مبادرة حياة كريمة والمشروعات العملاقة تتصدر اهتمامات الصحف المحليةجمعية رجال الأعمال تقترح على البورصة منهجية جديدة لاختيار شركات مؤشر تميز"رجال الأعمال" تطالب بإسقاط جزء من مديونيات شركات السياحة للدولةبدء إنشاء محور مسطرد يمر بعين شمس والمطرية والأربعين ودراسة تعويض المتضررينالسكة الحديد تستقبل اليوم دفعة جديدة من العربات الروسية عبر ميناء الإسكندريةإكسترا نيوز تعرض تقريرا عن منظومة التعليم العالى فى مصربالخطوات والأوراق.. كيف تقضي على شكاوى من فواتير الكهرباء؟المشروعات العملاقة ومبادرة "حياة كريمة" تتصدر افتتاحيات صحف القاهرةجدول مباريات كأس العالم لكرة اليد ومواعيد مباريات مصر والقنوات الناقلةأحمد عيد ينشر بوستر فيلم "أهل الكهف".. والجمهور: "وحشتنا يا جدع"بدء إجازة الفصل الدراسى الأول اليوم بالجامعات والمعاهد حتى 20 فبرايرمعهد الفلك يكشف إنشاء محطتين لرصد الحطام الفضائى والنيازك في مطروح وأبي سمبلتفاصيل المرحلة النهائية فى إنشاء سوق العصر 2 ببورسعيد.. صوروزير الكهرباء يعلن الاعتماد على الطاقة المتجددة لاستخراج "الهيدروجين الأخضر"رجال الإطفاء ينقذون حيوان الكسلان بعدما تشبث فى عمود ببنما.. فيديو وصوردينا عبدالله.. الطفلة التى أبهرتنا فى "الحفيد" تحتفل بعيد ميلادها الـ56محامى مودة الأدهم: النيابة واجهت موكلتى باتهام الإتجار فى البشرقرأت لك.. كتاب "مركز قوة" يقدم 14 طريقة كى تصبح ثريابريطانيا تدعو روسيا بعدم الانسحاب من «الأجواء المفتوحة»فرنسا: للأسف بدأت روسيا بالانسحاب من «الأجواء المفتوحة»

محكمة اسكتلندا العليا تبدأ نظر استئناف مفجر لوكربي الثلاثاء

-  
صورة أرشيفية لعبد الباسط المقرحي، ضابط المخابرات الليبي المحكوم عليه في تفجير لوكربي. - صورة أرشيفية

تبدأ المحكمة العليا في أسكتلندا، الثلاثاء، نظر استئناف ضد إدانة رجل ليبي في تفجير طائرة فوق مدينة لوكربي عام 1988، وهو الهجوم الأكثر دموية في تاريخ بريطانيا.

تم تفجير الرحلة بان أم 103 فوق مدينة لوكربي الاسكتلندية في ديسمبر 1988 في طريقها من لندن إلى نيويورك، وهو هجوم أدى إلى مقتل 270 شخصا، معظمهم من الأمريكيين في طريقهم إلى ديارهم خلال عيد الميلاد.

وفي عام 2001، حكم على ضابط المخابرات الليبي عبدالباسط المقرحي بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بقتل 243 راكبا و16 من أفراد الطاقم و11 من سكان لوكربي الذين قتلوا في الهجوم. وهو الشخص الوحيد الذي أدين في التفجير.

وتوفي المقرحي، الذي نفى تورطه، في ليبيا عام 2012 بعد أن أطلقت حكومة اسكتلندا سراحه قبل ثلاث سنوات لأسباب إنسانية في أعقاب تشخيص إصابته بسرطان في مرحلة متأخرة.

وفي مارس، قضت هيئة مراجعة اسكتلندية مستقلة أن بإمكان أسرته رفع استئناف بعد أن خلصت إلى أنه ربما كانت هناك إساءة تطبيق للعدالة.

وقال محامي الأسرة عامر أنور في بيان: «إلغاء الحكم لأسرة المقرحي والكثير من الأسر البريطانية التي تدعم الاستئناف، سيعزز معتقدها بأن حكومتي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة متهمتان بالعيش في كذبة كبيرة لمدة 31 عاما».

وسينظر خمسة قضاة في الاستئناف من بينهم رئيس القضاء الاسكتلندي اللورد كولن ساذرلاند.

واستأنف المقرحي لأول مرة في عام 2002 لكن المحكمة العليا في اسكتلندا رفضت ذلك. تم تخلى المقرحي عن استئناف ثان في عام 2009 قبل عودته إلى ليبيا مباشرة.

وفي عام 2003، قبل الزعيم الليبي آنذاك معمر القذافي مسؤولية بلاده عن التفجير ودفع تعويضات لأسر الضحايا، لكنه لم يعترف بأنه أصدر الأمر بالهجوم بنفسه. غير أن عائلة المقرحي وبعض أقارب الضحايا الاسكتلنديين كانوا دوما يعتقدون أنه مذنب.

  • الوضع في مصر
  • اصابات
    113,381
  • تعافي
    101,981
  • وفيات
    6,560
  • الوضع حول العالم
  • اصابات
    59,447,584
  • تعافي
    41,088,143
  • وفيات
    1,400,908
لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة