البابا يبحث تطبيق الشمول المالي وخطة الرعاية الاجتماعية في الكنيسةمحافظ بورسعيد: 58 مصنعا للشباب بينها 5 لمنتجات استراتيجيةضبط هاربين من 137 سنة سجن و378 ألف جنيه غرامة في الإسكندريةالإفتاء تجيز منع المصلين من دخول المسجد بدون كمامة: واجب شرعيليلة الرعب في قنا.. مليون جنيه تشعل الحرب بين تجار مخدرات بنجع حماديمحافظ بني سويف: 112 مشروعا تلقت تمويلا بـ25 مليون جنيه خلال يناير ببني سويفوزيرة الصحة تزور المركز الطبي المصري ببيروت.. خدمات مجانية لـ100 ألف متردداليوم.. لجنة الخبراء الروس تتفقد إجراءات الأمن بمطار الغردقة الدولي«مستثمري ببورسعيد»: ننتج 40% من صادرات الملابس المصرية للخارجالفنان تامر شلتوت يرثي والده: رحلت معه الحنية والعطاء بلا مقابلماجد سامي يحذر مصطفى محمد من الانتقال لجالطة سرايصراع قوي على لقب هداف الدوري المصريإصابة عماد فتحي تربك حسابات إيهاب جلال قبل مواجهة الزمالكبروفة تصوير ومعسكر مغلق للاعبي الأهلي قبل السفر إلى الدوحة غدا"الغرف التجارية": بدء الأوكازيون الشتوي 7 فبراير لمدة شهرأسعار الدواجن والبيض اليوم الخميس 28 يناير 2021أهم أخبار الاقتصاد: الأوكازيون الشتوي.. سعر الذهب.. ركائز بوابة مصر للاستكشافأسبوع متباين لمؤشرات البورصة وسط مبيعات الأجانباستقرار أسعار حديد التسليح اليوم الخميس 28-1-2021أهالي شبرا النملة بطنطا يطالبون نقل مكتب البريد إلى مقر مؤقت داخل القرية

المستثمرون المصريون ينسحبون من تيجراي: لم يعد لدينا أي استعداد للعودة

-  
استمرار نزوح المدنيين من إثيوبيا إلى السودان بسبب المعارك في منطقة تيجراي

مع تصاعد حدة الأزمة بين حكومة أديس أبابا وتيجراي، أعلن مستثمر مصري له مشاريع في الإقليم المتمرد شمالي إثيوبيا أنه يسعى لتصفية أعماله.

وأوضح علاء السقطي لـ«رويترز» أن استثماراته في تيجراي تبلغ قيمتها 10 ملايين دولار، وأكد أنه سيسحبها في ظل الحرب الناشبة هناك.

وأسس السقطي، وهو أيضا نائب رئيس اتحاد المستثمرين في مصر، مصنعين على مساحة 10 آلاف متر مربع في تيجراي عام 2015، مع بعض المستثمرين المصريين وشريك إثيوبي، أحدهما لتصنيع محولات الكهرباء والآخر للأثاث الخشبي.

وقال السقطي في مقابلة: «كنا نسلم كل منتجات مصنع المحولات إلى شركة تابعة للجيش هناك».

وتابع: «مع تولي أبي أحمد رئاسة الحكومة بدأنا نواجه بعض المضايقات في الإقامة وفي المعاملة بالمطار، وتوقفت شركة الجيش عن استلام المحولات من مصنعنا، وبدأنا التصدير إلى كينيا ودول أخرى».

وانتخب الائتلاف الحاكم في إثيوبيا أحمد رئيسا للوزراء في مارس 2018، وهو يتحدر من عرقيتي الأورومو والأمهرة، أكبر وثاني أكبر مجموعة عرقية في البلاد على الترتيب.

ويقول مسؤولو تيجراي إن إقليمهم تعرض للتهميش في أعقاب تولي أحمد السلطة، بعد أن سيطروا على مقاليد السياسة والاقتصاد في إثيوبيا لعقود.

وأوضح السقطي أنه «مع بداية القتال في تيجراي، تقرر سحب كامل فريق العمل المصري من مهندسين وعمال وإغلاق المصانع هناك».

وتابع: «لم نعد نستطيع التواصل حتى مع شريكنا الإثيوبي هناك، ولا نعرف أي أخبار إلا من القنوات الفضائية».

ولقي المئات حتفهم في القتال الذي اندلع في الرابع من نوفمبر الجاري، بين القوات الاتحادية الإثيوبية وقوات إقليم تيجراي، مما أدى إلى فرار نحو 40 ألف لاجئ إلى السودان المجاور.

وقال السقطي «لم يعد لدينا أي استعداد للعودة مجددا للاستثمار هناك. نبحث عن أي فرصة حاليا لبيع استثماراتنا».

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    113,381
  • تعافي
    101,981
  • وفيات
    6,560
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    59,447,584
  • تعافي
    41,088,143
  • وفيات
    1,400,908
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة