حلول وبدائل لتلك الأزمة، حيث قال حسام عثمان، صاحب دار العلوم للنشر، إنه لا توجد بدائل حقيقة يمكن أن تعوضهم عن المعرض، مشيرًا إلى أن عدد دور النشر يصل إلى 1100 دار وعدد المكتبات حوالي 70 مكتبة وهو ما لم يمكنهم من عرض الإصدارات في المكتبات، وهو الأمر الذي وضعهم تحت رحمة أصحاب المكتبات غير المقدرين لقيمة الكتب.

وأضاف "عثمان"، لـ"الوطن"، أن منذ مارس الماضي وبداية ظهور كورونا صناعة النشر تعاني بشكل كبير، وفي حالة اللجوء لتسويق الإصدارات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لن تحقق الربح الذي يغطي تكاليف العمل نتيجة إضافة رسوم خدمة التوصيل، لافتًا إلى أن داره كانت تستعد بـ42 كتاب إلى المعرض القادم في مجالات أكاديمية مختلفة من بينها التعليم والهندسة والإدارة والتاريخ والرياضيات والصحة العامة، إلا أنه لم يظهر أيا من تلك الإصدارات إلى النور حتى الآن نتيجة الأزمة التي لحقت بالقطاع.

مدير "روافد" يطالب بدعم صناعة النشر بقروض مالية 

وفي السياق ذاته، أوضح إسلام عبد المعطي، مدير دار روافد، أن المسؤولين لم يلتفتوا إلى الخسائر التي يتعرض لها القطاع منذ بداية العام، ولا وضع حلولًا لهم، بل زاد الوضع سوءًا، مشيرًا إلى أن قرار تأجيل المعرض طبيعي نتيجة الأزمة الصحية التي تحدث في العالم أجمع ولا يمكن اللوم عليهم، على الرغم من تواجدهم في معارض بالخارج منها الشارقة وآخر في بغداد بعد 10 أيام.

وذكر "عبد المعطي"، لـ"الوطن"، أنه في السنوات الطبيعية كان متوسط الإصدارات الخارجه من "روافد" ما بين 60 إلى 70 كتاب بأنواع مختلفة، على عكس هذا العام الذي لم يتخطى عدد الإصدارات فيه 20 كتاب، لافتًا إلى أن بعض الناشرين اضطروا إلى تجميد النشاط وآخرين أغلقوا بالفعل، مطالبًا الدولة بدعم صناعة النشر من خلال تقديم قروض مالية بضمان اتحاد الناشرين.

ناشرة: عرض الإصدارات عبر الإنترنت لا يمثل 2% من بيع المعارض

ومن جانبها، أكدت الناشرة كرم يوسف، صاحبة دار الكتب خان، أن عرض الإصدارات عبر الإنترنت وإرسالها إلى الجمهور بالبريد سواء داخل مصر أو خارجها لن يمثل 2% من إجمالي بيع المعارض، إلا أنه الحل الوحيد أمام الناشرين، في محاولة للخروج بأقل خسائر من تلك الأزمة التي تحدث لأول مرة في العالم أجمع.

ولفتت "يوسف" إلى أن العالم يشهد أزمة صحية واقتصادية كبرى، والظروف المادية لأغلب المواطنين غير مناسبة لشراء الكتب التي يعتبروها رفاهية، مشيرة إلى أن تلك الأزمة لم نكن نسمع عن مثلها سوى في كتب التاريخ وفجأة أصبحنا نعيشها، ما جعل ردود الأفعال متخبطة وغير حكيمة.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة